الإعلان عن موعد بث أول حلقة من مسلسل "بربروس".. تعرف عليه (فيديو)

الإعلان-عن-موعد-بث-أول-حلقة-من-مسلسل-بربروس-تعرف-عليه-فيديو

أعلنت قناة TRT 1 التركية في تغريدة على "تويتر"، عن موعد عرض الحلقة الأولى من مسلسل "عائلة بربروس.. سيف المتوسط" الذي يروي ملحمة القائد البحري التركي "خير الدين بربروس" وإخوته.


ونشرت TRT 1 تغريدة على حسابها الرسمي على تويتر قالت فيها إن الحلقة الأولى من المسلسل ستُبث الساعة الثامنة مساء (بتوقيت أنقرة) في 16 سبتمبر/أيلول الجاري، بحسب ما نقل موقع القناة الناطق بالعربية.

وأرفقت القناة إعلانها بمقطع فيديو ترويجي للمسلسل الذي يدور حول حياة القائد البحري "خير الدين بربروس" وأخيه "عروج"، أشهر بحارين في تاريخ الدولة العثمانية.

ويأتي النجم التركي "إنجين ألتان دوزياتان"، المعروف بشخصية "أرطغرل" في المسلسل الشهير "قيامة أرطغرل" إلى جماهيره في المسلسل الجديد بشخصية القائد "خير الدين بربروس".

ويروي المسلسل قصة الإخوة "عروج" و"خير الدين" و"إسحاق" و"إلياس"، الذين تمكنوا من تحويل البحر الأبيض المتوسط إلى بحيرة عثمانية بسبب براعتهم التي جعلتهم أشهر البحارة في تاريخ الدولة العثمانية.

 

 

وعرف "بربروس" بعبقريته الحربية ومعرفته البحرية، فعاشت الإمبراطورية العثمانية ألمع أيامها خلال فترة قيادته للأسطول التركي، حتى أطلق بعض المؤرخين على البحر الأبيض المتوسط بـ"البحيرة التركية"

كما لقب "بربروس" بـ"أمير البحار" لما كان له من قوة وهيمنة غير مسبوقة خلال فترة الحكم العثماني.

وأنقذ "بربروس" آلاف المسلمين في معاركه التي كان أكبرها المعركة التي خاضها ضد الجيوش الصليبية: الإسبانية والبرتغالية والإيطالية وسفن القديس يوحنا، عندما طلب منه السلطان سليم الأول إنقاذ المسلمين من محاكم التفتيش الإسبانية، وبالفعل انتصر عليهم وتم نقل 70 ألف مسلم أندلسي في أسطول مكون من 36 سفينة في 7 رحلات عام 1529 إلى الجزائر، حيث تم تأمينهم وتوطنوا فيها.

وعيّن السلطان "سليمان القانوني" القائد "بربروس" قائدا للأسطول العثماني عام 1534 ومنحه لقب وزير، فأصبحت البحرية العثمانية أقوى قوة بحرية في البحر المتوسط، بعدما خاض "بربروس" الكثير من المعارك وحقق انتصارات كثيرة أبرزها انتصاره في معركة بريفيزا ضد البحرية الصليبية بقيادة أندريا دوريا في 27 سبتمبر/أيلول 1538.

توفي "خير الدين بربروس" في 5 يوليو/تموز 1546 في قصره، ويقع ضريحه في منطقة بشكتاش التركية في مدينة إسطنبول، إلى جانب الميناء الذي اعتاد الأسطول العثماني الخروج منه وتنفيذا لوصيته أن يدفن في مكان يسمع فيه صوت البحر.