استقبال حاشد لأسير فلسطيني أضرب 131 يوما في سجون الاحتلال- (صور) — 180° — أخبار و تحقيقات تهمك

استقبال حاشد لأسير فلسطيني أضرب 131 يوما في سجون الاحتلال- (صور)

استقبال-حاشد-لأسير-فلسطيني-أضرب-131-يوما-في-سجون-الاحتلال-صور

الخليل: وصل، الأحد الأسير الفلسطيني كايد الفسفوس، المفرج عنه من سجون الاحتلال الإسرائيلية، بعدما خاض إضرابا مفتوحا عن الطعام دام 131 يوما، لبلدة دورا جنوبي مدينة الخليل (جنوب) مسقط رأسه، حيث كان في استقباله المئات من الفلسطينيين.

وأقيم حفل استقبال حاشد للأسير المحرر، شارك فيه صبري صيدم عضو اللجنة المركزية لحركة “فتح”، ممثلا عن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وقيادات من كافة الفصائل، بحسب مراسل الأناضول.

ورفع المستقبلون الفسفوس على كرسي متحرك، وسط فرحة وزغاريد، وهتفوا باسمه مشيدين بـ”صموده”.

وقال الفسفوس في كلمة خلال الحفل: “مررنا في مراحل قاسية خلال الإضراب، وصل الأمر إلى الاعتداء والتهجم علينا جسديا من قبل قوات الاحتلال”.

وأضاف: “الاحتلال مارس كافة أنواع التنكيل بهدف كسر إرادتنا لكنه فشل”.

بدوره، أشاد “صيدم”، بصمود الفسفوس، وقال في كلمة له “اليوم نحتفي بانتصار الفسفوس وغدا سنأتي إلى بلدة دورا للاحتفال بانتصار هشام أبو هواش المضرب منذ 111 يوما رفضا للاعتقال الإداري”.

وأضاف: “هؤلاء هم أسرانا يصمدون في مواجهة الاحتلال وينتصرون”.

وفي وقت سابق من الأحد، أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلية عن الفسفوس على حاجز الظاهرية جنوبي مدينة الخليل.

الفسفوس: كسرت جبروت الاحتلال بأمعائي الخاوية

وفور وصوله الجانب الفلسطيني، قال الفسفوس، للأناضول، إنه استطاع كسر جبروت الاحتلال الإسرائيلي، وانتزع حريته.

وأضاف: “دخلت السجن بعزيمة وخرجت بذات العزيمة، لم يستطع الاحتلال كسري، وقد كسرت جبروته بأمعائي الخاوية وحققت انتصارا عليه”.

وتابع: “استخدم الاحتلال كل الوسائل لكسر إرادتي، لكنه فشل”.

ونُقل الفسفوس بمركبة إسعاف فلسطينية لإجراء بعض الفحوصات الطبية في مستشفى الخليل، قبل نقله لمنزله.

والفسفوس، (32 عاما) اعتقل في يوليو/ تموز 2020، من بلدة دُورا جنوبي مدينة الخليل (جنوب)، وخاض إضرابا مفتوحا عن الطعام، قبل أن يوافق على تعليق إضرابه مقابل الإفراج عنه.

واعتقل الفسفوس، عدة مرات وأمضى نحو 7 سنوات في سجون الاحتلال، وسبق أن خاض إضرابا عن الطعام رفضا للاعتقال الإداري عام 2019.

والاعتقال الإداري، هو قرار حبس بأمر عسكري إسرائيلي، بزعم وجود تهديد أمني، دون توجيه لائحة اتهام، ويجدد لـ6 أشهر قابلة للتمديد.

(الأناضول)