السفير معصوم مرزوق يكتب : آخر أباطرة الفرس — 180° — أخبار و تحقيقات تهمك

السفير معصوم مرزوق يكتب : آخر أباطرة الفرس

السفير-معصوم-مرزوق-يكتب-آخر-أباطرة-الفرس

في عام 1971 أقام شاه إيران حفلاً إمبراطورياً إسطورياً كبيراً بمناسبة مرور 30 عاماً عل تقلده عرش البلاد ، وكان من الملاحظ أنه أقام هذا الحفل في مدينة " برسيبوليس " عاصمة الإمبراطورية الفارسية القديمة تحت حكم داريوس الأول ، وكانت الإحتفالات فارسية بإمتياز ، فلم تشتمل علي أي إشارة للإسلام أو دخوله إلي إيران .


وحضر الحفل عدد كبير من الملوك والرؤساء ، الذين أطل عليهم الشاه كوريث للإمبراطورية الفارسية ، لقد عاش الشاه الوهم حتي الثمالة ، وفي سنوات حكمه الأخيرة تحولت ثقته في نفسه إلي نوع من جنون العظمة ، إلي درجة أنه ذكر للصنداي تايمز غاضبا أنه لا يحتاج إلي أي دروس من أي إنسان ، وذلك رداً علي الإنتقادات التي وجهت إلي نظام حكمه بسبب إنتهاكات حقوق الإنسان وتعذيب معتقلي الرأي في بلاده بواسطة جهازه الأمني الشهير السافاك  ..


وفي يوم 6 يناير 1979 كان الشاه في مطار طهران ينظر بذهول من نافذة الطائرة وهو لا يصدق أنها المرة الأخيرة التي يري فيها مقر وهمه الكبير .. وحلقت به الطائرة إلي مصيره المحتوم ، الذي لا يختلف عن مصائر مشابهة لأمثاله من المستبدين الواهمين ، ولعل زين العابدين بن علي حاكم تونس الأسبق أحس بنفس المشاعر ، وهو ينظر من نافذة الطائرة التي حملته هارباً إلي منفاه الأخير ...