العراق يعلن انسحاب القوات الأمريكية بالكامل من "عين الأسد" — 180° — أخبار و تحقيقات تهمك

العراق يعلن انسحاب القوات الأمريكية بالكامل من "عين الأسد"

العراق-يعلن-انسحاب-القوات-الأمريكية-بالكامل-عين-الأسد

أعلنت قيادة العمليات المشتركة العراقية، الإثنين، انسحاب كامل القوات القتالية الأمريكية من قاعدة "عين الأسد"، في محافظة الأنبار.

والإعلان العراقي يأتي تنفيذا لمخرجات الحوار الاستراتيجي بين بغداد وواشنطن الذي عقد في يوليو/ تموز الماضي بالعاصمة الأمريكية.

وقال المتحدث باسم العمليات، تحسين الخفاجي، في تصريح صحفي، تابعته "العين الإخبارية"، إن "القوات الأمريكية أكملت انسحابها بالكامل من قاعدة عين الأسد، ولم يتبق سوى المستشارين وهؤلاء دورهم للاستشارة فقط".

وأضاف الخفاجي، "أما بالنسبة لقاعدة الحرير في شمال العراق، سيذهب وفد أمني خاص لهذه القاعدة خلال الأيام القليلة المقبلة لمتابعة سير عملية انسحاب القوات القتالية الأمريكية من هناك"، وفق الخفاجي.

وأشار المسؤول العسكري العراقي إلى أن الموعد الرسمي لانسحاب جميع القوات القتالية الأمريكية من العراق، يوم 31 ديسمبر/كانون الأول الجاري.

وكانت بغداد وواشنطن توصلتا عبر الجولة الأخيرة من الإطار الاستراتيجي في يوليو/ تموز الماضي، إلى اتفاق يقضي بانسحاب القوات القتالية الأمريكية من العراق بنهاية العام الجاري، والذي يقدر عددهم بنحو 2500 جندي أمريكي.

وكانت بغداد، أعلنت الأسبوع الماضي انتهاء الدور القتالي لقوات التحالف الدولي في العراق بعد نحو 7 سنوات على بدء مهمتها بالقضاء على تنظيم داعش.

ومع تأكيد واشنطن باستكمال الانسحاب في أكثر من موقف، إلا أن تصريحات لمسؤولين عسكريين كبار في الإدارة الأمريكية تؤكد بقاء تلك القوات بدوافع الحرب على الإرهاب والسلاح المنفلت.

وأول أمس، استهدفت السفارة الأمريكية في المنطقة الرئاسية ببغداد، بهجوم صاروخي فاشل ، تبنته مليشيا مسلحة يعتقد انها مقربة من إيران.

وتضغط فصائل مسلحة مدعومة من طهران لإخراج القوات الأمريكية من العراق باستهدافات صاروخية وتفجيرات ضد قواعد تواجدهم في البلاد بين الحين والآخر.

وتتوزع القوات الأمريكية في العراق عبر اربع قواعد في العراق وهي عين الأسد والتوحيد وبلد والحرير.

وفي ظل الانسحاب الامريكي القتالي المعلن من العراق، تبدي أوساط سياسية ومراقبون للشأن عن قلقها من حدوث فراغ أمني قد يستغل من قبل تنظيم داعش والفصائل المسلحة.