انهيار صفقة إف-35 مع الإمارات يعيد شكوك تركيا إلى الواجهة — 180° — أخبار و تحقيقات تهمك

انهيار صفقة إف-35 مع الإمارات يعيد شكوك تركيا إلى الواجهة

انهيار-صفقة-إف-35-الإمارات-يعيد-شكوك-تركيا-الواجهة

على مدى الأعوام الماضية، كانت هناك شكوك متزايدة لدى أنقرة بأن الولايات المتحدة استخدمت المخاوف بشأن التجسس الروسي كذريعة لطرد تركيا من برنامج الطائرات المقاتلة "إف-35".

وأثار المسؤولون الأتراك هذه المخاوف مرة أخرى مع تعليق الإمارات المناقشات المرتبطة بصفقة "إف-35" بعد أن فرضت الولايات المتحدة ما وصفه مسؤول إماراتي بشروط "مرهقة" للحماية من التجسس الصيني.

وقال مسؤول تركي كبير، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته: "لم يشرح لنا الأمريكيون مطلقا من الناحية الفنية كيف يمكن أن تتجسس إس-400 على مقاتلات إف 35".

وأضاف: "لم يرغبوا أبدا في مشاركة طرق وأساليب مثل هذا التجسس الروسي المحتمل.. لقد تعاملوا مع الأمر على أنه من أسرار الدولة".

وكانت تركيا ضمن المشاركين في برنامج صناعة "إف-35" منذ أوائل القرن الـ 21، حيث دفعت 1.4 مليار دولار على مدى سنوات لتطوير وإنتاج الطائرة.

لكن الإدارة الأمريكية استبعدت تركيا بعد أعوام من الخلاف الدبلوماسي نتيجة إصرار أنقرة على حيازة منظومة الدفاع الجوي الروسية "إس-400".

وقال المسؤولون الأمريكيون مرارا لنظرائهم الأتراك ووسائل الإعلام إن منظومة "إس-400" يمكنها جمع معلومات حساسة عن تكنولوجيا "إف-35"، لذا كان من المستحيل على البنتاجون إبقاء تركيا في البرنامج.

وردا على ذلك، اقترح الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" عدة مرات إنشاء لجنة فنية لمعرفة ما إذا كان من الممكن استخدام صواريخ "إس-400" وطائرات "إف-35" في نفس الوقت دون المساومة على الأخيرة. لكن المسؤولين الأمريكيين رفضوا مرارا هذا الطلب.

منح الميزة لإسرائيل

وقال المسؤول التركي إن المهندسين الأمريكيين الذين عملوا في برنامج "إف-35" أخبروا زملاءهم الأتراك أن منظومة "إس-400" لا تشكل أي تهديد على طائرات "إف-35". وأضاف: "عندما نقلنا هذا إلى المسؤولين الأمريكيين، كان الرد هو نقاط الحديث المعتادة".

ويعتقد العديد من المسؤولين الأتراك أن الضغط الإسرائيلي لعب دورا أكبر في حرمان أنقرة من الحصول على طائرات "إف-35" بغض النظر عن منظومة "إس-400".

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية في عام 2019 أن إسرائيل عملت خلف الكواليس لمنع حصول تركيا على طائرات "إف-35" حتى تحافظ على تفوقها العسكري في المنطقة.

وبالمثل، عارض كبار الديمقراطيين في مجلس الشيوخ الأمريكي استحواذ الإمارات على طائرات "إف-35" في أبريل/نيسان، مشيرين إلى وجوب الحفاظ على التفوق العسكري النوعي لإسرائيل.

المصدر | رجب صويلو/ميدل إيست آي