الرئيس عباس يلتقي وزير جيش الاحتلال في رام الله .. الاعلام الاسرائيلي يكشف التفاصيل

الرئيس-عباس-يلتقي-وزير-جيش-الاحتلال-في-رام-الله-الاعلام-الاسرائيلي-يكشف-التفاصيل

قال مكتب وزير الجيش الإسرائيلي بيني غانتس، اليوم الإثنين، إن غانتس التقى برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في رام الله، الليلة الماضية.


وأوضح مكتب غانتس، أن اللقاء ناقش القضايا الأمنية والسياسية والمدنية والاقتصادية بين الطرفين.

وأضاف أن غانتس أبلغ رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أن إسرائيل مستعدة لسلسلة من الإجراءات التي من شأنها تعزيز اقتصاد السلطة في الضفة الغربية.

وأشار مكتب وزير الجيش إلى أن الطرفين ناقشا أيضًا تشكيل الواقع الأمني والاقتصادي والمدني في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وحضر الاجتماع رئيس مكتب تنسيق أعمال الحكومة في المناطق الفلسطينية غسان عليان والوزير الفلسطيني حسين الشيخ ورئيس المخابرات الفلسطينية ماجد فرج.

وفي نهاية المناقشة المهنية، عقد وزير الجيش بيني غانتس ورئيس السلطة الفلسطينية عباس اجتماعًا فرديًا.

من جهته، قال وزير الشؤون المدنية في السلطة الفلسطينية حسين الشيخ إن أبو مازن التقى في رام الله وزير الجيش بيني غانتس، وبحث معه العلاقات الفلسطينية الإسرائيلية من كل جوانبها.

إلى ذلك أثار الإعلان عن اللقاء الذي جمع الرئيس الفلسطيني محمود عباس بوزير الحرب في حكومة الاحتلال، بيني غانتس، موجة من التعليقات لدى الصحفيين والمحللين الإسرائيليين في وسائل الإعلام المختلفة.

وقال "تال ليف رام"، المحلل العسكري في صحيفة "معاريف"، العبرية أن "إسرائيل" ترغب حالياً بتقوية السلطة الفلسطينية وإضعاف حركة حماس، وأضاف أن هذه "الرغبة يجب أن تتزامن مع إظهار القوة في التعامل مع حركة حماس بقطاع غزة"، حسب وصفه.

وفي السياق، قال "يهوناتان ليس"، الكاتب في صحيفة "هآرتس"، أن اللقاء بين عباس وغانتس يعتبر "أول لقاء رسمي بين وزير إسرائيلي والرئيس الفلسطيني منذ عام 2010، بينما التقى رئيس الاحتلال السابق شمعون بيرس بالرئيس أبو مازن عام 2013 ولكن بصورة غير رسمية".

في حين قال "يوئاف زيتون" محلل صحيفة "يديعوت أحرونوت"، أن "الجانبين اتفقا على عدم نشر أي صورة من اللقاء"، وكشف أن "اللقاء الذي استمر حوالي ساعتين ونصف شهد جلسة منفردة بين الرئيس الفلسطيني وغانتس لمدة 40 دقيقة".

وأضاف أن "غانتس تعهد خلال الاجتماع بتقديم سلسلة من التسهيلات الاقتصادية والمدنية للسلطة الفلسطينية، بهدف زيادة الاستقرار الأمني في الضفة"، وقال إن غانتس وعباس تحدثا حول "استمرار التنسيق الأمني بين الأجهزة الأمنية الفلسطينية، والشاباك وجيش الاحتلال".

بينما كشف "أور هيلر"، المراسل العسكري للقناة 13 العبرية، أن "منسق أعمال حكومة الاحتلال بالضفة غسان عليان حضر اللقاء أيضاً، إضافة إلى وزير الشؤون المدنية في السلطة الفلسطينية حسين الشيخ ورئيس المخابرات ماجد فرج".