د. أشرف الصباغ يكتب : فندق الاشغال الشاقة — 180° — أخبار و تحقيقات تهمك

د. أشرف الصباغ يكتب : فندق الاشغال الشاقة

أشرف-الصباغ-يكتب-فندق-الاشغال-الشاقة

مسرحية "فندق الأشغال الشاقة" اتعملت سنة 1970. وكانت كوميديا استعراضية غنائية بطولة سمير وجورج، وكانت نورا لسه وجه جديد، وكان فيها نجاح الموجي وأسامة عباس وفادية عكاشة ومحمود الشريف وفوزي منصور. تأليف فهيم القاضي وأخراج نور الدمرداش. 

في أول مشهد في المسرحية، الممثل بدر نوفل بيتكلم بالتليفون الأرضي وعايز يوصف للحاج شعبان (زكريا موافي) اللي بيكلمه من الناحية التانية اللوكاندة اللي جنب السجن فين ويأكد له إنه عارفها. فقال له: "إنت مربوط في الخط، طب خليك هنا"، وحط سماعة التليفون على المكتب وقال ل له: "بس بص كويس يا حاج وشوفني هاتوه ولا مش هاتوه". وبدأ يوصف بالكلام ويمشي خطوات ويحوِّد شمال ويمين ويوجه كلامه في اتجاه السماعة. والغريب إنه قال جملة مهمة يمكن مكانش لها معنى غير إنها ممكن تمشي إيفيه وشوية متفرجين يضحكوا عليها من فرط عبثيتها. بدر نوفل قال: "شايفني، يا حاج؟ ما هو تليفون تلفزيون"... 

بعد حوالي 30- 35 سنة الجملة دي اتحققت واتجسد فعلا، وبقى فيه تليفون تلفزيون!!! 

الفن دا حاجة مرعبة فعلا وخلاقة ومبهرة. والخيال الإنساني هدية متفردة من الطبيعة للإنسان القادر على استخدامها ولو حتى من غير ما يقصد...

المسرحية دي اتعملت بعد وفاة الضيف أحمد مباشرة. وكانت صفاء أبو السعود بطلة عرض 1971 - لما اتعرضت في سجن القناطر في مايو 1971، بمساعدة وزير الداخلية شعراوي جمعة. وبعدين أعيد تصويرها مرة أخرى سنة 1974 ولكن بوجود نورا بدلا من صفاء أبو السعود، ونجاح الموجي بدلا من وحيد سيف، وأسامة عباس بدلا من كامل أنور. ودي كانت حالة من الحالات النادرة اللي كنا ممكن نشوف فيها عمل واحد يتعرض بممثلين مختلفين، وينجح بشكل غير عادي. العرضين نجحوا نجاح مدوي والناس شافوا المسرحية مرتين بأبطال مختلفين. 

نورا من مواليد 1956. يعني كان سنها سنة 1970 حوالي 14 سنة. ولذلك العرض ابتدا بصفاء أبو السعود. وبعدين نورا حلت محلها من سنة 1973. والمسرحية اتعرضت لسنوات طويلة في أماكن كتير في مصر