أهم تطورات الأوضاع في أفغانستان اليوم

أهم-تطورات-الأوضاع-في-أفغانستان-اليوم


واشنطن: نعمل مع تركيا وباقي الشركاء لضمان أمن مطار كابل

أكد المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية جون كيربي أنهم يعملون مع القوات التركية وباقي الشركاء الدوليين فيما يتعلق بضمان أمن مطار كابل الدولي مجددًا.

وقال كيربي في تصريحات صحفية بمقر الوزارة، الاثنين: "نعمل مع القوات التركية وباقي الشركاء الدوليين فيما يخص تنظيف مطار كابل الدولي ومحيطه وضمان أمنه مجددًا عقب حالة الفوضى التي حدثت فيه مع دخول مئات الأشخاص إليه في وقت تتواصل فيه عملية انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان".

وبدأت العالم الحالي عملية انسحاب القوات الدولية من أفغانستان في إطار اتفاق السلام الذي توصلت إليه الولايات المتحدة وحركة طالبان في شباط/ فبراير عام 2020.

ونص الاتفاق على عدم مهاجمة القوات الأجنبية، إلا أنه لم يتطرق إلى عمليات طالبان ضد قوات الأمن الأفغانية.

ومنذ مايو/ أيار الماضي، بدأت "طالبان" بتوسيع رقعة نفوذها في أفغانستان، تزامنا مع بدء المرحلة الأخيرة من انسحاب القوات الأمريكية، المقرر اكتماله بحلول 31 أغسطس/ آب الجاري.

وسيطرت الحركة، خلال أقل من 10 أيام، على أفغانستان كلها تقريبا، رغم مليارات الدولارات التي أنفقتها الولايات المتحدة الامريكية وحلف شمال الأطلسي (الناتو)، خلال نحو 20 عاما، لبناء قوات الأمن الأفغانية.



مستشار الأمن القومي الأمريكي: بايدن متمسك بالانسحاب من أفغانستان

قال مستشار الأمن القومي الأمريكي، جيك سوليفان، الإثنين، إن الرئيس جو بايدن، "متمسك" بانسحاب قوات بلاده من أفغانستان.

جاء ذلك خلال حوار أجراه سوليفان مع قناة "ABC" الأمريكية، حول التطورات الأخيرة في أفغانستان، حسبما نقلت وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية.

وأضاف أن الرئيس الأمريكي لا يريد أن تدخل بلاده "العقد الثالث من الصراع" في أفغانستان، مشيرا أن "سبب استيلاء حركة طالبان السريع على أفغانستان هو فشل الجيش الأفغاني (في مواجهتها)".

وبحسب سوليفان، فإن بايدن يعتقد أن الوقت قد حان لكي يدافع الجيش الأفغاني عن بلاده، بعد عقدين من الاستثمار والتدريب بمليارات الدولارات من قبل الولايات المتحدة.

وتابع قائلا: "لم نتمكن من منحهم (الجيش الأفغاني) الإرادة (للتصدي لطالبان) وفي النهاية قرروا أنهم لن يقاتلوا من أجل (العاصمة الأفغانية) كابل".

وأوضح سوليفان أن "السيناريو الأسوأ" بالنسبة للولايات المتحدة هو إرسال آلاف الجنود للقتال في حرب أهلية، عندما يكون الجيش الأفغاني "غير مستعد للقتال بنفسه".

ووصف المسؤول الأمريكي ما حدث في كابل بـ"الأمر المفجع"، لكنه أكد أن بايدن "ملتزم" بقراره باكتمال انسحاب قوات بلاده من أفغانستان نهاية الشهر الجاري.

وبدأت عديد دول العالم، بإجلاء رعاياها من أفغانستان، بعد سيطرة حركة طالبان على مناطق واسعة من البلاد، بينها العاصمة كابل، خلال وقت متأخر أمس الأحد.



أنقرة تجلي 324 تركياً من أفغانستان

وصلت إسطنبول، الاثنين، طائرة تقل مواطنين أتراك تم إجلاؤهم من العاصمة الأفغانية كابل.

وبدأت وزارة الخارجية التركية باتخاذ إجراءات من أجل إجلاء المواطنين الأتراك الموجودين في أفغانستان عقب سيطرة حركة طالبان على العاصمة.

وفي هذا الإطار، توجهت طائرة تابعة للخطوط الجوية التركية إلى أفغانستان من أجل عملية الإجلاء، وانطلقت من مطار حامد كرزاي الدولي وعلى متنها 324 تركياً.

ووصلت الطائرة في تمام الساعة 16:55 بتوقيت تركيا (ت.غ +3) إلى مطار إسطنبول الدولي، وأجريت لهم فحوصات الكشف عن فيروس كورونا (PCR).

وسيخضع القادمون إلى حجر صحي في منازلهم.

وبدأت عديد دول العالم، بإجلاء رعاياها من أفغانستان، بعد سيطرة حركة طالبان على مناطق واسعة من البلاد، بينها العاصمة كابل، خلال وقت متأخر أمس الأحد.

وسيطرت طالبان على كل أفغانستان تقريبا في ما يزيد قليلا عن أسبوع، رغم مليارات الدولارات التي أنفقتها الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي "الناتو" على مدى ما يقرب من 20 عاما، لبناء قوات الأمن الأفغانية.

ومنذ مايو/ أيار الماضي، بدأت طالبان بتوسيع رقعة نفوذها في أفغانستان، تزامنا مع بدء المرحلة الأخيرة من انسحاب القوات الأمريكية المقرر اكتماله بحلول 31 أغسطس/ آب الجاري.


السفارة الروسية في كابل تعقد اتفاقا مع طالبان

أعلنت الخارجية الروسية، الإثنين، أن سفارتها لدى كابل أبرمت اتفاقا مع طالبان يضمن أمن موظفيها.

وقالت الوزارة في بيان، نشر على موقعها الرسمي، إن البعثة الدبلوماسية الروسية لدى أفغانستان أجرت "اتصالات عمل" مع طالبان؛ ضمنت من خلالها سلامتها.

وجاء في البيان: "حسب المعلومات المتاحة فان الوضع في كابل وفي أفغانستان ككل مستقر"، مشيرة أن طالبان بدأت في استعادة النظام العام ووفرت ضمانات لأمن السكان المحليين والبعثات الدبلوماسية الأجنبية.

وفي السياق، دعت الوزارة "جميع الأطراف الأفغانية" إلى تجنب العنف والعمل من أجل حل سلمي للوضع.

وأضافت أن السفارة الروسية في كابل "تواصل عملها بشكل طبيعي. وقد أجريت اتصالات عمل مع ممثلي السلطات الجديدة من أجل ضمان أمن البعثة الروسية".

كما أوضحت السفارة في بيانها، أن موسكو ستواصل مراقبة التطورات في أفغانستان عن كثب.

وبعد الاستيلاء على العديد من عواصم الولايات الاستراتيجية الرئيسية في الأيام الأخيرة، وإجبار القوات الحكومية على الاستسلام أو الفرار، وصل مقاتلو طالبان الأحد إلى العاصمة كابل وأعلنوا السيطرة على البلاد.

وبعد رحيل الرئيس الأفغاني أشرف غني ومساعديه المقربين ، شكل الرئيس السابق حامد كرزاي، والسياسي المخضرم قلب الدين حكمتيار وكبير مفاوضي السلام عبد الله عبد الله مجلسًا بهدف إلى ضمان انتقال سلس للسلطة.



باكستان: الهند منعت مشاركتنا بجلسة مجلس الأمن حول أفغانستان

اتهم مندوب باكستان لدى الأمم المتحدة، السفير منير أكرم، الهند بمنعه وممثلي دول أخرى من المشاركة في جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي عقدها الإثنين حول أفغانستان، بمشاركة أمين عام الأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش.

ولم يتسن على الفور الحصول على تعقيب رسمي هندي حول اتهام إسلام أباد بشأن الجلسة التي عُقدت بطلب من النرويج وإستونيا، غداة سيطرة حركة "طالبان" على العاصمة الأفغانية كابل الأحد.

وحاليا، تتولي الهند الرئاسة الدورية لأعمال المجلس لشهر أغسطس/آب الجاري.

واعتبر أكرم، في تصريحات لصحفيين بمقر الأمم المتحدة في نيويورك، أن "سلوك الهند دليل على كراهية الوجود الباكستاني".

وأضاف أن "الهند تخطط لمواصلة الصراع في أفغانستان ومواصلة رعاية الإرهاب ضد باكستان انطلاقا من أفغانستان".

وأردف: "لسنا متفاجئين من التحيز الهندي المناهض لباكستان، وموقفها اليوم يؤكد ما تقوله باكستان منذ فترة طويلة بأن الهند لا تستحق عضوية مجلس الأمن، ناهيك عن التطلع إلى أن تصبح عضوا دائما في المجلس".

وضمن صراع على السيادة على منطقة كشمير، خاضت باكستان والهند، وهما دولتان نوويتان، حروبا أعوام 1948 و1965 و1971، ما أسفر عن مقتل نحو 70 ألف شخص من الطرفين.

كما انتقد مندوب باكستان ما سماه "التدخل الهندي والسماح للسفير (الأفغاني) غلام محمد إسحاقزي بالتحدث خلال الجلسة، باعتباره الممثل الدائم لأفغانستان لدى الأمم المتحدة، بالرغم من أن حكومته لم تعد موجودة علي رأس السلطة في كابل".

وتابع: "نحن أمام مشهد به قدر كبير من الشفقة: السفير إسحاقزي شخص محترم، لكن من عَيَّنَه (يقصد الرئيس الأفغاني أشرف غني) هرب من أفغانستان بسبب خيانة بعض وزرائه وقادة الجيش، ومن غير الواضح الجهة التي كان السفير إسحاقزي يمثلها عندما تحدث في الجلسة".

وشدد على أن بلاده "تبذل جهودا كبيرة لتعزيز تسوية سياسية شاملة في (جارتها) أفغانستان".

وأعرب عن أمنيته بأن تنفذ "طالبان" ما أعلنته عن تشكيل "حكومة شاملة".

وخلال جلسة الإثنين، شدد أعضاء مجلس الأمن على ضرورة بذل الجهود لمنع تحول أفغانستان إلى "ملاذ آمن للإرهابيين".

ومنذ مايو/ أيار الماضي، بدأت "طالبان" بتوسيع رقعة نفوذها في أفغانستان، تزامنا مع بدء المرحلة الأخيرة من انسحاب القوات الأمريكية، المقرر اكتماله بحلول 31 أغسطس/ آب الجاري.

وسيطرت الحركة، خلال أقل من 10 أيام، على أفغانستان كلها تقريبا، رغم مليارات الدولارات التي أنفقتها الولايات المتحدة الامريكية وحلف شمال الأطلسي (الناتو)، خلال نحو 20 عاما، لبناء قوات الأمن الأفغانية.

وفي 2001، أسقط تحالف عسكري دولي، تقوده واشنطن، حكم "طالبان"، لارتباطها آنذاك بتنظيم "القاعدة" الذي تبنى هجمات في الولايات المتحدة في سبتمبر/ أيلول من ذلك العام.