الطاقة الذرية: إيران رفعت مخزونها من اليورانيوم المخصب

الطاقة-الذرية-إيران-رفعت-مخزونها-من-اليورانيوم-المخصب

قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، الثلاثاء، رفعت مخزونها من اليورانيوم عالي التخصيب ولم تقدم إجابات عن المواقع النووية غير المعلن عنها.


وأعلنت الوكالة أن "إيران تمتلك حوالي 10 كيلوجرامات من اليورانيوم المخصب بنسبة 60%".

وأوضحت الوكالة، في تقرير أعدته، أن "مخزون إيران من اليورانيوم المخصب يتضمن ما يقدر بنحو عشرة كيلوجرامات من اليورانيوم المخصب بنسبة تصل إلى 60%".

ونددت الوكالة بما اعتبرته عدم تعاون إيران، على صعيد تنفيذ مهمتها لمراقبة البرنامج النووي، قائلة: "منذ فبراير 2021، تعرضت أنشطة التحقق والمراقبة لعرقلة جدية في ضوء قرار إيران وقف تنفيذ التزاماتها النووية" الواردة في اتفاق 2015 مع القوى الدولية الكبرى.

وأضافت أن إيران عززت مخزوناتها من اليورانيوم المخصب فوق النسبة المسموح بها في الاتفاق المبرم في فيينا.

ويمنع الاتفاق إيران من تخصيب اليورانيوم بما يزيد على 3,67%، وهي نسبة أقل بكثير من عتبة 90% اللازمة لتطوير سلاح نووي.

بالإضافة إلى ذلك، يفترض أن يكون لديها مخزون إجمالي لا يتجاوز 202,8 كيلوجرام، أي ما يعادل 300 كيلوجرام في شكل مركب. ويقدر التقرير أن إيران لديها الآن 2441,3 كيلوجراما.

وكانت الوكالة أفادت في 17 أغسطس/آب الماضي بأن "إيران عجلت تخصيب اليورانيوم لديها إلى نسبة قريبة من تلك اللازمة لصنع السلاح النووي".

وأضافت أن "طهران لجأت من أجل هذا الغرض إلى مجموعتين من أجهزة الطرد المركزي المتطورة يخصب أحدهما اليورانيوم إلى درجة نقاوة 60%".

وأفادت في تقريرها المرفوع إلى الدول الأعضاء فيها بأن إيران كانت تستخدم مجموعة مؤلفة من 164 جهاز طرد مركزي "آي آر-6" للتخصيب لما يصل إلى 60% في مفاعل فوق الأرض في نطنز.

وأغضب سعي لإيران لتخصيب معدن اليورانيوم القوى الأوروبية الثلاث الكبرى والولايات المتحدة لأن هذه التكنولوجيا ومعرفة كيفية إنتاجها يمكن أن تُستخدم في صنع المادة الرئيسية اللازمة لقنبلة نووية.

وتشدد إيران على أن أهدافها النووية سلمية تماما وعلى أنها تطور نوعا جديدا من وقود المفاعلات.