البعثة الأممية في العراق تحذر من انفجار وشيك للغضب — 180° — أخبار و تحقيقات تهمك

البعثة الأممية في العراق تحذر من انفجار وشيك للغضب

البعثة-الأممية-في-العراق-تحذر-من-انفجار-وشيك-للغضب

حذرت رئيسة البعثة الأممية في العراق، جينين بلاسخارت، من انفجار وشيك للغضب المكبوت في البلاد مع الانسداد السياسي وبقاء الأزمة الاقتصادية على حالها.

وقالت هينيس في بيان اليوم الثلاثاء إن مستقبل العراق غامض وفي ظل عدم وجود أي إصلاحات حقيقية لن تتحسن أوضاعه.

ولم تستبعد رئيسة البعثة الأممية خطر الجمود السياسي في العراق، مؤكدة في الوقت نفسه رفضها أعمال العنف من جانب الأحزاب والكيانات الرافضة لنتيجة الانتخابات.

وأشادت الانتخابات العراقية التي جرت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي قائلة إنها "أُديرت بشكل جيد وكانت نجازًا مهما".

وأجرى العراق في الـ 10 من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، انتخابات تشريعية مبكرة استجابة لاحتجاجات شعبية عمت البلاد في خريف 2019 تنديداً بسوء الأوضاع السياسية والاقتصادية والفساد المستشري في البلاد.

وعقب إعلان النتائج الرسمية الأولية للانتخابات البرلمانية المبكرة تراجع مستوى التمثيل النيابي لأحزاب تقليدية وأخرى ممثلة لمليشيات مسلحة، في المقابل صعدت أحزاب ناشئة وشخصيات مستقلة بنحو 40 مقعداً، بجانب زيادة مقاعد الكتلة الصدرية (73 مقعداً) بواقع 19 مقعداً، مقارنة بانتخابات 2018 (54 مقعداً)، وكذلك ائتلاف دولة القانون الذي زادت حصته 12 مقعداً لتصبح 37.

وتحاول القوى الخاسرة في الانتخابات حصار النتائج وتأخير الإعلان النهائي عنها للضغط سياسيا من أجل توسيع حصتها البرلمانية أو التشكيك في شرعية مجلس النواب الجديد والحكومة المنبثقة عنه.