أردوغان: نجاحاتنا في ليبيا خلطت الأوراق إقليميا ودوليا

أردوغان-نجاحاتنا-في-ليبيا-خلطت-الأوراق-إقليميا-ودوليا

الرئيس التركي:

- نجاحنا الدبلوماسي والعسكري في ليبيا أعاد خلط الأوراق إقليميا ودوليا

- أقولها بكل وضوح ليست لدينا أطماع في أراضي وسيادة ووحدة أي دولة

- من أهم ركائز موقف تركيا القوي نضالاتها وانتصاراتها على الساحة العسكرية

- الشوط الذي قطعته تركيا في الصناعات الدفاعية قصة نجاح يتابعها العالم أجمع باهتمام

- نعمل من أجل الوقوف إلى جانب أشقائنا ممن يرغبون بالسير معنا في مناطق أخرى

- إذا كانت تركيا قوية فهناك أمل لكل أخ قريب وبعيد يئن تحت وطأة الظالمين

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الجمعة، أن نجاحات تركيا في ليبيا أعادت خلط الأوراق إقليميا ودوليا.

وقال أردوغان في فعالية بجامعة الدفاع الوطني بإسطنبول: "النجاح الذي حققناه في ليبيا على الصعيد الدبلوماسي أو العسكري أعاد خلط الأوراق ليس في شرق المتوسط فحسب بل في العالم أجمع".

وأضاف أن "الدعم الكبير الذي قدمناه لأشقائنا الأذربيجانيين في نضالهم لتحرير قره باغ، والنصر الذي تم إحرازه خلال 44 يوما فقط، أعاد الأنظار إلى تركيا من جديد".

وزاد: "نعمل من أجل الوقوف إلى جانب أشقائنا ممن يرغبون بالسير معنا في مناطق أخرى من العالم".

وأردف: "أقولها بكل وضوح، ليست لدينا أطماع في أراضي وسيادة ووحدة أي دولة، لكننا فقط نصغي لنداءات أشقائنا الذين يئنون تحت وطأة اضطهاد الإمبرياليين والأنظمة الفاشلة والتنظيمات الإرهابية التي تحولت إلى دمية بأيديهم، ونفي بالمسؤولية التاريخية تجاههم".

وشدد أن "تركيا تعمل على حماية الأرواح على عكس أولئك الذين يأتون من آلاف وعشرات الآلاف من الكيلومترات ويسفكون الدماء من أجل مصالحهم السياسية والاقتصادية وهواجسهم المتعلقة بالأمن والرخاء".

وأكد أن الجيش التركي سطر الملاحم بأدائه في حماية الحدود والقيام بعمليات عبر الحدود ودعمه للدول الصديقة والشقيقة.

وأضاف: "إذا كانت تركيا قوية فهناك مخرج لجميع المظلومين أينما كانوا في العالم، وهناك أمل لكل أخ قريب وبعيد يئن تحت وطأة الظالمين".

وأشار إلى أن "من أهم ركائز موقف تركيا القوي نضالاتها وانتصاراتها على الساحة العسكرية".

واستطرد قائلًا: "الشوط الذي قطعته تركيا في الصناعات الدفاعية قصة نجاح يتابعها العالم أجمع باهتمام ويعتبرها قدوة له".