ارتفاع ضحايا السيول إلى 28 في السودان

ارتفاع-ضحايا-السيول-إلى-28-في-السودان

أعلنت السلطات السودانية، الأحد، مصرع أم وابنها، ليرتفع عدد ضحايا السيول في ولاية سنار جنوب شرقي البلاد منذ بداية موسم الأمطار إلى 28 شخصا.


وأفاد بيان لإدارة الدفاع المدني اطلعت عليه الأناضول، بأن الطريق القومي بين مدينة الدمازين وأبو حجار (جنوب شرق) انقطع بفعل السيول، التي تسببت بوقف حركة المرور في المنطقة.

ونقل البيان عن مدير إدارة الدفاع المدني بولاية سنار فتح العليم محمد علي، قوله إن السيول والأمطار تسببت في انهيار سقف غرفة بقرية " أم الخيرين" بمنطقة "ود تكتوك" بولاية سنار، على أسرة في منزلها.

وأضاف علي، أن هذا الحادث تسبب في وفاة امرأة وابنها وإصابة ابن آخر بجروح طفيفة.

وأشار البيان إلى أن الفيضانات أدت إلى انهيار 113 منزلا في ولاية نهر النيل (شمال)، 10 منها انهارت كليا.

وحسب مراسل الأناضول، ارتفعت حصيلة الضحايا بفعل السيول منذ بداية يوليو/ تموز الماضي إلى 28، إذ كانت الوفيات بحسب آخر إحصائية نشرت في 10 أغسطس/ آب الجاري تبلغ 26 شخصا، وفق ما أكده مجلس الدفاع المدني (حكومي) للأناضول حينها.

والأربعاء، أعلنت الأمم المتحدة، تضرر أكثر من 55 ألفا جراء الأمطار والسيول في 11 ولاية بالسودان، منذ بداية موسم الخريف.

وتأتي تلك الظروف الصعبة، في ظل مناشدات ونداءات من الجهات الحكومية والأهلية بالسودان، للمنظمات الدولية والمحلية لتقديم الدعم الإنساني للمتضررين من السيول.

ويستمر موسم الأمطار الخريفية في السودان من يونيو/حزيران إلى أكتوبر/تشرين الأول من كل عام، وتهطل عادة أمطار غزيرة في هذه الفترة. وسنويا تواجه البلاد خلال هذه الفترة فيضانات وسيولا واسعة، تسببت العام الماضي بوفاة 138.