أسلحة أمريكية في يد طهران.. صور تكشف عن وصول معدات عسكرية تركتها واشنطن بأفغانستان إلى إيران — 180° — أخبار و تحقيقات تهمك

أسلحة أمريكية في يد طهران.. صور تكشف عن وصول معدات عسكرية تركتها واشنطن بأفغانستان إلى إيران

أسلحة-أمريكية-في-يد-طهران-صور-تكشف-عن-وصول-معدات-عسكرية-تركتها-واشنطن-بأفغانستان-إلى-إيران

كشفت صور نشرها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي معدات عسكرية أمريكية في إيران، من تلك التي خلفها الجيش الأمريكي أثناء انسحابه من أفغانستان، من بينها عربات مدرعة تبلغ قيمتها مئات الآلاف من الدولارات، حسبما قال موقع Middle East Eye البريطاني الخميس 2 سبتمبر/أيلول 2021.


كيان شريفي، مراسل BBC المختص بالسياسة الإيرانية والشبكات الاجتماعية، نشر في تغريدة الأربعاء 1 سبتمبر/أيلول، عدة صور لعربات هامفي ومركبات عسكرية أخرى على طريق سريع يربط بين مدينة سمنان المركزية ومدينة غرمسار جنوب شرق العاصمة طهران.

قال شريفي إنَّ الصور جاءت من قناة إيرانية على تطبيق تليغرام، التي تكهنت بأنَّ المركبات إما باعتها طالبان لإيران، أو صودرت من جنود أفغان أثناء فرارهم من البلاد.

كما غرّد بسم الله محمدي، وزير الدفاع في الحكومة الأفغانية المنهارة، صورة للمعدات المتداولة على الشبكات الاجتماعية، وأشار إلى إيران على أنها "جارة سيئة".

 

طهران اشترتها

بحسب وكالة أنباء Sputnik في نشرتها باللغة الفارسية، يُزعم أنَّ إيران اشترت مركبات أرضية مدرعة قدمتها الولايات المتحدة لأفغانستان، وطائرات بدون طيار وطائرات هليكوبتر تابعة للجيش الأفغاني.

حيث نقلت وكالة الأنباء الروسية عن "مصادر إخبارية" لم تُسمِّها، أنَّ إيران اشترت المعدات بربع قيمتها، وأنها ربما تنقل المعدات إلى مراكز أبحاث لإجراء هندسة عكسية عليها، فيما لم تكشف عن الجهة التي باعتها لإيران.

من جانبه، رفض البنتاغون التعليق على التقارير، إلا أنَّ المتحدث باسم البنتاغون الرائد روب لودفيك قال إنَّ كمية كبيرة من المعدات الأمريكية المقدمة لقوات الأمن الأفغانية "من المرجح أن تكون الآن في أيدي طالبان، لكن هذه المعدات مخصصة لمحاربة تمرد مسلح منخفض التكنولوجيا".

أضاف لودفيك: "هذه ليست من نوع المعدات التي ستكون ذات فائدة استراتيجية كبيرة لأية قوة ولا تمثل تهديداً كبيراً للقوات الأمريكية ولا لجيوش الدول المجاورة".

بين عامي 2002 و2017، قدّمت الولايات المتحدة للجيش الأفغاني ما يقدر بنحو 28 مليار دولار من الأسلحة، بما في ذلك البنادق والصواريخ ونظارات الرؤية الليلية وحتى الطائرات الصغيرة بدون طيار لجمع المعلومات الاستخبارية، بالإضافة إلى 208 طائرات، بحسب ما قال الموقع الأمريكي.

وأثناء إخلاء القوات الأمريكية لأفغانستان، دمرت بعض أسلحتها ومعداتها المتبقية لأنها من المحتمل أنها كانت ستنتهي إلى أيدي طالبان.

فيما صرّح مصدر لوكالة أنباء Reuters، بأنَّ تقييماً استخباراتياً أمريكياً حديثاً يعتقد أنَّ طالبان استحوذت على أكثر من 2000 عربة مدرعة، بما في ذلك عربات هامفي أمريكية، وما يصل إلى 40 طائرة، يحتمل أنها تشمل مروحيات "بلاك هوك" وطائرات هليكوبتر هجومية وطائرات بدون طيار عسكرية.

عربي بوست