الجيش الإسرائيلي: "سابق لأوانه تأكيد عدم إسقاط المروحية بهجوم سيبراني" — 180° — أخبار و تحقيقات تهمك

الجيش الإسرائيلي: "سابق لأوانه تأكيد عدم إسقاط المروحية بهجوم سيبراني"

الجيش-الإسرائيلي-سابق-لأوانه-تأكيد-عدم-إسقاط-المروحية-بهجوم-سيبراني

قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، ران كوخاف، اليوم الثلاثاء، إن سقوط المروحية العسكرية مساء أمس في البحر قبالة شاطئ حيفا ومقتل ضابطين في سلاح الجو إثر هجوم سيبراني، تبدو "إمكانية ضئيلة جدا وغير صحيحة"، لكنه أشار إلى أنه "حذرٌ لأنه من السابق لأوانه تأكيد ذلك".

وأضاف كوخاف، خلال مقابل أجرتها معه إذاعة 193FM، "أننا نفحص كافة الخيارات لكني لا أعتقد أن هذه كانت عملية معادية وهذا هو الاتجاه الذي سيتبين أنه صحيح. وقد ترددت أمس تقارير كثيرة، ومعظمها ليس صحيحا ومبكرة جدا".

وشدد كوخاف أنه "عمليا، نحن لا نعرف حتى الآن الإجابة على السؤال" حول سبب سقوط المروحية، "ونحن في بداية التحقيق وكافة الاتجاهات مفتوحة أمامنا. وأنا أيضا رأيت التقارير حول مشاهدة كرة نار التي ربما تدل على خلل تقني في المحرك أو شيئ آخر. لكني لا أعرف الإجابة بشكل مؤكد على هذه الأمور. لقد ارتطموا بالمياه من دون بلاغ مسبق بجهاز الاتصال". وأشار إلى أن الطيارين لم يتمكنا من إطلاق نداء استغاثة.

وفيما يتواصل التحقيق في أسباب سقوط المروحية، وقّع قائد قيادة الجبهة الداخلية في الجيش الإسرائيلي، أوري غوردين، أمرا عسكريا يمنع دخول مواطنين إلى المنطقة التي تحطمت فيها المروحية في شاطئ حيفا.

وقال الجيش الإسرائيلي إن قوات الأمن تتواجد بشكل واسع في المنطقة بحثا عن شظايا المروحية، فيما قال كوخاف إنه ليس واضحا بعد إذا كان تحطم المروحية ناجم عن خلل تقني أو خطأ بشري.

وأشار تسفي تيسلر، القائد السابق لسرب المروحيات كالتي تحطمت أمس، للإذاعة نفسها، إن التحليق فوق البحر في ساعات الليل عملية معقدة، لكنه أضاف أنه "من الجائز أنه يوجد عامل تقني، لكن احتمال ألا يرى طيار سطح المياه غير مألوف بتاتا ويحظر أن يحدث".

يشار إلى أن ضابطا تواجد في المروحية هو الناجي الوحيد في أعقاب تحطمها، وذلك بعد أن تمكن من القفز منها. وجرى نقل هذا الضابط إلى مستشفى "رامبام"، ويأمل الجيش الإسرائيلي أن يتمكن من معرفة أسباب تحطم المروحية بعد تمكن الضابط الناجي من سرد ما حدث.