التحقيق في بلاغ يتهم الخشت رئيس جامعة القاهرة بالفساد

التحقيق-في-بلاغ-يتهم-الخشت-رئيس-جامعة-القاهرة-بالفساد
بدأت النيابة العامة المصرية التحقيق في البلاغ المقدم من الدكتور أيمن منصور ندا ضد رئيس جامعة القاهرة والذي يتهمه فيه بالفساد وقد تقدم الكتور ندا بوثائق ومستندات تفيد وقائع فساد وتربح من وظيفته ونشر الدكتور أيمن منصور ندا بيان أعلن فيه طلب النيابية سماع أقواله 




إيماني المطلق بالوعد الإلهي "ألا إن نصر الله قريب" راسخ لا يتزعزع.. وثقتي التامة في أجهزة الدولة الرقابية والمحاسبية والقضائية لا حدود لها.. ويقيني الكامل بعدالة القضية التي أحارب من أجلها يقيني من كل هواجس التردد ومن كل أفكار الخضوع والخنوع.. إيماني وثقتي ويقيني في أننا نستحق الأفضل ويجب أن نسعى إليه جادين، فوق كل عوامل الإحباط، وكل دوافع القنوط..


 الحمد لله على نعمة الانتماء إلى دولة تستحق الدفاع عنها ضد كل المفسدين.. والحمد لله على نعمة العيش في مجتمع أنت قادر فيه على أن تقول كلمتك دون خوف على نفسك أو مالك أو عرضك.. ثقتي في "الضمير المجتمعي الحي" الذي لا يقبل إلا الحق وإن كره المرجفون كاملة.. وتصديقي لتوجه الدولة الجاد  للقضاء على أوكار الفساد في مؤسساتنا غير منقوص..  نشتكي البطء، ولا نشكك في التوجه الصحيح للدولة ورجالاتها.
.
صباح اليوم، وصلني استدعاء من "النيابة العامة" المصرية للإدلاء بأقوالي وتقديم المستندات اللازمة في اتهاماتي الموجهة إلى الأستاذ الدكتور محمد عثمان الخشت الرئيس السابق لجامعة القاهرة، والقائم بأعمال رئيسها حالياً..  تضمن البلاغ الذي قدمته لمعالي النائب العام قيام المشكو في حقه (الأستاذ الدكتور محمد عثمان الخشت) بإهدار المال العام في جامعة القاهرة، واستخدام منصبه العام لتحقيق منافع شخصية، والإساءة إلى سمعة الجامعة والتحقير من شأنها في المحافل الدولية، وتجاوز القانون، والتربح ومساعدة آخرين على التربح من الوظيفة، والتفريط في الحقوق المالية لجامعة القاهرة لدى الغير.. وهي اتهامات لو صحت لوجبت محاكمة الدكتور الخشت جنائياً وسجنه ربما مدى الحياة.. ولو ثبت عدم صحتها لوجب سجني بتهمة القذف والسب والبلاغ الكاذب، ونشر وإشاعة أخبار كاذبة من شأنها تكدير السلم العام وبلبلة المجتمع.. مخاطرة أتحمل عواقبها، وأنا راض بنتائجها، أياً كانت العاقبة والنتيجة!!


بهذا الاستدعاء الرسمي من النيابة العامة، لا يكون من حقي أدبياً وقانونياً نشر أية مخالفات جديدة عن جامعة القاهرة أو رئيسها، وأكون مطالباً بتقديم كل ما بحوزتي من وثائق ومستندات إلى النيابة العامة..  القانون هو الحكم، والنيابة العامة هي الفيصل.. لدينا نيابة عامة نزيهة، وقضاء مستقل.. ولدينا رجالات نفخر بهم في كل مؤسسات الرقابة والمحاسبة.. لا حصانة لمسئول، ولا استثناء لشخص مهما بلغت قوته، وكان نفوذه!!


فخري بالانتماء إلى جامعة القاهرة فوق كل فخر.. وحرصي على سمعة الجامعة وعلمائها وباحثيها فوق كل مطمع شخصي، وفوق أية مصلحة ذاتية.. عُرِض علينا ذهب المعز فرفضناه.. وقُدِّمت لنا عروض مغرية، وأعرضنا عنها .. حبي لجامعة القاهرة فوق أية مكاسب مالية، وفوق أية مناصب رسمية.. ولا مساومات حول حقوق الجامعة وحول أهمية الحفاظ عليها..


تحيا مصر.. وعاشت جامعة القاهرة.. والحمد لله رب العالمين..