أردوغان يؤكد حشد كافة الإمكانات للسيطرة على حرائق الغابات

أردوغان-يؤكد-حشد-كافة-الإمكانات-للسيطرة-على-حرائق-الغابات

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الخميس، أن الدولة حشدت كافة إمكاناتها للسيطرة على حرائق الغابات في البلاد وإخمادها بشكل كامل.

وذكرت مصادر في الرئاسة التركية، أن أردوغان يجري اتصالات هاتفية مكثفة مع وزراء الزراعة والغابات بكر باكدميرلي، والبيئة والتخطيط العمراني مراد قوروم، والخارجية مولود تشاووش أوغلو، الموجودون في المناطق التي تشهد حرائق في الغابات، للاطلاع بشكل مستمر على التطورات والأعمال الجارية للسيطرة عليها.

وترحم الرئيس التركي على من أرواح من فقدوا حياتهم جراء الحرائق، متمنيا السلامة للمواطنين المقيمين في المناطق المتضررة.

وأكد وقوف الدولة التركية إلى جانب مواطنيها المتضررين من الحرائق والعمل على تعويض خسائرهم.

وفي وقت سابق الخميس، أعلنت إدارة الكوارث والطوارئ التركية "آفاد"، مصرع 3 مواطنين جراء الحرائق، وأشارت إلى تأثر 122 شخصا من الدخان، يخضع 51 منهم للعلاج.

وصباح اليوم، قال وزير الزراعة والغابات بكر باكدميرلي في تصريحات للصحفيين إنه تمت السيطرة على 31 حريقا اندلع في عموم البلاد، مشيرا أن الجهود لا تزال مستمرة للسيطرة على 10 حرائق أخرى.


كما تعتزم وزارة التجارة التركية إعداد خطة عمل حول مكافحة تغير المناخ في البلاد، حيث يُتوقع أن تكون تركيا بين الدول الأكثر تأثراً بالتغير المناخي بسبب موقعها الجغرافي.

ووفق معلومات حصلت عليها الأناضول من الوزارة، سيُكشف عن الخطة في الربع الأخير من العام الجاري، تماشياً مع أهداف تركيا في مكافحة التغير المناخي.

وستعمل الوزارة في الخطة على دعم الانتقال إلى اقتصاد مستدام وفعال وأخضر بما يتماشى مع أهداف التنمية في تركيا.

وستؤكد على أن المشكلات البيئية مثل التلوث، وتغير المناخ، والتصحر، وإزالة الغابات، وفقدان التنوع البيولوجي، والجفاف، والفيضانات تؤثر على حياة الإنسان وعملية التنمية يومًا بعد يوم.

وأشارت المعلومات الى أن تغير المناخ، الذي تسارع بسبب تأثير انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، يتسبب في زيادة الكوارث الطبيعية ويشكل تهديدًا خطيرًا على البشرية.


- تركيا بين الدول الأكثر تضررا

وبينت المعلومات أن تركيا ستكون من بين الدول الأكثر تأثراً بالتغير المناخي بسبب موقعها الجغرافي، وأنها سوف تتعرض لأمطار مفاجئة وفيضانات وموجات حر وجفاف من وقت لآخر.

وستواصل تركيا بذل الجهود للحد من الانبعاثات والتكيف مع تغير المناخ، بالتوازي مع مكانتها كدولة نامية تسعى لتطوير مختلف مرافق التجارة والاقتصاد.

وتعلق تركيا أهمية على مكافحة تغير المناخ وجميع التحديات الناشئة عنه، والمساهمة بشكل فعال في جهود المكافحة على الصعيدين الثنائي والعالمي.

وتماشياً مع هذا الهدف، سيتم إعداد "خطة تركيا حول مكافحة تغير المناخ" في الربع الأخير من العام الجاري.

وإضافة إلى ذلك، من المقرر أن تكون "خطة العمل لتغير المناخ 2023-2030" و"استراتيجية تغير المناخ 2050" جاهزتين في الربع الأخير من عام 2022.

وسيتم تقييم موقف الدولة تجاه اتفاقية باريس وحاجتها إلى التمويل الدولي على أساس متعدد الأبعاد.

كما سيتم تنفيذ مشاريع البحث والتطوير لتحديد آثار تغير المناخ على التنوع البيولوجي والنظم البيئية من خلال التصحر وتدهور إنتاجية الأراضي الزراعية، والتأكد من تحديد الخسارة المحتملة للمياه الساحلية والمياه العذبة نتيجة لتغير المناخ.


- مشاريع البحث والتطوير

وستتضمن خطة مكافحة تغير المناخ وسائل لتعويض الأراضي الزراعية المتضررة من خلال البرامج الوطنية للاستثمار، وسيتم تطوير آلية دعم القرار وتحديث الأهداف، وتسريع آلية التخطيط والتنفيذ في المناطق التي ترتفع فيها نسبة التدهور.

وأشارت المعلومات أن خطة العمل سوف تساهم في زيادة مخزونات الكربون وتنفيذ أنشطة بحثية بيئية، وتوفير التدريب على التقنيات الزراعية المستدامة، وتنفيذ مشاريع بحث وتطوير ونشر ممارسات إيجابية في هذا الصدد.