" جيروزاليم بوست " تتسائل: "هل السلطة الفلسطينية والإمارات على طريق المصالحة؟!" — 180° — أخبار و تحقيقات تهمك

" جيروزاليم بوست " تتسائل: "هل السلطة الفلسطينية والإمارات على طريق المصالحة؟!"

" جيروزاليم-بوست-تتسائل-هل-السلطة-الفلسطينية-والإمارات-على-طريق-المصالحة

نشرت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية مساء يوم السبت، تقريراً تحدثت فيه عن العلاقات الإماراتية مع السلطة الفلسطينية.

وقالت الصحيفة الإسرائيلية عبر موقعها الإلكتروني، إنّ "زيارة رئيس جهاز المخابرات العامة في السلطة الفلسطينية ماجد فرج، المفاجئة إلى دبي الأسبوع الماضي، أثارت تكهنات بأن الجانبين يقتربان من إصلاح علاقاتهما.

وأكدت، أنّ ماجد فرج هو أول مسؤول رفيع في السلطة الفلسطينية يزور الدولة الخليجية منذ توقيع اتفاقية التطبيع بين إسرائيل والإمارات العام الماضي.

ونقلت "جيروزاليم بوست" عن مصادر فلسطينية قولها، إن فرج سافر إلى الإمارات لزيارة إكسبو 2020 دبي، وهو معرض عالمي أقيم في الفترة من 1 أكتوبر إلى مارس 2022 بمشاركة 200 دولة من بينها إسرائيل والفلسطينيين.

وبحسب المصادر ، فإن الزيارة لا تشير إلى أن السلطة الفلسطينية تعتزم المصادقة العلنية على اتفاقيات التطبيع بين إسرائيل وبعض الدول العربية، بما في ذلك

وخلال الزيارة، التقى فرج مع الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء من دولة الإمارات العربية المتحدة وحاكم دبي، الذي قام بجولة في الجناح الفلسطيني بالمعرض.

وكتب مكتوم على تويتر: "تشرفت بزيارة القيادات الفلسطينية في معرض دبي 2020، حيث كانت الثقافة والتاريخ والأماكن المقدسة الفلسطينية حاضرة، مشدداً "عندما تكون فلسطين حاضرة ، يكون الجمال حاضراً والتاريخ يكتب حضوره، فيما لم يذكر مكتوم الاجتماع مع المسؤول الفلسطيني".

ونوهت الصحيفة، لم تقدم وكالة الأنباء الإماراتية (وام) ، التي ذكرت الاجتماع ، أي تفاصيل عن اللقاء. ووصفت الوكالة فرج بـ "المبعوث الخاص للرئيس محمود عباس".

وجاء قرار السلطة الفلسطينية بالمشاركة في معرض إكسبو 2020 دبي بمثابة مفاجأة لكثير من الفلسطينيين، لا سيما في ظل تصريحات كبار المسؤولين الفلسطينيين المؤيدين لمقاطعة الحدث.

وأعرب مسؤول كبير في السلطة الفلسطينية في رام الله، عن أمله في أن تكون الزيارة بمثابة "بداية حقبة جديدة في العلاقات بين الفلسطينيين والإمارات العربية المتحدة".

وأدانت في العام الماضي، القيادة الفلسطينية بشدة صفقة التطبيع الإسرائيلية الإماراتية ، ووصفتها بأنها خيانة للمسجد الأقصى والقدس والقضية الفلسطينية.

وقال المتحدث باسم رئاسة السلطة الفلسطينية نبيل أبو ردينة أنذاك، إنّ "هذا اعتداء على الشعب الفلسطيني وضربة لمبادرة السلام العربية وقرارات القمتين العربية والإسلامية والشرعية الدولية".

ويرى بعض الفلسطينيين بحسب الصحيفة الإسرائيلية، أن فرج، الذي يتمتع بعلاقات قوية مع إسرائيل والولايات المتحدة، هو مرشح محتمل لخلافة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

وسحبت السلطة الفلسطينية لفترة وجيزة سفيرها لدى الإمارات احتجاجاً على اتفاق التطبيع.