انتخابات ليبيا.. امرأتان تكسران "تابوهات" الرئاسة فمن هما؟ — 180° — أخبار و تحقيقات تهمك

انتخابات ليبيا.. امرأتان تكسران "تابوهات" الرئاسة فمن هما؟

انتخابات-ليبيا-امرأتان-تكسران-تابوهات-الرئاسة-فمن-هما

في الساعة صفر من مساء الإثنين، أغلقت مفوضية الانتخابات بليبيا، مرحلة تقديم الملفات، ضمن مشوار السباق إلى رئاسة البلاد، وسط إقبال كثيف.

وتشير قوائم غير رسمية نشرتها وسائل إعلام ليبية، إلى وصول عدد المتقدمين بلمفاتهم للمفوضية، إلى 98 مرشحا، يمثلون مختلف المشارب السياسية، والمناطق الجغرافية، بينهم امرأتان، اقتحمتا السباق.

ومن أبرز الأسماء التي أعلنت ترشحها، المشير خليفة حفتر، قائد الجيش الليبي، ورئيس البرلمان عقيلة صالح، ونجل الزعيم الراحل معمر القذافي، سيف الإسلام، ورجل الأعمال والأكاديمي عارف النايض، ونائب رئيس المجلس الرئاسي السابق، أحمد معيتيق.

كما ضمت القائمة كلا من وزير الداخلية السابق، فتحي باشاغا، ونوري أبو سهمين، آخر رئيس للمؤتمر الوطني العام، ورئيس الحكومة الحالي عبد الحميد الدبيبة، ورئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، ورئيس الحكومة الأسبق علي زيدان، وممثل ليبيا السابق بالأمم المتحدة إبراهيم الدباشي.

وكان لافتا وجود سيدتين، بين القائمة الطويلة هما ليلى بن خليفة، وهنيدة المهدي، ورغم امتلاكهما الطموح لرئاسة ليبيا، إلا أنهما لا تملكان سجلا طويل في الممارسة السياسية، لكن هدف تمثيل المرأة سيكون دافعا لقبول ملفيهما ضمن القائمة النهائية، حسب مراقبين للشأن الليبي.

وتنحدر ليلى بن خليفة، التي كانت السيدة الأولى التي تودع ملف ترشحها من مدينة زوارة على بعد 120 كلم غربي طرابلس، وهي من مواليد 1975، وتحمل شهادة ماجستير في إدارة الأعمال، ودبلوما في الاستشارات الدبلوماسية والقنصلية، وتترأس حزب الحركة الوطنية.

أما هنيدة محمد المهدي، فهي منحدرة من الجنوب الليبي، وباحثة في التنمية البشرية، والعلوم الاقتصادية والاجتماعية، وشغلت في عام 2017، منصب مديرة بالمؤسسة الليبية للاسثمار، وترأس حتى الآن إدارة مركز "فيرست كير" لتدريب الكوادر الطبية، وتحمل شهادات عدة في مجال الاستثمار والتدريب.

وأعلنت مفوضية الانتخابات في ليبيا، أمس الإثنين، إغلاق باب الترشح لأول انتخابات رئاسية في تاريخ البلاد، فيما يتوقع أن تعلن القوائم الأولية لأسماء المرشحين المقبولين خلال الـ 48 ساعة القادمة.

وستفتح المفوضية إثر ذلك باب الاعتراضات في اليومين التاليين من تاريخ نشر القوائم الأولية، على أن تتولى النظر في الاعتراضات والفصل فيها خلال 3 أيام، وذلك قبل نشر أسماء المرشحين المقبولين، تمهيدا لإجراء الاقتراع في ٢٤ من ديسمبر/كانون الأول المقبل.