إيران: العودة لمفاوضات فيينا مقابل الإفراج عن 10 مليار دولار — 180° — أخبار و تحقيقات تهمك

إيران: العودة لمفاوضات فيينا مقابل الإفراج عن 10 مليار دولار

إيران-العودة-لمفاوضات-فيينا-مقابل-الإفراج-عن-1- مليار-دولار

أعلنت إيران، عند منتصف الليل، أنها ستعود إلى مفاوضات فيينا بشأن ملفها النووي، من دون أن تعلن موعدا محددا لذلك، وطلبت من واشنطن الإفراج عن 10 مليارات دولار كـ"حسن نية".

وفي تصريحات للتلفزيون الإيراني، أكد وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، أن بلاده ستعود قريبا إلى مفاوضات فيينا، لكنه قال في الوقت ذاته "لم نحدد موعدا محددا للمفاوضات، لأنه لم نصل إلى تقييمنا النهائي بعد، ربما يحصل ذلك بعد أسبوع أو شهر أو أكثر من ذلك، ليس واضحاً بعد".

وكشف عبد اللهيان، أنه "طلب من الولايات المتحدة عبر وسطاء الإفراج عن 10 مليارات دولار من أموال إيران المجمدة لتكون بادرة حسن نية لغرض العودة السريعة لطاولة المفاوضات في فيينا".

وأضاف عبد اللهيان أن "مسؤولين في إدارة الرئيس جو بايدن حاولوا التواصل معنا عبر قنوات خاصة ووسطاء، في نيويورك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، لكنا طلبنا منهم الإفراج عن مقدار من أموالنا المجمدة كبادرة حسن نية".

وفي دليل على استمرار المماطلة، بشأن موعد استئناف المفاوضات النووية في فيينا، قال عبد اللهيان "ستكون قريبة.. لكن لا يمكن إعطاء وقت محدد لذلك، ويمكن أن تبدأ خلال أسبوع أو شهر أو أكثر".

وأشار الوزير الإيراني إلى أن بلاده انتهت تقريبا من تشكيل فريق التفاوض في محادثات فيينا المرتقبة بشأن الاتفاق النووي الموقع عام 2015.

وعن إمكانية تغيير مكان المفاوضات في فيينا، أجاب عبد اللهيان "أستبعد ذلك، وستجرى المفاوضات على مستوى نواب وزراء الخارجية للبلدان الموقعة على الاتفاق النووي، لكن الاتفاق سيكون على مستوى وزراء الخارجية لكننا نعمل في إطار مؤسسات عليا".

إلى ذلك، جدد وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، طلب بلاده من طهران للعودة إليها "دون التأخير"، مضيفا، في مقابلة تلفزيونية، أن باب المفاوضات مع إيران "لن يبقى مفتوحا إلى الأبد". وقال إن خطوات الأمر الواقع الإيرانية النووية تعقد العودة إلى مفاوضات فيينا.

بدوره، أكد مسؤول السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، جوزيف بوريل، في مقابلة تلفزيونية أنّ "المفاوضات النووية هي السبيل الوحيد لمنع إيران من امتلاك الأسلحة النووية"، قائلاً إنه لا يتوقع فشل مفاوضات فيينا.