اعتقال الأسيرين كممجي وانفيعات في جنين — 180° — أخبار و تحقيقات تهمك

اعتقال الأسيرين كممجي وانفيعات في جنين

اعتقال-الأسيرين-كممجي-و-انفيعات-في-جنين

اعتقلت قوات الأمن الإسرائيلية الأسيرين أيهم كممجي ومنافضل انفيعات من سجن "الجلبوع" بعد شنها عملية اقتحام ومداهمة لمحافظة جنين، بعد منتصف ليل السبت- الأحد.

أيهم كممجي يهاتف والده لحظات قبل اعتقاله

وأفاد فؤاد كممجي والد الاسير أيهم كممجي، في تصريحات لوسائل الإعلام أن ايهم هاتفه قبل قليل وأخبره أنه محاصر داخل منزل وفيه مدنيين، وإنه سيسلم نفسه حفاظا على سلامتهم لأن روحه ليست أغلى من روحهم.

وقال فؤاد كممجي إن نجله أبلغه هاتفيا قبل اعتقاله أنه ونفيعات سيستسلمان دون مقاومة حماية لسكان المبنى بعد أن هددت القوات الإسرائيلية بنسف المبنى بمن فيه.

وأصدر جهاز الأمن العام "الشاباك" بيانا قال فيه إنه تمكن من تحديد المنزل الذي كان فيه الأسيران، وأضاف البيان أنه تم اعتقال فلسطينيَين اثنين آخرَين، قدما المساعدة للأسيرين.

مواجهات واشتباكات

وحسب المعلومات الواردة، فإن مواجهات واشتباكات وقعت في أعقاب اقتحام قوات الأمن الإسرائيلية لجنين، تخللها إطلاق نار ما أسفر عن إصابة عدد من المواطنين دون معرفة حالاتهم.

وجاء في التفاصيل، أن قوات الأمن الإسرائيلية طوقت منزلا وطالبت من قاطنيه الخروج منه بعد وصول معلومات استخباراتية لجهاز الأمن العام (الشاباك) تفيد بمكان تواجد الأسيرين؛ حسب ما ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية.


وأصدرت الشرطة الإسرائيلية بيانا جاء فيه "ألقى محاربو وحدة مكافحة الإرهاب اليمام التابعة لحرس الحدود في شرطة إسرائيل وجهاز الأمن العام الشاباك، القبض على السجينين الأمنين الهاربين من سجن جلبوع في جنين".

وأضاف البيان "أتت عملية الاعتقال بعد حوالي أسبوعين من المطاردة، حيث عمل محاربو وحدة مكافحة مع قوات خاصة من جهاز الأمن العام، والجيش في جنين للقبض على السجينِين أيهم كممجي ومناضل إنفيعات".

وتابعت الشرطة في البيان "وفق توجيه الشاباك، وصلت قوات من وحدة مكافحة الإرهاب إلى المنزل الذي كان يقيما فيه المطلوبين، حيث تم إلقاء القبض عليهما، وهما على قيد الحياة دون مقاومة، وتم اقتيادهما للاستجواب في جهاز الأمن العام".

واعتقلت قوات الأمن الإسرائيلية الأسيرين انفيعات وكممجي بعد محاصرة المنزل بالإضافة إلى شخصين آخرين بادعاء تقديم المساعدة لهما؛ وجرى إحالتهم للتحقيق على يد جهاز الأمن العام (الشاباك).

وجاءت عملية الاعتقال الأسيرين بعد نحو أسبوعين من عمليات البحث عن أسرى عملية "الجلبوع"، إذ سبق وأن اعتقلت الأسرى الأربعة زكريا الزبيدي ومحمد العارضة ومحمود العارضة ويعقوب قادري.

الأسرى الأربعة

وشهدت الأيام الأخيرة عمليات بحث وتفتيش عن الأسيرين انفيعات وكممجي، إذ كثفت قوات الاحتلال عمليات التمشيط قرب جنين وقامت بنصب حواجز عسكرية وشنت حملات تمشيط في مناطق متفرقة في محافظة جنين.

وشملت عمليات الدعم والتفتيش والاستنفار لقوات الاحتلال أراضي وحدود بلدات برقين، وكفرذان، وكفرقود، وكفيرت ويعبد، حيث رافقها، تفتيش للمنازل والمغر والكهوف وآبار المياه، بالإضافة لاحتجاز مواطنين وتفتيشهم والتحقيق الميداني معهم.

ونصبت قوات الاحتلال حواجز عسكرية مشددة على الطرقات الرئيسية ومداخل بلدات يعبد، وعرابة وكفيرت، واحتجز الجنود المركبات والمواطنين، وفتشوهم بشكل دقيق مع المركبات.

ومن المزمع أن تنظر محكمة الصلح في مدينة الناصرة، صباح الأحد، في طلب تمديد اعتقال الأسرى الأربعة الآخرين.

ومما يذكر أنه في يوم 6 أيلول/ سبتمبر الجاري، نجح 6 أسرى فلسطينيون بالهرب من سجن "جلبوع" شديد الحراسة، عبر نفق حفروه من زنزانتهم إلى خارج السجن، قبل أن يعاد اعتقالهم بعد نحو أسبوعين من عمليات البحث والتمشيط التي شارك بها الآلاف من عناصر القوات الأمنية الإسرائيلية المختلفة.