إبراهيم منير عن قيادات محالة للتحقيق: أخرَجوا أنفسهم من جماعة الإخوان — 180° — أخبار و تحقيقات تهمك

إبراهيم منير عن قيادات محالة للتحقيق: أخرَجوا أنفسهم من جماعة الإخوان

إبراهيم-منير-عن-قيادات-محالة-للتحقيق-أخرَجوا-أنفسهم-من-جماعة-الإخوان

قال القائم بأعمال مرشد الإخوان المسلمين "إبراهيم منير" المقيم في لندن، الأربعاء، عن قيادات الجماعة المحالين إلى التحقيق إنهم "أخرجوا أنفسهم من جماعة الإخوان".

وكشف "منير" في بيان له محاولة عدد من أعضاء مجلس الشورى (هيئة رقابة)، في شق الصف وإحداث بلبلة بين صفوف الجماعة، قبل أن يؤكد بطلان هذه المحاولات.

وأضاف في بيانه أنه "في أمر لم يكن مفاجئاً بعد إحالة مجموعة من أعضاء مجلس الشورى العام للتحقيق، تقدم المحالون مع غيرهم بطلب للمجلس للتصويت على مشاريع قرارات تؤدي إلى شق الصف، وإحداث بلبلة بين صفوف الإخوان، وإشغالهم عن المهام الرئيسية للجماعة".

وفيما لم يذكر "منير"، ماهية هذه الطلبات ومشاريع القرارات، أكد "بطلان هذه الإجراءات كافة، لصدورها بالمخالفة للوائح ولأساليب العمل داخل جماعة الإخوان المسلمين، والتي لم يتم فيها التحري والتحقيق، ولصدورها من مخالفين غير ذي صفة".

وشن "منير" هجوما حادا على متخذي هذه الخطوات، قائلا: "نؤكد على اعتبار من ساهم في هذه الإجراءات أنه قد أخرج نفسه من جماعة الإخوان المسلمين".

وختم بيانه بالقول: "نعاهد الله أن تواصل جماعة الإخوان تحمل أماناتها في مجالات الدعوة وخدمة الأوطان بصف موحد كالبنيان المرصوص".

والأحد الماضي، قرر "منير"، إيقاف 6 من قيادات الجماعة وإحالتهم للتحقيق، بدعوى مخالفاتهم للائحة الداخلية للجماعة.

ووفق مصادر فإن لائحة القيادات الموقوفين، تضم الأمين العام السابق للجماعة عضو مكتب الإرشاد "محمود حسين"، ومسؤول رابطة الإخوان المصريين بالخارج "محمد عبدالوهاب"، وعضو مجلس الشورى العام ومسؤول مكتب تركيا السابق "همام علي يوسف"، وأعضاء مجلس الشورى العام "مدحت الحداد"، و"ممدوح مبروك"، و"رجب البنا".

ولم يصدر عن الموقوفين أي تعليق على قرار الإحالة للتحقيق، أو بيان "منير" الأخير.

وكان "منير" قد ألغى في وقت سابق، موقع الأمين العام للجماعة الذي كان يشغله "محمود حسين"، وقرّر حل المكتب الإداري للإخوان المصريين في تركيا، وحل مجلس شورى القُطر بتركيا، الذي تم تعديله إلى حين إجراء انتخابات داخلية، وهي الانتخابات التي تمت وأفرزت مجلس شورى قُطر جديدا قام بدوره بانتخاب مكتب إداري جديد، يمارس أعماله حاليا بعد اعتماد "منير" للنتائج.

واختارت الجماعة "منير" قائما بأعمال المرشد عقب توقيف السلطات المصرية سلفه "محمود عزت"، في أغسطس/آب 2020، قبل أن يشكل الأول لجنة إدارية لتسيير أعمال التنظيم، لاقت دعما لافتا، ويعطل مكتب الإرشاد أعلى جهة تنفيذية بالجماعة للمرة الأولى في تاريخها.