المركبة القتالية التركية "بارس" مطلوبة عالميا

المركبة-القتالية-التركية-بارس-مطلوبة-عالميا

تمكنت تركيا خلال السنوات الأخيرة، من تطوير مركبات قتالية مضادّة للدبابات، فيما ازداد الطلب العالمي وخاصة ماليزيا وسلطنة عُمان، على المركبات محلية الصنع، من طراز "بارس".


وشهدت مدينة إسطنبول، في الفترة ما بين 17 و20 أغسطس/ آب الجاري، تنظيم النسخة 15 لمعرض الصناعات الدفاعية الدولي، برعاية رئاسة الجمهورية التركية واستضافة وزارة الدفاع وتنظيم جمعية دعم القوات المسلحة التركية (مؤسسة وقفية) .

وعلى هامش أنشطة المعرض، أعلنت رئاسة الصناعات الدفاعية في الرئاسة، تسليم القوات المسلحة التركية ما يقرب من 200 مركبة مضادة للدبابات، من طراز "قبلان" و"بارس"، وتوقيع عقد إضافي لتسليمها 260 مركبة برمائية مجنزرة ذات عجلات من طراز "قبلان" و "بارس" خلال 20 شهر.

وقال نائل قورت، مدير عام شركة "فنسس ـ FNSS" التركية لصناعة الأنظمة الدفاعية، إن مشروع إنتاج المركبات البرمائية المجنزرة ذات العجلات والمضادة للدبابات، يبدو للوهلة الأولى كما لو أنه مشروع لإنتاج مركبتين، إلا أنه يتضمن في الواقع 4 منتجات.

وأضاف قورت أنهم الشريك الرئيسي لرئاسة الصناعات الدفاعية في مجال تطوير المركبات المضادة للدبابات، طورت برجين لصالح مركبتي "قبلان" و"بارس" الحاملتين للأسلحة، وأن البرجين هما لمدافع مضادة للدبابات.

ولفت الى أن كل مركبة مضادة للدبابات، طراز "قبلان" و"بارس"، تحتوي على برجين يمتلكان قدرات متميزة على إطلاق صواريخ مضادّة للدبابات.

وذكر قورت أن السنوات الثلاث الأولى من المشروع مرت باختبارات التصميم والنماذج الأولية والتأهيل، وأن تصميم وإنتاج معظم القطع المستخدمة في المشروع، جرى بإمكانات محلية، لاسيما أبراج المدافع وأنظمة التحكم والدروع الخزفية ومجموعة نقل الحركة ونظام التعليق.

- من المصنع مباشرة الى المناطق الساخنة

واعتبر قورت أن توقيع رئاسة الصناعات الدفاعية عقدًا إضافيًا مع القوات المسلحة التركية، لتزويدها بـ 260 مركبة برمائية مجنزرة ذات عجلات من طراز "قبلان" و"بارس" خلال 20 شهر، هو علامة على نجاح شركته بالتعاون مع رئاسة الصناعات الدفاعية في توفير العتاد اللازم للقوات المسلحة التركية.

وقال: المهم في هذه الصناعة هو استخدامها بالطريقة الأنجع وإرضاء المستخدم النهائي. يجري إرسال المركبات إلى القوات المسلحة. عادة ما يتم إدخالها إلى المناطق الساخنة بمجرد مغادرة المصنع. واستخدامها فورا. لذلك، لا نملك فرصة القيام بأي خطأ، فضلًا عن توفير خدمات الصيانة.

وأردف: شركتنا "فنسس" من أبرز المشاركين في أعمال النسخة الخامسة عشرة لمعرض الصناعات الدفاعية الدولي، والذي جرى تنظيمها في وقت سابق بمدينة إسطنبول.

وأفاد قورت أن شركته سلمت القوات المسلحة التركية عبر رئاسة الصناعات الدفاعية، ما يقرب من 200 مركبة مضادة للدبابات، من طراز "قبلان" و "بارس"، إلى جانب التوقيع على عقد إضافي لإنتاج 260 مركبة برمائية مجنزرة ذات عجلات من طراز "قبلان" و"بارس" خلال 20 شهر.

وتابع: بحلول منتصف عام 2022، سيتم الانتهاء من جميع عمليات التسليم ذات الصلة بالعقد الأول. كما سنواصل تسليم القوات المسلحة التركية، المركبات الواردة في مضمون العقد الإضافي.

وأكد قورت أن نجاح شركته بالتعاون مع رئاسة الصناعات الدفاعية في توفير العتاد ذو الجودة العالية للقوات المسلحة التركية، زاد من إقبال المستهلكين في الخارج على استخدام المنتجات التركية.

وأوضح أن شركته صدرت بالفعل مركبات مضادة للدبابات، طراز (Pars 8x8) و(Pars 6x6)، إلى كل من ماليزيا وسلطنة عُمان، وأن قيمة تلك الصادرات بلغت نحو مليار دولار.


وقال: اكتسبت منتجاتنا سمعة طيبة نتيجة الجودة العالية التي تتمتّع بها وقدراتها على المنافسة في السوق واستخدامها أيضًا من قبل القوات المسلحة التركية، التي تتمتع بقدرات قتالية احترافية.

وشدد قورت في نهاية حديثه على وجود طلب كبير من (ماليزيا وعُمان) على المركبة المضادة للدبابات، طراز (Pars 4x4)، معربًا عن ثقته بأن شركته مقبلة على فترة من النجاحات الواعدة في السوق الخارجية.