اشرف الصباغ يكتب : عقاب إيمان البحر درويش

اشرف-الصباغ-يكتب-عقاب-إيمان-البحر-درويش

إيمان البحر درويش مثال لكل من تسول له نفسه أن يشخر حتى وهو نائم... 

لقد جندت الدولة نفسها بمثقفيها وأجهزتها واساتذة تاريخها المجيد في "فضح" إيمان البحر درويش، فأخرج له البعض صور وهو يوقع استمارة تمرد، وصور وهو ضمن مسؤولين أو فنانين يلتقون محمد مورسي، أو وهو يتحدث بكلمات دينية... 

الدولة العبيطة تبدد طاقتها وطاقة الناس في كل ذلك لتهديد المواطنين وإرعابهم لكي لا يتجرؤا على الاحتجاج بأي وسيلة حتى بعدم الرضا أو بالشخر..

ولكن هل يعلم الخرفان الجدد أن نصف وزارة الخارجية المصرية كانت تؤكد للصحفيين أن مورسي سيبقى، وهناك دبلوماسيون مصريون ومسؤولون في مؤسسات مهمة كانوا مع مورسي وكانوا يؤكدون بقاء مورسي، وهؤلاء شغلوا مناصب بعد رحيل مورسي، وحصلوا على أوسمة وأموال وحظوة، وبقوا في أعمالهم عادي جدا؟! 

هل يستطيع الخرفان الجدد أن يفصلوا بين مواطنين مصريين وقعوا استمارة تمرد للتخلص من الخطر المتوقع والمحدق والقائم، وبين عدم وجود أي علاقة لهم بما حدث فيما بعد من مؤسسات الدولة العميقة والعائمة والمخفية؟!

هل يمكن أن يفهم الخرفان الجدد أن مواطنين مصريين كثيرين كانوا يصدقون مورسي مثلهم مثل كل المواطنين المصريين الذين يحبون الرؤساء ويعتبرونهم أولياء أمورهم وأنهم يكلمون الله وأنهم خلفاء الله في الأرض، وأنهم لا يخطئون ولا ينطقون عن الهوى، ويطبلون ويزمرون لهم على الفاضي وعلى المليان. وبعد أن يرحل هذا الرئيس أو ذاك يلعنون ديك أمه ويسارعون بعرض صوره وملابسه الداخلية وفضائحه مثلما فعلوا مع من كان قبله؟!

إيمان البحر درويش مواطن مصري عادي جدا يجمع كل صفات المواطنين المصريين العاديين والطبيعيين.. بصوا حواليكم بس وبلاش مكابرة، هتلاقوا إيمان البحر زيه زي عشرات الملايين من المصريين اللي ماشيين يشخروا من يوم ما اتولدوا!!! 

دا نص مسؤولين ودبلوماسيين مصر اتصوروا مع مورسي وقعدوا معاه، ونص رجال أعمال ولواءات مصر لعبوا برضه مع فلوس مورسي والإخوان وناسبوهم وعملوا معاهم ساندوتشات سمين وكلوا مع بعض عقيقة... معقول الحمورية والدهننة والعفانة بتاعة الحمير الجدد ماتشوفش غير إيمان وماتسمعش غير شخرته؟! باقول لكم الشعب كله بيشخر مش للرئيس بس، وإنما لرجال الأعمال واللواءات ورؤساء النقابات الوزارات السيادية وكبار مسؤولي الدولة وأولادهم وزوجاتهم وأقاربهم وأقارب زوجاتهم.. وكله بيشخر كمان للمثقفين الجدد اللي بيدوروا على دكاكين تلمهم عشان يكرروا مآسي ومخاذي الستينيات ويذلوا بعض ويذلوا الناس ويهتكوا عرض بعض...