إكسبو" حقوق الإنسان" لعرض انتهاكات الإمارات بحق معتقلي الرأي — 180° — أخبار و تحقيقات تهمك

إكسبو" حقوق الإنسان" لعرض انتهاكات الإمارات بحق معتقلي الرأي

إكسبو-حقوق-الإنسان-لعرض-انتهاكات-الإمارات-بحق-معتقلي-الرأي

أطلقت نحو منظمات حقوقية  في حقوق الإنسان، حملة تحت هاشتاج "إكسبو حقوق الإنسان"، وذلك للفت انتباه العالم حول ما يتعرض له معتقلو الرأي  من انتهاكات في الإمارات والوطن العربي.

وتهدف الحملة، الوصول إلى أكثر من 100 منظمة غير حكومية، بهدف دعوة السلطات الإماراتية إلى إظهار الالتزام بهذه القيم من خلال إطلاق سراح جميع المدافعين عن حقوق الإنسان والناشطين.

وطالب المنظمون للحملة، بتزويد المعتقلين  بوسائل الراحة الأساسية مثل السرير والبطانيات في الشتاء والمكيفات في الصيف، والسماح للسجناء بالخروج من زنازينهم للتواصل مع النزلاء الآخرين في المقصف أو الفناء، وهي ظروف معروفة بالرفض على النشطاء المسجونين.

ومن بين مئات من سجناء الرأي، يقضي الأشخاص العديد أحكامًا بالسجن لمدة 10 سنوات بشكل صارخ في سجون شديدة الحراسة في أبوظبي، حيث يواجهون التعذيب وظروف الاحتجاز اللاإنسانية والإجراءات التأديبية التعسفية، مثل الحبس الانفرادي والتفتيش الجسدي التعسفي. وهم مسجونون فقط بسبب عملهم السلمي والمشروع في مجال حقوق الإنسان في انتهاك لحقهم في حرية التعبير.

ومن بين هؤلاء الحقوقيين والناشطين، أحمد منصور الشاعر الإماراتي وعضو مجلس إدارة مركز الخليج لحقوق الإنسان وهيومن رايتس ووتش، وناصر بن غيث، الأكاديمي والمحاضر في جامعة السوربون أبوظبي، ومحامو حقوق الإنسان الدكتور محمد الركن والدكتور محمد المنصوري والبروفيسور محمد عبد الرزاق الصديق.

ومع تسليط الضوء على الإمارات خلال معرض دبي إكسبو، حثت المنظمات الحقوقية السلطات الإماراتية على اغتنام هذه الفرصة لتثبت للمجتمع الدولي التزامها الحقيقي بحقوق الإنسان من خلال التصدي لانتهاكات حقوق الإنسان المذكورة أعلاه، بما في ذلك إطلاق سراح جميع المدافعين عن حقوق الإنسان والناشطين.