إيباك: النواب الأمريكي يصوّت على تمويل القبة الحديدية — 180° — أخبار و تحقيقات تهمك

إيباك: النواب الأمريكي يصوّت على تمويل القبة الحديدية

إيباك-النواب-الأمريكي-يصوّت-على-تمويل-القبة-الحديدية

قالت لجنة الشؤون العامة الأمريكية-الإسرائيلية (إيباك) إن مجلس النواب الأمريكي سيصوت، الخميس، على تمويل منظومة الدرع الصاروخية الإسرائيلية "القبّة الحديدية" بمليار دولار.

وقالت "إيباك"، أكبر جماعة ضغط إسرائيلية في واشنطن، عبر "تويتر" الأربعاء: "من المتوقع أن يصوت مجلس النواب (الخميس) على التمويل الهام للقبة الحديدية".

وفي حال إقرار التمويل في مجلس النواب، يتعيّن على مجلس الشيوخ أن يقره أيضا، ثم يُحال إلى الرئيس جو بايدن لتوقيعه ونشره قانونا نافذا.

وأضافت أن "المتطرفين المناهضين لإسرائيل في الكونغرس يحاولون منع هذا التمويل".

ودعت المواطنين الأمريكيين إلى حث ممثليهم في الكونغرس على التصويت لصالح هذا الدعم.

والثلاثاء، ربط أعضاء في الكونغرس من الحزب الديمقراطي تصويتهم لصالح مشروع قانون مخصص لتمويل الحكومة الفيدرالية بحذف بند تقديم الدعم لإسرائيل لشراء صواريخ لـ"القبة الحديدية"، مما أثار غضب الأعضاء والجماعات المؤيدة لتل أبيب.

وذكرت وسائل إعلام أمريكية أن الديمقراطيين سحبوا بند "القبة الحديدية" لرفضهم أن يتم الربط في نص واحد بين "القبة" وتمويل حكومتهم، على أن يتم إقرار التمويل ضمن مشروع قانون الميزانية السنوية لوزارة الدفاع الأمريكية (بنتاغون).

وذكرت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، الخميس، أن مسؤولين إسرائيليين كبار قالوا إنهم يتوقعون أن يوافق الكونغرس على تخصيص مليار دولار لتمويل نظام "القبة الحديدية" المضادة للصواريخ، بالرغم من حذف هذا البند من مشروع الميزانية الثلاثاء.

وأضافت: "يقوم الحزب الديمقراطي الآن بإعداد تشريع بديل للموافقة على التمويل، والمسؤولون الإسرائيليون يقولون إنهم ليسوا قلقين بشأن تمريره".

وفي أكثر من مناسبة، تعهدت إدارة بايدن بإمداد "القبة الحديدية" الإسرائيلية بالذخيرة.

ومنحت واشنطن، العام الماضي، تل أبيب مساعدات مالية تبلغ 3.8 مليار دولار، كجزء من التزام سنوي طويل الأمد، ضمن اتفاق وقعه الرئيس الأمريكي الأسبق، باراك أوباما، عام 2016، لمنح إسرائيل حزمة مساعدات تبلغ 38 مليار دولار خلال 10 سنوات، تخصص كلها لأغراض عسكرية.

وتحصل تل أبيب من واشنطن على صواريخ "تامير" الاعتراضية المستخدمة في "القبة الحديدية"، ويبلغ ثمن الصاروخ الواحد 50 ألف دولار.

وخلال حرب شنها على قطاع غزة، بين 10 و21 مايو/أيار الماضي، استخدم الجيش الإسرائيلي كميات كبيرة من صواريخ "القبة الحديدية" في التصدي لقذائف أطلقتها فصائل المقاومة الفلسطينية من القطاع على المناطق الإسرائيلية.

وتسبب هذا العدوان الإسرائيلي في مقتل وإصابة مدنيين وتدمير وحدات سكنية وبنى تحتية، مما زاد الأوضاع سوءا في القطاع الذي يسكنه أكثر من مليوني فلسطيني، وتحاصره إسرائيل منذ أن فازت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بالانتخابات التشريعية، في 2006