المصريون يفرون إلى الذهب.. تقرير يرصد زيادة كبيرة في مبيعات المعدن الأصفر — 180° — أخبار و تحقيقات تهمك

المصريون يفرون إلى الذهب.. تقرير يرصد زيادة كبيرة في مبيعات المعدن الأصفر

المصريون-يفرون-الذهب-تقرير-يرصد-زيادة-كبيرة-مبيعات-المعدن-الأصفر

كشف تقرير جديد لمجلس الذهب العالمي عن تسجيل إنفاق بقيمة 19.2 مليار جنيه (نحو 1.2 مليار دولار) في مصر خلال عام 2021، ما يشير إلى تمسك المصريين بتحويل مدخراتهم إلى المعدن النفيس.

وأورد التقرير أن المصريين اشتروا نحو 21.1 طن من الذهب في عام 2021، بزيادة نسبتها 35% من حيث الكمية مقارنة بأرقام العام الماضي (2020)، وبما يعادل 2% من مبيعات الذهب في العالم، وفقاً لما أورده موقع "المونيتور".

وأشار الموقع الأمريكي إلى أن قيمة إنفاق المصريين على الذهب العام الماضي بلغت 12 مليار جنيه مصري (763.1 مليون دولار أمريكي) على نحو 13.8 طن.

ويُعزى "المونيتور" الارتفاع في الطلب على الذهب في مصر إلى كونه خياراً استثمارياً آمناً، في ظل خفض البنك المركزي لأسعار الفائدة إلى مستوى 8.25% للادخار، ومستوى 9.25% للفائدة على القروض، علاوةً على استقرار سعر الصرف للجنيه المصري مقابل الدولار الأمريكي.

وهنا يشير رئيس شعبة المشغولات الذهبية في اتحاد الصناعات المصرية "رفيق عباسي" إلى العلاقة العكسية بين الذهب ومستويات الثقة الاقتصادية، "فكلما تحسَّن الاقتصاد، انخفضت أسعار الذهب"، حسب قوله.

وأضاف: "لمَّا كانت التقديرات الخاصة بالفترة المقبلة تشير إلى تزايد الإصابات بمتحور أوميكرون من فيروس كورونا المستجد، وعودة بعض الدول إلى قرارات الإغلاق، فإنه المتوقع أن يشهد الاقتصاد العالمي تراجعاً سيؤدي إلى ارتفاع أسعار الذهب، ومن ثم فإن ذلك هو الوقت المناسب لشراء الذهب قبل أن ترتفع الأسعار".

ولفت "عباسي" إلى أنه "لطالما كان لدى المصريين نزوع للاحتفاظ بالذهب"، مدفوعين إلى ذلك بضعف الدعم التأميني للصحة، وتراجع إعانات البطالة، وكذلك الخوف من تقلبات الأسعار في المستقبل.

وأشار إلى أن المصريين الذين يريدون الادخار "يشترون المصوغات الذهبية المستعملة؛ لأنها لا تخضع لضريبة الذهب، وهي أرخص من المصوغات الذهبية الجديدة. ثم يبيعون ذهبهم عندما يرتفع السعر".

واعتبرت أستاذة الاقتصاد في جامعة عين شمس "يمن الحماقي"، أن رغبة المصريين المتزايدة في شراء الذهب لها ما يبررها، و"ترجع إلى انخفاض أسعار الفائدة في البنوك المصرية وحالة انعدام اليقين المستمرة لدى المصريين. إذ لطالما كان هذا نمطاً اتبعه المصريون خلال العشرين عاماً الماضية في مواجهة الأزمات المالية".

وحذرت "الحماقي" من التداعيات السلبية لانتشار متحور أوميكرون على الاقتصاد، قائلة: "سيفضي إلى تعطل سلاسل التوريد وارتفاع الأسعار محلياً وعالمياً. وأولئك الذين لديهم فائض من المال سيستمرون في شراء الذهب".