الأسبوع المقبل.. جولة محادثات تركية يونانية جديدة — 180° — أخبار و تحقيقات تهمك

الأسبوع المقبل.. جولة محادثات تركية يونانية جديدة

الأسبوع-المقبل-جولة-محادثات-تركية-يونانية-جديدة

كشفت تركيا عن جولة جديدة من المحادثات التشاورية بينها واليونان ستجري في أنقرة الأسبوع المقبل، منددة بتصريحات أثينا الأخيرة عن مناطق الصلاحيات في شرق المتوسط.

وأكدت الخارجية التركية في بيان، الجمعة، أن الجولة التالية الـ63 من المحادثات التشاورية مع اليونان ستجري في السادس من أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

وفي بيان منفصل، وجه المتحدث باسم الخارجية التركية، "تانجو بيلغيتش"، انتقادات إلى أثينا، ردا على تصريحات وزير الدفاع اليوناني، "نيكوس بانايوتوبولوس"، حول شمول اتفاقية الدفاع المبرمة بين بلده وفرنسا مناطق الصلاحية البحرية.

وشدد المتحدث على أن "مزاعم اليونان بشأن مناطق الصلاحية البحرية والمجال الجوي الأقصى تتعارض مع القانون الدولي"، مضيفا: "تتوهم اليونان أن بوسعها دفع تركيا للقبول بتلك المزاعم التي هي محل مساءلة من قبل المجتمع الدولي، من خلال عقد تحالفات عسكرية ثنائية ضد تركيا بشكل يضر بحلف الناتو".

وحذر من أن محاولات إرغام تركيا على القبول بمثل هذه المواقف لن تنجح بل بالعكس تزيد من تصميم أنقرة على "حماية حقوقها في بحري إيجه والمتوسط بالإضافة إلى حقوق جمهورية شمال قبرص التركية".

وتابع "نهج اليونان القائم على التسلح عوضا عن التعاون والسعي لعزل تركيا سياسة غير سليمة تهدد السلام والاستقرار الاقليميين، ومن شأنها إلحاق الضرر باليونان والاتحاد الأوروبي الذي هي عضو فيه".

وتستهدف المحادثات التشاورية بين تركيا واليونان تسوية الخلافات العميقة بين الجارتين في شرق المتوسط.

واتفق الطرفان في يناير/كانون الأول الماضي، عقب جولة جديدة من التصعيد، على استئناف هذه المحادثات بعد توقف دام خمس سنوات.

وازدادت التوترات بين اليونان وخصمها الإقليمي التاريخي تركيا، وكلاهما عضو في الناتو، في السنوات الأخيرة بسبب حقوق التنقيب عن الطاقة في شرق البحر الأبيض المتوسط.

وكانت الجارتان على خلاف منذ عقود حول سلسلة طويلة من القضايا، بما في ذلك الحقوق الإقليمية في بحر إيجه الذي يقع بين البلدين، والحدود البحرية والجوية، وحقوق الأقليات.