بلال شرف يكتب: المناورات العسكرية الصهيونية .. إلى أين؟؟ — 180° — أخبار و تحقيقات تهمك

بلال شرف يكتب: المناورات العسكرية الصهيونية .. إلى أين؟؟

بلال-شرف-يكتب-المناورات-العسكرية-الصهيونية-إلى-أين

في سياق المناورات العسكرية الصهيونية المتصلة شهدت الجبهة الداخلية المناورة السنوية، والتي أُطلق عليها اسم "نقطة تحول 21"، شكَّلت فرصة في إعادة تسليط الضوء على توقّعات الحرب المقبلة وسيناريوهات المواجهة المستقبلية، حيث ركّزت المناورة على ثلاث نقاط محورية:

الأولى: عدم اكتمال جهوزية الجبهة الداخلية، التي ستكون عُرضةً لهجمات صاروخية كبيرة بمعدل 2000 صاروخ يومياً حسب تقديرات العدو.

الثانية: حجم التطوّرات والتحسينات النوعية في القدرات الصاروخية لجبهات المقاومة مع ترسانة ضخمة، تزيد على 100 ألف صاروخ وفق تقديراته.

الثالثة: العِبَر المستخلصة من معركة سيف القدس فيما يتعلق بحراك فلسطيني الداخل، وسبل التصدي لحراكهم واحتوائه في أسرع وقت وأقل تكلفة، حيث تضاف هذه المناورة العسكرية إلى سلسلة لا حصر لها من المناورات العسكرية الصهيونية الهجومية والدفاعية.

بإلقاء نظرة على نشاطات جيش العدو الصهيوني مؤخراً نجد أن هذه المناورات والتدريبات العسكرية لأسلحة العدو (البرية، الجوية، البحرية)، تأتي بعد قُرابة العامين من انعدام الاستقرار السياسي لدى الكيان الصهيوني عقب إجراء انتخابات الكنيست الصهيوني، وذلك بعد أن تم إقرار ميزانية الحكومة الصهيونية برئاسة نفتالي بينت لمدة عامين، إضافة إلى بدء العمل بتنفيذ خطة رئيس هيئة الأركان الصهيوني أفيف كوخافي "تنوفا"، حيث لاقت اهتماماً وتركيزاً كبيراً على كل الجبهات في الأرض المحتلة ومدى فعالية العمل المشترك بين الأسلحة والتشكيلات المختلفة وقدرتها على مواجهة السيناريوهات المتوقعة في أي حرب مقبلة قد تكون شاملة وعلى أكثر من محور، والتي كان آخرها إعلان جيش الاحتلال الصهيوني مؤخراً عن إجراء مناورة برية على حدود قطاع غزة بالتزامن مع تنفيذه لعدة مناورات تحاكي استهداف المفاعلات النووية الإيرانية والتصدي لهجمات قد تندلع من سوريا والجنوب اللبناني.

يبدو أن المشهد الصهيوني بات مثقلاً بهواجس كبيرةٍ تُخفيها سلسلةً من المناورات الصهيونية المتعددة والتي تكون مقترنة بسيكولوجيا الرعب والقلق وهواجس الوجود، من احتمالية الهزيمة والاندحار وكذلك من احتمالات الانهيار الشامل...!


حيث تأتي هذه المناورات المتكررة والمفاجئة في ظل الكثير من المتغيرات السياسية والعسكرية التي تعصف بالمنطقة والعالم والتي من أبرزها:

1. الانسحاب الأمريكي من أفغانستان نهاية شهر أكتوبر من العام الحالي والذي اعتبره العدو الصهيوني ناقوس خطر موجه ضد الكيان.

2. رفض الإدارة الامريكية الحالية ممثلة بالرئيس الديموقراطي جو بايدن الخيارات العسكرية ضد إيران، وحالة التوتر السائدة الآن في العلاقات السياسية بين الكيان وأمريكا، عقب توقعات بنجاح مباحثات فينا النووية بين إيران والإدارة الامريكية.

3. استغلال الكيان الصهيوني لحالة التوتر الشديد بين روسيا والإدارة الامريكية عقب تلويح روسيا باستخدام الخيار العسكري ضد أوكرانيا.

4. تصاعد التهديدات المتبادلة بين الكيان الصهيوني وإيران بأن توجيه أي عملية جوية تستهدف المنشآت النووية الإيرانية ستقابل بضربة عسكرية غير مسبوقة ضد الكيان الصهيوني.

5. اعلان العدو الصهيوني عن انتهائه من بناء الجدار الخرساني الذكي فوق وتحت الأرض والذي سيحيط بقطاع غزة من جميع الاتجاهات.

تُحاكي المناورات العسكرية الصهيونية قتال الفرق، شاركت فيها قوات من ألوية الجيش المختلفة، كما أجرى جيش العدو حديثاً مناورات مشتركة لأسراب طائرات بدون طيار من نوع ايتان "هيرون TP" وهيرمز 450، هيرمز 900، كوكيا، تحاكي سيناريوهات متوقعة لحرب قادمة متعددة الجبهات، وهذا ما تم مُلاحظته في التحليق المكثف لأسراب الطائرات المذكورة في سماء القطاع مؤخراً.

يُجرى العدو الصهيوني العديد من المناورات التي تحاكي سيناريوهات الحرب المقبلة، كسيناريو استهداف سفينة وإغراقها من قوات معادية وسط البحر، مما تطَّلب إبقاء الجنود لفترة طويلة في المياه لتدريبهم على الصبر والصمود في وجه التحديات، حيث يخشى العدو قيام كوماندوز القسام بعمليات أخرى مفاجئة على غرار "عملية زيكيم" أو قيامهِ بهجمات كاستهداف الزوارق الصهيونية التي ستشكل تهديداً كبيرا للقوات البحرية وإنجازاً كبيراً للقسام، إضافةً إلى إجرائه العديد من المناورات البرية على حدود قطاع غزة بهدف رفع الجهوزية لقواته على الأرض استعداداً لأي مواجهة عسكرية قد تُفرض على الأرض يتخللها استهداف صاروخي موجه تقوم به المقاومة في غزة عقب فشل جهود الوسطاء في تنفيذ تفاهمات معركة سيف القدس مايو 2021م ووصولها إلى طريق مسدود وكذلك تعثر مباحثات تبادل الأسرى.

باعتقادي أن المستوى السياسي والأمني والعسكري الصهيوني أصبحوا ينتظرون اندلاع الحرب، ويخشون نتائجها...! بل يبدو أن المشهد الصهيوني بات مثقلاً بهواجس كبيرةٍ تُخفيها سلسلةً من المناورات الصهيونية المتعددة والتي تكون مقترنة بسيكولوجيا الرعب والقلق وهواجس الوجود، من احتمالية الهزيمة والاندحار وكذلك من احتمالات الانهيار الشامل...!