“المقاولون العرب" تفوز بتطوير ميناء طرابلس

المقاولون-العرب-تفوز-بتطوير-ميناء-طرابلس

شركة المقاولين العرب فازت بمناقصة تطوير ميناء طرابلس البحري في لبنان، وهتقوم بتطوير مرافقه. الميناء يعتبر أكبر ميناء في لبنان بعد مرفأ بيروت، اللي اتدمر بفعل الانفجار الهائل اللي وقع قبل عام وتسبب في وفاة أكتر من 200 شخص، وإصابة الآلاف، وتدمير مساحات واسعة من العاصمة بيروت. 

 الدكتور ياسر علوي، السفير المصري في لبنان قال إن الخطوة دي تعتبر ترجمة فعلية لاهتمام مصر بمساعدة لبنان، وتطوير كل موانيه وعلى رأسها ميناء طرابلس، وإنها خطوة أولى، هيكون بعدها عدد من المشروعات لتعزيز الحضور الاقتصادي المصري، خصوصًا في مجالات نقل التكنولوجيا والخبرات في المدينة.

- دي تحركات إيجابية من مصر، مكانتش الوحيدة خلال الأسابيع اللي فاتت، بل سبقها تحركات أخري في العراق وغزة وليبيا، على صعيد إعادة الإعمار. 

- الأسابيع الماضية شهدت زيارات من رئيس وزراء مصر مصطفى مدبولي و11 وزير مصري لليبي في شهر أبريل الماضي، شهدت توقيع بروتوكولات بين القاهرة وطرابلس، منها 11 اتفاق تعاون في مجالات البنية التحتية والصحة والكهرباء والنقل والمواصلات. 

- بموجب الاتفاقات دي، مصر هتساهم في إعادة إعمار ليبيا، وتم تشكيل مجلس الأعمال المصرى الليبى لتحقيق هذا الغرض. 

- من المنتظر أن تشارك الشركات المصرية في إعادة الإعمار، وسيتم إرسال 3 ملايين عامل مصري، منهم مليون عام خلال عام، غير مواد البناء المصرية التي سيتم تصديرها لهناك. 

-التحركات المصرية دي هي بمثابة حجز مكان لمصر في وقت مبكر في عملية إعادة الإعمار، بعد الدور الإيجابي المصري بالتعاون مع تركيا بعد التقارب بينهما لتثبيت الهدنة في ليبيا ودعم المسار السياسي اللي أدى لانتخاب الحكومة الليبية الانتقالية الجديدة واعتراف كل الأطراف داخل وخارج ليبيا بها.

-قبل التحركات دي بأشهر قليلة، مصر خدت خطوة مشابهة تجاه العراق، لما وقعت في أكتوبر الماضي على 15 اتفاقية تعاون بين حكومتي البلدين. 

- وفقا للاتفاق، مصر هتورد المواد الخام اللازمة للبناء، بالإضافة إلى العمال، وهتبني مدارس ومجمعات سكنية ومستشفيات وهتطور البنية التحتية في بعض المناطق، وفيه شركات مصرية هتشتغل في الحقول العراقية للقيام بأعمال الإنشاءات والتجديد والصيانة النفطية. وفي المقابل هتحصل على كميات من النفط العراقي بأسعار مخفضة. 

-فيه توقعات بزيادة صادرات مواد البناء المصرية بنحو مليار دولار سنويا، لتصل إلى 6 مليارات دولار مقابل 5 مليارات دولار تم تصديرها سنة 2019. 

- بالتوازي مع الخطوات الرسمية في الاتجاه ده، في خطوات أخرى غير رسمية بيقوم بيها مصريين، زي الفريق المصري من جامعة الإسكندرية على رأسه الدكتور صلاح هريدى أستاذ العمارة بكلية الفنون الجميلة، وثمانية معماريين مصريين، اللي فاز بمشروع إعادة إعمار جامع النوري في مدينة الموصل، بالتعاون مع منظمة اليونيسكو التابعة للأمم المتحدة. 

- جامع النوري هو أحد أشهر المساجد التاريخية في العراق، وتهدمت أجزاء كبيرة منه على يد تنظيم داعش سنة 2017، وهو المسجد اللي ألقى منه أبو بكر البغدادي زعيم التنظيم خطبته الشهيرة.

- بالنسبة لغزة مصر كان لها دور مهم في وقف إطلاق النار وانهاء العدوان الاسرائيلي، والرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أعلن تخصيص 500 مليون دولار لإعادة إعمار غزة. 

- وأيضا دولة قطر أعلنت تقديم نفس المبلغ لغزة.

- رغم إنه واقعيا حتى الآن الحكومة الاسرائيلية تعرقل آلية اعادة الإعمار باشراف الأمم المتحدة وتثير مشاكل حول ضمانات عدم تسرب أموال أو مواد بناء لدعم حماس عسكريا، لكن حصلت خطوات وشفنا معدات مصرية داخل القطاع بتساهم في إزالة الركام الناتج عن تدمير المباني السكنية في القطاع المحاصر، وفي انتظار أن تتبع هذه الخطوة بخطوات تانية لبناء بعض ما تهدم من البيوت والبنية التحتية المتهالكة. 

- التحركات دي مفيدة من جانبين، الأول مزيد من التعاون مع الأشقاء العرب وهو تحرك تضامني إنساني من المنتظر أن يكون له أثر إيجابي على العلاقات مع الدول والشعوب دي مستقبلا، والتاني هو الجانب الإقتصادي، اللي ممكن ينتعش بسبب خطوات مماثلة، على الأقل من ناحية توفير فرص عمل للمصريين. 

- نتمنى هذا القدر من الانفتاح في علاقات مصر الخارجية ينعكس ايضا على العلاقات الداخلية مع القوى السياسية المصرية بخطوات إصلاحية حقيقية.

تقرير: الموقف المصري