آخر التطورات بقضية الزوجين الإسرائيليين المحتجزين في تركيا "بتهمة التجسس" — 180° — أخبار و تحقيقات تهمك

آخر التطورات بقضية الزوجين الإسرائيليين المحتجزين في تركيا "بتهمة التجسس"

آخر-التطورات-بقضية-الزوجين-الإسرائيليين-المحتجزين-في-تركيا-بتهمة-التجسس

في تقرير لها، كشفت القناة العبرية "13" عن آخر التطورات في قضية الزوجين الإسرائيليين المحتجزين في تركيا "بتهمة التجسس".

ونقلت القناة "13"عن مسؤولين حكوميين أن "الجهود الإسرائيلية مستمرة ومتواصلة لإعادة الزوجين اللذين تحتجزهما تركيا في محاولة لإنهاء القضية الحساسة خلال يومين او ثلاثة وترحيلهما بهدوء من هناك إلى إسرائيل".

في حين أوضحت القناة نقلا عن المسؤولين، أنه "في حال فشلت هذه الجهود، فان هناك مخاوف لإمكانية استمرار اعتقالهما هناك لسنوات، ومع مرور الوقت دون إحراز تقدم، تتضاءل فرص إطلاق سراحهما بسرعة وهدوء".


ولفتت إلى أن محامي الزوجين سيقدم استئنافا الى المحكمة التركية، في أعقاب توجيه النيابة العامة التركية تهمة "التجسس" للزوجين وتمديد اعتقالهما 20 يوما، كما طلب القنصل الإسرائيلي في تركيا زيارة الزوجين في المعتقل للاطمئنان عليهما.

هذا وأعلنت القناة الإسرائيلية 13 أنه " تم توقيف مراسلها في تركيا، علي مغربي، من قبل السلطات الأمنية التركية وطالبوه بالتوقف عن التغطية في مركز إسطنبول، وذلك خلال قيامة بتغطية التطورات الأخيرة حول هذه القضية، وطلبت منه الشرطة التركية عرض بطاقته الصحفية، وحتى أنها طلبت منه محو كافة المواد التي صورها، وقامت بالتحقيق معه".

وأفادت القناة بأن "السلطات التركية طلبت من كل من مصور ومراسل القناة بعد إطلاق سراحهما، البقاء في الفندق وعدم الخروج منه".

وكانت وسائل إعلام عبرية قد كشفت خلفيات حادث اعتقال الزوجين الإسرائيليين في تركيا.

وأفادت القناة الـ12 العبرية بأن المعتقلين هما زوجان في الأربعينيات من عمرهما سافرا إلى تركيا للاحتفال بعيد ميلادهما، لكن عدم عودتهما إلى الوطن الثلاثاء الماضي، كما كان مقررا، دفع عائلتهما إلى دق ناقوس الخطر.

واكتشف، وفقا للقناة، أن هذين الشخصين اعتقلا بعد أن التقطت الزوجة صورة لمنزل للرئيس التركي رجب طيب أردوغان وأرسلتها إلى أقاربها، مصطحبة الرسالة بالنص: "إنه منزل جميل!".

ونفت عائلة الزوجين المعتقلين وجود أي علاقة لهما مع الاستخبارات الإسرائيلية.

ولم يتضح بعد ما إذا كانت المرأة صورت مقر إقامة أردوغان الرسمي أو قصرا صيفيا ادعت تقارير مؤخرا أنه تابع للرئيس التركي.

ويأتي ذلك بعد شهر من تأكيد وسائل إعلام تركية رسمية اعتقال 15 شخصا داخل البلاد بتهمة التجسس لصالح جهاز الاستخبارات الإسرائيلي "الموساد".


المصدر: "تايمز أوف إسرائيل" + "I24"