التحقيق مع فريق عمل تلفزيوني كويتي لتجسيد شخصية النبي إبراهيم

التحقيق-مع-فريق-عمل-تلفزيوني-في-الكويت-لتجسيد-شخصية-النبي-إبراهيم

أحالت وزارة الإعلام الكويتية فريق عمل أحد البرامج التلفزيونية في القناة الثانية إلى التحقيق، بعد اتخاذ قرار بوقف بث البرنامج ”لمخالفتهم للوائح ونظم لجنة الخطاب الديني في الوزارة“.

وأكدت الناطق الرسمي باسم الوزارة أنوار مراد، أنه وبناء على تعليمات من وزير الإعلام والثقافة وزير الدولة لشؤون الشباب عبد الرحمن المطيري، فقد اتخذت الوزارة ”إجراء عاجلا بحق فريق عمل أحد البرامج التلفزيونية المخالفة للوائح ونظم لجنة الخطاب الديني في الوزارة، والذي سبق أن بث على شاشة القناة الثانية“.

وقالت مراد في بيان رسمي نشرته الوزارة عبر حسابها في ”تويتر“، ”إن الإجراء الإداري تمثل بوقف بث البرنامج وإحالة فريق العمل إلى التحقيق، لبيان أسباب المخالفة وعدم عرض العمل قبل بثه تلفزيونيا على لجنة الخطاب الديني في الوزارة“.

وأكدت حرص الوزارة على عرض جميع البرامج التي تتعلق بالجوانب الدينية على لجنة الخطاب الديني للتأكد من سلامتها من كل الجوانب.

وأضافت أنه وبتوجيهات من الوزير وتطبيقا لإستراتيجية وزارة الإعلام تعمل الوزارة على تطوير كل قنوات تلفزيون الكويت بما في ذلك القناة الثانية، وأن العمل جارٍ على تطوير القناة الثانية شكلا ومضمونا بشكل شامل من أجل الارتقاء بالمحتوى بما يتناسب مع ذائقة المشاهد.

ولم تكشف الوزارة في بيانها تفاصيل حول المخالفة التي وقع بها البرنامج، والتي أشار إليها النائب في مجلس الأمة (البرلمان) الدكتور حمد المطر، إذ بيّن أن البرنامج تضمن ”تجسيدا لشخصية النبي إبراهيم عليه السلام“.

ووجّه النائب المطر في تغريدة سابقة للبيان خطابه لوزير الإعلام، مرفقا إياها بصورة من البرنامج المعني، لافتا إلى أن البرنامج عرض تجسيدا لشخصية النبي إبراهيم، إذ طالب الوزير بفتح تحقيق ومحاسبة المسؤول عن هذا البرنامج.

واستنكر عدد من النشطاء ورجال الدين تجسيد شخصية نبي في برنامج، إذ قال الدكتور سالم الشمري ”لايجوز شرعا تجسيد الأنبياء تأكيدا لقرار مجمع الفقه الإسلامي بجدة في دورته الثامنة المنعقدة عام 1405هـ الصادر في هذا الشأن، المتضمن تحريم تصوير النبي محمد صلى الله عليه وسلم وسائر الرسل والأنبياء عليهم السلام والصحابة رضي الله عنهم، ووجوب منع ذلك“.

وتعدّ قضية تجسيد شخصيات الأنبياء والصحابة من القضايا الجدلية والخلافية بين علماء المسلمين، بين من يحرّم ذلك ،بشكل قطعي، وبين من يجيزه مع الالتزام ببعض الشروط والضوابط.

وسبق أن تم إنتاج أفلام ومسلسلات تتحدث عن قصص الأنبياء، بعضها جسّد شخصيات الأنبياء كالمسلسل الإيراني ”يوسف الصديق“، وبعضها الآخر اكتفى بالإشارة إليهم، كفيلم ”الرسالة“ الشهير للمخرج السوري الراحل مصطفى العقاد.