استشهاد طبيب مقدسي برصاص الاحتلال بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن

استشهاد-طبيب-مقدسي-برصاص-الاحتلال-بزعم-محاولته-تنفيذ-عملية-طعن

أطلق الاحتلال الإسرائيلي، اليوم، الجمعة، النار على طبيب مقدسي في الأربعينيات من عمره، قرب باب المجلس في البلدة القديمة في القدس، ما أدى إلى استشهاده

والطبيب هو الدكتور حازم الجولاني، من شعفاط.

وزعم الاحتلال أنّ الجولاني حاول طعن أحد أفراد شرطة الاحتلال المتواجدين في المكان. لكنّ بيانًا لاحقًا للشرطة قال إن الشرطي أصيب بجراح طفيفة جراء شظية من إطلاق النار وليس الطعن.

وأغلق الاحتلال الإسرائيلي الأبواب المؤدّية إلى البلدة القديمة في أعقاب إطلاق النار.

ويأتي إطلاق النار في ظلّ الأوضاع المتوترة التي تشهدها البلاد إثر تمكّن ستّة أسرى، فجر الإثنين الماضي، من الهروب من سجن جلبوع ولم تستطع قوات الأمن الإسرائيلية العثور إليهم إلى الآن.


وتنصب قوات الجيش الإسرائيلي حواجز في كافة أنحاء الضفة الغربية، فيما تنصب قوات الشرطة الإسرائيلية حواجز داخل إسرائيل، ومن الجليل شمالا وحتى تل أبيب في وسط البلاد، في وقت تتحدث فيه وسائل إعلام إسرائيلية عن أنه لا توجد لدى أجهزة الأمن أدنى فكرة حتى الآن حول مكان تواجد الأسرى الستة، وسط تقديرات بأنهم تفرقوا وأن قسما منهم دخل إلى الضفة والقسم الآخر ما زال في اراضي الـ48