الداخلية السودانية: وضعنا خطة محكمة لحماية تظاهرات الخميس — 180° — أخبار و تحقيقات تهمك

الداخلية السودانية: وضعنا خطة محكمة لحماية تظاهرات الخميس

الداخلية-السودانية-وضعنا-خطة-محكمة-لحماية-تظاهرات-الخميس

الخرطوم: أعلنت وزارة الداخلية السودانية، الأربعاء، عن وضعها “خطة محكمة” لحماية تظاهرات الخميس.

جاء ذلك خلال لقاء عضو مجلس السيادة عن المكون المدني، محمد حسن التعايشي، وزير الداخلية عز الدين الشيخ، بحسب بيان من إعلام مجلس السيادة.

والأسبوع الماضي، دعا “تجمع المهنيين السودانيين” قائد الحراك الاحتجاجي، المواطنين إلى الخروج في مسيرات، يوم 21 أكتوبر/ تشرين الأول (الخميس)، للمطالبة بالحكم المدني.

وأوضح البيان أن عضو مجلس السيادة، اطلع على ترتيبات وزارة الداخلية، وجهودها لتأمين وحماية المواكب التي ستخرج الخميس في ذكرى ثورة 21 أكتوبر (أول ثورة شعبية أطاحت بنظام عسكري برئاسة الفريق إبراهيم عبود في 1964).

وأضاف “اطمأن التعايشي على الخطة المحكمة التي وضعتها الجهات المختصة لحماية الثوار على مستوى العاصمة الخرطوم والولايات والحيلولة دون وقوع أي حالات عنف”.

<iframe src="https://www.facebook.com/plugins/post.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2FSdnProAssociation%2Fposts%2F5167091113317534&show_text=true&width=500" width="500" height="202" style="border:none;overflow:hidden" scrolling="no" frameborder="0" allowfullscreen="true" allow="autoplay; clipboard-write; encrypted-media; picture-in-picture; web-share"></iframe>

وشدد اللقاء، حسب ذات المصدر، على ضرورة الالتزام بالسلمية وتفوت الفرصة على أي عناصر تخريبية.

وفي وقت سابق الأربعاء، أعلنت السفارة الأمريكية في الخرطوم، أنها تشجع المتظاهرين السودانيين على الاحتجاج بـ”سلمية”، الخميس، ودعت القادة المدنيين والعسكريين في السلطة الانتقالية إلى التغلب على خلافاتهم.

ومنذ أسابيع، تتصاعد توترات بين المكونين العسكري والمدني في السلطة؛ بسبب اتهام قيادات عسكرية للقوى السياسية بأنها تبحث عن مصالحها الشخصية فقط، وأنها السبب في الانقلابات، وذلك على خلفية إحباط محاولة انقلاب عسكري في 21 سبتمبر/ أيلول الماضي.

ومنذ 21 أغسطس/ آب 2019، يعيش السودان مرحلة انتقالية تستمر 53 شهرا تنتهي بإجراء انتخابات مطلع 2024، ويتقاسم السلطة خلالها كل من الجيش وقوى مدنية وحركات مسلحة وقعت مع الحكومة اتفاق سلام، في 3 أكتوبر/ تشرين الأول 2020.

(الأناضول)