تحسين يقين يكتب: رواية الصوفي والقصر — 180° — أخبار و تحقيقات تهمك

تحسين يقين يكتب: رواية الصوفي والقصر

تحسين-يقين-يكتب-رواية-الصوفي-القصر

رواية عن الآن وأمس: هل نعيش القرون الخامس والسادس والسابع الهجري مرة ثانية؟

"قد يتساءل القارئ، محكوما بنظرية الإسقاط الرمزي-التاريخي: هل كتب الكاتب عن أمس، ليوحي بتأمل ما يحدث اليوم؟ ومعه بالطبع حق، فلا يمكن فصل الزمنين بجامع الظروف والأحوال. وقد يرى إنما يكتب الكاتب أصلا عن اليوم، بلغة سابقة".

من مكة الى الكرك الى القدس الى دمشق الى بغداد الى الموصل الى غزة الى طنطا والمنصورة.

على جبل أبو قبيس المكيّ، بعلوه، ثمة مجال لتأمل برحلته، وبرحلتنا والدنيا!

بلحن رئيس، يبذر الروائي العارف، ما يبصره العارف بالله من ماض يتذكره، ومستقبل يراه، هناك في مصر، كآخر رحلة مقام له، مرورا بالشام والعراق، حيث تشكل فصول الرواية مجالا لنمو تلك البذور، كل في مكانها والزمان تقريبا هو هو، القرنين الخامس والسادس الهجريين والسابع أيضا، وربما حتى الآن.

وبإهداء عام "الى سيدي وحبيبي"، يجعلنا نروح ونجيء، فير محددين تماما من هو السيد والحبيب؟ أهو الصوفي هنا، باعتبار الرواية؟ أم المخلّص؟ أم ربما الفكرة نفسها؟..لعلنا نحن؟

دلالة العنوان دالة كبرى على مضمون الرواية، متبوعة بوصف الصوفي ب "الممكنة"، التي تثيرنا (ربما) للممكنات الأدبية، باعتبار أن الخيال هو العمود الأدبي، كذلك لما قد يوحي لا بما كان ممكنا من تحقق الشيخ-المثقف العضوي الملتزم، من خلال السيد البدوي، بل بما يمكن أن يكون، أيتجلى ذلك بإنتاجات الكاتب نفسه، أو بأية أفكار للنحبة داخل الحكم وخارجه. فهل لأجل ذلك كتب على الغلاف: "لا أحد يكتفي أو يقنع بالتاريخ كما وقع على وجه الحقيقة الواقع ذاته لا يكفي"؟

لم يجعل الروائي شيخه هنا (الصوفي السيد البدويّ) خارقا، بل حتى الكرامات الواردة، فقد قام بروايتها بشكل محايد، بميل نحو التفسير الاجتماعي والسيكولوجي لا الغيبي. بل هو إنسان عاديّ، في علمه وتدينه بل وعمله، يمتلك قيم الرحمة والتسامح، لم يصرفه تصوفه عن رؤية الأمور بعمق إنساني، ونفسي، كأنه أقرب لما يسمى اليوم "شخصيات التداوي بالطاقة وطرق التنمية". كأننا إزاء رسم صورة لما يمكن أن يكون عليه المخلّص-النخبة، اليوم وغدا كما قلنا.

بل رجل عادي يحن لعالم النساء، حتى ولو لم يتزوج، فقد نثر الروائي في عدة مواطن متباعدة من الرواية ذكر يوحي بشوقه لعالم النساء رومانسيا، فهذه الشامية في بداية الرواية، في الرحلة من فاس الى مكة، تظل تطل 101 في بغداد، وكذلك في رحلته الأخيرة ص250. كذلك شوقه المادي، "تعرض نفسه لإغواء لم يعلمه الا الله..فكر مرة بالزواج او حتى بالتسري، لكنه كان يعرف انه لم يخلق لذلك "انا مسافر" ص 137. ورومانسيا وماديا في: "تمنى لو ان الاميرة فاطمة تشاطره إحساسه بالمكان الباذخ" ص211. بل تراه حساسا جدا لعالم الجسد: "غنج فرس ما تثير حصانا قريبا" ص 44.

فلا هو قادم فقط من النخبة السياسية، ولا الدينية فقط، بل لربما، هناك مجال لإحداث تصالحية ما في النخب، لا تستعدي الدين، وفي الوقت نفسه تؤمن بالطرق السياسية للوصول للحكم وحل النزاعات والمشاكل الدولية وتلك التي تتعلق بالعدالة داخل المجتمع الواحد. (مثال ذلك حل مشكلة الجند شبه المتمردين من خلال العظة وضمان صرف أعطياتهم). وكأن الكاتب يوحي للقوى العلمانية مثلا، بعدم استعداء الآخرين، بل توظيف الديني-الميثولوجي، لغايات وطنية وقومية في الخلاص والتحرر وبناء مجتمع العدالة، والأهم توظيف ذلك كله في خدمة هدف التحرر السياسي والاستقلال، وأن هناك مجال للتلاقي لا التناقض بين رجال الدين والدنيا، كما اجتمعا معا في شخصية البدوي. بل إن تتبع الماضي والحضر يدل على أن المؤسسات الدينية غير الرسمية، كانت مجالا لنهوض ثوري ضد الغزاة قديما والاستعمار حديثا، الطريقة الصوفية قديما، والأزهر حديثا، حينما صعد الى منبره الزعيم ناصر في العدوان الثلاثي.

يتحرك الروائي المحترف في دوائر فضاءات النفس بما فيها من صراعات: "الشيح احمد: "انت تقاتل الملوك، أما انا فأقاتل نفسي" "222 و"يعيش داخل ذاته أكثر مما يعيش خارجه" ص234، لدرجة رؤيته لنفسيته كما هي: "اما الشيخ احمد فقد كان يغبط مضيفه الذي يكبره بعشر سنوات، ولكن الملوك تتحدث بشأنه، يا للنفس الامارة بالسوء والحسد والمقارنات التي تدفع الى الجفاء" ص223

كما يتحرك في الحياة الاجتماعية وما فيها (زواج اخته فاطمة من نور الدين)، والسياسية بما فيها من نزاعات والدولية بما فيها من تحالفات، تلك الدوائر المتداخلة معا، في ظل منظومات حكمتها وما زالت، في سياق فكرة الخلاص العام من خلال خلاص النخبة نفسها من نفسها.

قد يتساءل القارئ، محكوما بنظرية الإسقاط الرمزي-التاريخي: هل كتب الكاتب عن أمس، ليوحي بتأمل ما يحدث اليوم؟ ومعه بالطبع حق، فلا يمكن فصل الزمنين بجامع الظروف والأحوال. وقد يرى إنما يكتب الكاتب أصلا عن اليوم، بلغة سابقة.

هناك قياس للحاضر على الماضي، والعكس صحيح، بمعنى أن هناك فرصة لنا لنرى زمننا، باعتبار أن العمل الأدبي، هو من أجل الآن وغدا، فلا هو رثاء ولا مدح أو هجاء، ولنا ونحن نرى أنفسنا، من خلال تموضعنا في الزمان والمكان والأحداث، فتكون فعلا فرصة لتأمل ما كان، بالاستعانة بالتاريخ والخيال.

بالمجمل، نحن هنا في محاولة فهم مزدوجة، فهم الحاضر من خلال الماضي، وفهم الماضي من خلال الحاضر، وصولا لتحرير المستقبل منهما.

أي أننا نعود مرة أخرى للخلاص العام، من خلال أدواته، ومن خلال ما يمكن أن نحلم به من وجود نخب حررت نفسها أولا من ثنائية المغانم والعقوبات، من خلال تأمل البدوي، كداعية، جمع في شخصيته الداعية المستقل والمجاهد، بهدف دحر الغزاة، والذي شهد ذلك في جزء من حياته.

وهو (من خلال الممكن) و(المأمول) داعية وقف على مسافة واحدة من رفض الغازي ومن يرتبط به، مستخدما الكلمة، عبر المؤسسة الدينية والتربوية غير الرسميتين، كونهما قد تكيفتا مع ما هو سائد من اقتتال وتنازع داخلي وتبعية للغازي، في ظل امتلاك رؤية أن الخلاص ممكن إن أردنا.

وهو من خلال تشخيصه الدقيق للحال، من الداخل، للمراكز التاريخية التي تجول بها السيد البدوي (والروائي)، من منظوره كرجل صوفيّ، مركزا على سلوك البشر وعاداتهم وأخلاقهم ونزاعاتهم السياسية والمذهبية والطائفية والقومية داخل كل إقليم على حدة، وبين ما هو مختلف بين الأقاليم نفسها، بحثا عن الإخلاص الفردي وحماية المصالح الذاتية، وعلى رأسها جميعا: الحكم. الحكم الذي استخدم معه شخصيا سياسة الترهيب والترغيب، فنفرا من بعضهما بعضا، فصارا تقريبا على طرفي حال، من الانفصام والانفصال. فكانت رحلته الواقعية (والمفترضة)، هي للخلاص الفردي من إغراءات الحكام، وبحث عن دور ما للخلاص العام. وقد ظهر ذلك له كنصيحة من خلال حلم يقظة، "يقول لك الشيخ ان لا تمالئ الامير او تسانده او تؤيده" صفحة 31.

ولعل الرواية، وهي إذ تمنح الأمل بجميع أنواع الخلاص نفسيا وجمعيا، فإنها تثير تأملنا لقراءة ظروف الماضي الصعبة، وكيف تجاوزتها الأمة، ومن فيها من قادة علم وسياسة، وكأن الكاتب د. أحمد رفيق عوض قد أصبح هنا مبشرا بجيل الخلاص، وإن تميّز هو هنا بالخلاص الطبيعي (العلماني) الذي يستلهم التراث والدين والميثولوجيا. فهو لا يرى أن رجل الدين فقط، ولا الإسلام السياسي، قادران على خلق جيل التحرير، بل لا بد من فهم دقيق وأمين للعصر وأدواته الفاعلة من علم ومعرفة وإيمان بالعدالة الاجتماعية، وهو ما رمز له الكاتب وبذره خلال فصول رحلة السيد البدوي من المغرب الى المشرق، ورحلاته في المشرق العربي نفسه، بل ورحلته العظيمة في نفسه أولا. ولم تكن رحلاته في "الطريق" ماديا ومعنويا الا كشفا كلها كشف لشخصيته، بل بالأحرى شخصية ونفس كل واحد/ة منا!

من على جبل أبو قبيس، مرورا بجبال وتلال، وأحداث يتعمق التأمل مع العمر والزمن؛ فلسفة التاريخ وفهمه موضوعيا تعيدنا إلى زمن الأيوبيين والمماليك، متوجا بالمخلص العسكري صلاح الدين وقطز وبيبرس وآخرين، الذين استندوا لا على العلماء الرسميين الموظفين، بل على المستقلين غير المتطرفين، فقد كان وجود أقطاب الصوفيين عامل قوة للسياسي والعسكري (المجاهد والمحرر)، بل منهم من تحرر على أيديهم (إشارة تتلمذ بيبرس في الرواية على الشيخ البدوي)، وكلنا نتذكر كيف وظف صلاح الدين المواسم الدينية في زيادة مناعة المجتمع الشامي والمصري، لصد الحملات الأوروبية، بل والشمال أفريقي فيما بعد مع قادة آخرين ممثلا بالزوايا، التي كانت مدخلا للنضال ضد الاستعمار الفرنسي.

ولعل رحلاته في المشرق العربي نفسه، توحي بشيء ما، عن أسباب تسريع خلاص القدس وفلسطين بالذات، إذ كأنه يميل الى الفكرة التاريخية (شبه الموضوعية) بأن وحدة الشام ومصر تعني الكثير لحسم الصراع هنا، فإن ضمت الوحدة العراق فهذا خير.

هو اجتهاد الروائي-المفكر (الذي ما انفك مصدوما بتسليم القدس دون حرب 3 مرات في التاريخ) من أجل خلاص بعض الأقاليم من غزو الفرنجة، بتوظيف ما هو موجود وممكن بل وروحاني جميل، في معاركنا الفكرية والسياسية من ناحية، ومعركتنا مع الغزاة من ناحية أخرى، لا تناقض ولا انفصال بينهما.

وقد بدأ اهتمام الكاتب بموضوعه، (النخبة والدور والخلاص) في روايته "العذراء والقرية" والتي تكرر فيها ذكر "الملك الكامل الذي سلم القدس لتنجو مصر)، في "عكا والملوك، و"القرمطي"، وهو هنا جعل في "الصوفي والقصر" أمر (التشظي والتبعية وقبول التسويات بما فيها من غبن واحتلال) فضاء عاما لها، أي انه استغرق بفكرته من خلال الأحداث الى المدى الممكن. وقد مال الى النقد المجتمعي ونقد الحكم في رواية "مقامات العشاق والتجار". بمعنى ان الكاتب أصيل ولديه جلد روائي وفكري في موضوعه، للتبشير بالخلاص عبر إيراد ظروف واستحقاقات وشروط ذلك. فلا بد من الروحانيات وإعداد العدة: "المعتزل في القلب ولا مخرج منه لكن لا بد من حماية القلب" "ص 302"

كما يمكن هنا تكوين فهم عميق للعسكرتارية لدينا ولدى شعوب أخرى، (التي نشأت مع معاوية بن أبي سفيان)، بحيث أصبحت راسخة من زمن الزنكيين مرورا بالأيوبيين ومماليكهم، وصولا لمحمد علي باشا حتى الآن، خصوصا في ظل ليس بعد مركز الخلافة، بل وسقوطها الأول الذريع في بغداد.

الشكل الفني: ممكنات البناء

وجدنا أن اللغة تمازج بها ببراعة اللغة العادية الدارجة، واللغة التاريخية، ضمن لغة ومعلومات صوفية. بل أننا نقرأ أحيانا بضع صفحات معلومات، لغة التصوف ص، 63 كما جاءت من خلال حوارات، منها الحوار بين البدوي وعز الدين بن عبد السلام، وصفحات أخرى كادت توحي بالحشو.

كما لاحظنا الحركة أيضا، أكانت حركة الجسد "يهتز ويتراقص يوم فتح القدس" ص 69، ضمن الحركة الدائرية لكل رحلة له لمكان-شيخ، لها بداية، ونهاية، تسلم لبدايات رحلوية أخرى، لم تسلم منها نهاية الرواية، بعد استمرار تنقله وجهاده. وهي صوفيا وأدبيا ووجوديا تمنحنا رمزيات إنسانية عميقة.

وقد جعل الروائي، لكل رحلة شخصياتها الاجتماعية والسياسية، بحيث رأينا تعددية تلك المجتمعات في مكة والكرك والقدس ودمشق وبغداد ومصر. كذلك، جعل الكرامات عامل تشويق في النص، كذلك رؤيته لشيوخه، بحيث كانت ذلك روافع للنص الذي اتكأ على السياق التاريخي، والشخصي لشيخ له هموم واهتمامات محددة. إن تنقل الشيخ، جعل الكاتب يلحقه للمدن والمراكز، بحيث لم يكن هناك خيط درامي الا للشيخ بالاستناد للأمكنة المتنوعة، ولم يكن هناك خط للتطور الدرامي للمجموع سوى موضوع الخلاص الجمعي. كما أن الحديث عن الملل والنحل والمذاهب، جعل الرواية تنحو فلسفيا اقترابا من الوجودية، بل كأنه أوحى إلى أن هناك دوما مجال لمعرفة الله الخالق وعبادته كل بطريقته بحيث لم نجده مخطئا لا مذهبا ولا طائفة، حتى الطائفة اليزيدية، في ميل لقبول الآخر، كما يقتضي المجتمع الثقافي الديني التعددي أن يكون. يعيش ويتعايش كل هؤلاء، باختلافاتهم وما يمكن الاتفاق عليه.

الكرامات عامل تشويق:

كما ذكرنا من قبل، لم يجعل الروائي شيخه هنا (الصوفي السيد البدويّ) خارقا، بل حتى الكرامات الواردة، فقد قام بروايتها بشكل محايد، بميل نحو التفسير الاجتماعي والسيكولوجي لا الغيبي؛ فحواره مع عصابة البدو، نجد أنه اتكأ على المنظور النفسي والاجتماعي، وكرامة تطويع الجند، "اضمن لكم عطاءكم قبل ان تغيب شمس هذا اليوم"، اعتمد فيها أسلوب الضغط السياسي، من حيث العمل على توظيف أمرين: الأول النزاعات السياسية، والعزف على الولاء السياسي، والثاني وهو مرتبط به، وهو الاستحواذ على الجمهور الشعبوي.

أما رد الاميرة فاطمة عن عادتها الغريبة في إثارة الزاهدين، فهي قد تمت من خلال الحوار النفسي-العاطفي. في حين كانت كرامة "طرد قطاع الطريق من الإسماعيلية" فكانت بسبب مباغتتهم من خلال الشجاعة وعدم الخوف، و"تجبير ساق البرذون"، كانت من خلال الرأفة بالحيوان، أما كرامة "تلبية مطالبهم من قبل الفرنجة وهم في الأسر"، فكانت من منطلق التأثير الإنساني، كذلك "خيمة البدوي وغلي الجذور النبات"، فهي وإن جاءت في كثير منها من خيال الكاتب، قد اتسقت جميعا واتفقت على نفي المعجزات.

لقد بذر الكاتب تلك الكرامات المفترضة في جسد الرواية عامل تشويق، وعامل تفكير في أسباب الخلاص، بالتشجيع نحو العلم وإعادة الاعتبار للعمل الذاتي.

رؤيته لشيوخه:

كذلك كانت رؤيته لشيوخه في الحلم أسلوبا تشويقيا من ناحية، ونقاشا فكريا ومذهبيا من ناحية أخرى، فقد رأى الشيخ بري شيخه الأول يقدمه للشيح أحمد الرفاعي، كذلك رأى الشيخ عبد القادر الجيلاني وحاوره عن الاختيار والطريق، كما حلم بأحمد الرفاعي. وفي العادة كان يراهم حينما يزورهم، حنى صار القارئ يتوقع حلم اللقاء مع كل زيارة لمقام أحد الأولياء. إنه استخدام الفانتازيا المتقبلة شعبيا، وأدبيا.

الشخصيات والسياق السياسي في المكان، في الزمن المتقارب:

المكان هنا، من المحيط للخليج، بتركيز خاص بلاد الشام والعراق ومصر، أي مركز الحواضر التاريخية، أما الزمان، نسبة، أو تموضعا للشخصيات السياسية فهو زمان حكم الكامل والمستنصر. والمكان.

جعل الروائي كما أسلفنا، لكل رحلة شخصياتها الاجتماعية والسياسية، فقد كان هو محور الدوائر كلها، كتقاطع الدوائر في "أشكال فن؛ "إن تنقل السيد البدوي، جعل النص منسجما في البناء وتكوين الشخصيات التي لا تكد تظهر حتى تختفي، ليبقى هو والسياسي في عصره، بحيث لم يكن هناك خيط درامي من أول الرواية الى اخرها، الا للشيخ في أبعاد الأزمنة، والأمكنة المتعددة؛ ولم يكن هناك خط للتطور الدرامي للمجموع سوى موضوع الخلاص الجمعي. (ولعل ذلك يقسّر أو يبر هذا البناء للشخصيات).

مكة:

شخصيات المكان كانت: أحمد البدوي، وحسن أخوه، وفاطمة أخته، ونور الدين الراغب بالزواج منها، والشيخ بري، والشخصيات السياسية ذكر لراجح وحسن ولدي الأمير قتادة بن إدريس، وأما السياق فإن ابن رسول في اليمن يترك حلف مصر إلى بغداد؛ فمكة بين تنازع ملوك مصر واليمن، وتحريض الامير قتادة بن ادريس على الكامل ضد أخويه المعظم مع الخوارزمية والأشرف مع الفرنجة. وميل المكيين القلبي لخليفة بغداد، وأكثر للاستقرار والتجارة، ومعلومات عن نية الملك الكامل في مصر بتسليم القدس للفرنجة. "حتى في أقدس بقعة على الأرض يتقاتل الناس" 29، مونولوج احمد في مكة بعد لقاء قتادة بن ادريس.

ثمة كشف لنفسية وأهداف صلاح الدين في علاقته مع آل زنكي والتحول للدعاء لبغداد، "انه استبدل أميرا بخليفة، لينشئ ملكه وحده" 35. استخدام القائد للتصوف ومناهضة الاسماعيلية وكسب الولاءات.

نفسيا، تتطهر احمد البدوي من مشاركته في حرب الشقيقين الاميرين حسن وراجح وبدأ يميل للاعتزال، قبل وبعد اللقاء مع الامير قتادة بن ادريس عرض عليه القتال ضد الايوبيين القادمين لمكة مع الفرنجة، ترغيبه بالمزايا، وترهيب باتهامه بالتشيع.

يبتعد ويرحل، لاختلاف المقاصد، فيصير السفر يصير خيارا إجباريا. أما خيارات المكان: الشام ومصر. في خلال ذلك يرى احمد الرفاعي والجيلاني في الحلم.

يطوي هنا صفحة مكة، ويسافر مع أخيه حسن ونور الدين. تصير الطريق مجالا لوصف طقوس الصحراء وعاداتها والإتاوات..

الكرك

وصف تفتيش الشرطة، ودخول القلعة، وصيته يسبقه، كرجل صالح، وحديث اختباء الضب بعباءته، وعدم رؤيته يأكل أو يشرب، وموت امير مكة الذي ضيّق عليه.

السياق السياسي: الأمير الناصر داود حفيد صلاح الدين يعلن الحداد على موت عمه الملك الأشرف في الشام نكاية بعمه الثاني الملك الكامل ملك مصر. موت الملك الكامل ابن صلاح الدين، ""ان الملك الناصر يريد أن يرث ملك جده صلاح الدين، وأنه يريد ان يقوم بعمل كبير يسوغ له هذا الإرث" ص 55 كان عقلانيا لم يتشفى. يقبل الناصر داود على الشيح البدويّ، لتشجيع العسكر من أجل الجهاد لتحرير القدس.

القدس

اختيار يوم وليلة ماطرة، حيث انقضاء 10 سنوات على تسليم القدس للفرنجة بغير قتال، يتم التحرير سريعا، ويتم تطهير المسجدين، وما وضعه الصليبيون من رموز، وغسل المسجدين كما فعل صلاح الدين قبل 50 عاما. وحصار القلعة ومفاوضات، وتذكير الفرنجة بالاتفاق مع الملك الكامل حول دخول القدس والتجارة وعمل السكان المحليين في الزراعة. والاستسلام بعد 20 يوما، العفو تقليدا لعفو صلاح الدين. يرسخ الناصر داود اسمه مع العظام، الذي يكاتب الخليفة في بغداد. في خضم ذلك نسي الملك وحاشيته الشيخ البدويّ، بعد أن استخدمه سياسيا، في حين يلوذ الشيخ البدوي بالتأمل في الأقصى.

دمشق

يترك الشيخ القدس الى دمشق الشام، في حين يتوجه "نور الدين" الى مكة للزواج بفاطمة اخت البدوي. في الطريق يرى أحمد وحسن كروم الفلسطينيين ص 80 "انهم يفلحون حتى للإفرنجي". يرسم الكاتب بيئة دمشق من خلال حاسة الشم: المسجد الاموي السوق، يشهد تناقضات اختلاف المشايخ من المذاهب الاربعة، في حين ينتصب "بيت الشلكة" على العلن لطالبي المتعة. أما فرنجة عكا وطرابلس فلهم دكاكين في دمشق.

لم يرحب الملك الصالح اسماعيل بالشيخ البدوي غيرة من الملك النصر داود، ترك دمشق، قبل ان يقيم فيها. ثم ذكر لابن عربي، تتعرض القافلة للسطو، ويكون ما يكون من كرامة للشيخ!

بغداد

الشيخ احمد البدوي وأخوه حسن، يلجآن لمقام عبد القادر الجيلاني، برعاية عبد الوهاب المقدسي.

يرسم الكاتب المكان: مدينة بدون أسوار، مدينة تعددية، تنوع الازياء والحراس، ثمة انفتاح اجتماعي وسط هذه التعددية، لدرجة "السفور والاختلاط والتفحش في الكلام، ضحكات نساء واصوات موسيقى"، أجواء المغنيات والمخنثين. "في الحمام الرجل يفجر بالرجل" ص 100.

خلال ذلك فإن الظرف السياسي هناك، يتمثل بالتنازع والصراع بين كل من ما يسمى بأستاذ الخلافة ابن العلقمي متولي العمارة، الذي يحكم بغداد، وله علاقة ود مع التتار الذين يتواصل معهم عبر الرسائل، والمتصرّف الداوادار سليمان شاه أحد المتنفذين حول الخليفة حليف ابن الخليفة المستنصر. كما يتمثل بالتنازع الطائفي بين السنة والشيعة، والتنازع القومي بين الفرس والعرب، والتنازع بين مؤيد التتار ومعارضهم. وصولا إلى نزاعات ساخرة: "خلاف على من سلم على الخليفة أولا.. قتال من اجل جارية، حرب من أجل فرس.." ص 120. أما الخليفة فيطلب الخلاص أيضا: "ليأخذ الناس كل شيء ويتركوا لي بغداد" ص 107

يروي الكاتب، عن إقامة احمد البدوي في بيت قرب "الأزج"، حيث من خلال انتقاله مع المكاري للبيت الجديد، يتعرف الشيخ على طبقات بغداد، وحين يزور الحضرة القادرية يحلم بشيخه عبد القادر الجيلاني، يزهد بالبيت وينتقل الى الرباط فيها. وصف للمقام والعادات الشعبية للتبرك وانتظار توزيع الصدقات، وقيامه بترميم المكان المهمل، وفيها يصنع الخبز والحلوى، ويوزعه. وهناك انسجم مع القائم على المقام عبد الوهاب المقدسي، الذي ذكّره باحتلال الفرنجة القدس. تضمن هذا الفصل حديث عن التصوف مع الشيخ القدسي وأبو حامد الغزالي والبسطامي وابن عربي، حيث استنفذ 10 صفحات تقريبا.

ولأنه استمال الناس فقد أثار الحكم، فتم تهديده ليرحل، خصوصا أنه نجح في التدخل لوقف قطع الجند الطرق، مع المتصوفة وشيخهم السبتي، حين اضطر العلقمي والداوادار لدفع عطايا الجند مناصفة: "من يجوّع جيشه؟ تحول العساكر الى اعداء"، حيث اعتبرت الحادثة إحدى كراماته. وهو من خبر الترغيب والترهيب من قبل العلقمي والداوادار، منذ البدء. ويبدو أن وعيه هو من جعل شخصا غير مرغوب به: "أمراء مصر والشام يصانعون الافرنج وأمراء بغداد والموصل يصانعون التتاري والخوارزمي، في الشام يقتتل أبناء المذاهب الأربعة، وهنا يقتتل أبناء الطوائف" ص 142

فيقرر الرحيل كمطرود، فقد آثر السلامة رغم وعيه على أهمية العدالة: "الابتعاد عن السلطان و الدنيا لا تصلح الا بهم" ص .115، وهنا ينفصل عنه أخوه حسن عائدا الى مكة.

أم عبيدة ومقام الرفاعي

يستمر في الرحلة، من خلال زيارة شيوخه، حيث ما أن تنتهي رحلة، حتى يبدأ أخرى، يكون هدفها زيارة أحد الشيوخ الأقطاب. وهنا كانت زيارته للشيح أحمد الرفاعي في قرية ام عبيدة البلد الفقيرة. لاحظ هجرة المزارعين خشية قطاع الطرق وجند الخليفة وجند التتار، ليعملوا حمالين في بغداد وواسط.

الشخصيات هنا محلية: حفيد الرفاعي، ومسعود الأنباري ناظر الرباط. يتكرر وصف المقام والخشوع، والحلم بالرفاعي فمرة حديث عن الدين النقي وما علق به، وأخرى بدون كلام ربما كإشارات ما.

وهنا يجد المبالغات والأوهام الشعبية التي يتم دعمها، فكان مما يظهر من حواره مع الانباري ناظر المقام "يحولون ما يؤمنون به الى مصالح ومنافع" ص162. وصولا لشجار بين الباعة حول المقام، وحصار المقام، وحل الإشكالية بعيدا عن الشيخ صاحب الكرامات، غير المرغوب به. وبسبب جدلية التحالفات والالتباسات المذهبية، يستغرقنا النص 4 صفحات عن الشيعة والمتصوفة.

يضطر للمغادرة، لعدم الانسجام مع الحكم المحلي هنا، التابع لمركز أكبر، ضمن منظومة حكم تناقضت معه.

بادية الموصل في الطريق لالش في هكار

الهدف زيارة عدي بن مسافر، والشخصيات محلية: الخادمان الأميرة فاطمة بنت بري، والأمير بدر الدين لولو، وهو في الثمانين من عمره، وابنه ركن الدين إسماعيل.

وصف الطريق والعسس، وإيراد كرامة طرد قطاع الطريق من الإسماعيلية، ورد الاميرة فاطمة عن عادتها الغريبة، من خلال حديث دنيوي اخروي معها. وصف الموصل كمدينة عامرة جميلة، فيها وجود علني للتتار.

في دار الضيافة، ينشأ حديث حول فاطمة طليقة ركن الدين إسماعيل. يصفها البدوي: "كانت المرأة بحاجة الى ملك" " كثيرة على رجل". كما ينشأ حوار عن الحكم والسعادة المنقوصة، والتوتر والقلق لدى ولي العهد التابع للتتار، الذي ينتقد سياسيي مصر والشام وعلاقتهم بالإفرنج.

يصل مقام عدي بن مسافر، وهنا يشهد طقوس غير سائدة، من خلال الصحبتية، وهي طائفة ازيدية، تقوم على معتقدات هي خليط من الديانات، وتقمص وحلول وتناسخ.

يزورهم، ويدعى على وليمة، يتعرف على حياتهم، فهم حذرون، ويعتاشون من بيع الحرير في الموصل، من خلال تربية دودة القز. حديث ديني نهايته أن كل له طريقته في عبادة الله. وهناك تظهر كرامة تجبير ساق البرذون. وكشخص غير مرغوب به في الموصل، يرحل مجددا.

الى مصر عبر الشام

لا ترجب به دمشق، وهناك يلتقي الشيخ العز بن عبد السلام. يمثل هو القلب والشيخ عبد السلام العقل. "الملك لا يرى في الإسلام الا ما يخدم مصلحته" عز الدين 221.

الجو السياسي: أمراء الشام ضد نجم الدين أيوب في مصر، بالرغم أن امراء الشام وفي مقدمتهم الملك الناصر داود قد تنازل عن بيت المقدس للفرنجة بعد التحرير الثاني. في دمشق، بتم حبس الشيخين في منزل العز عبد السلام، إلى فكرة تهريبهما الى نابلس، وحبس العز بن عبد السلام.

وحين يود زيارة القدس يمنعه الفرنجة. في هذه الأثناء يعقد اجتماع الفرنجة والايوبيين للهجوم على مصر: الناصر داود والصالح إسماعيل والمنصور إبراهيم.

"لا حياة مع الاحتلال، ولا محبّة ولا أمل" ص276. لذلك يتوجه الى غزة في قافلة صغيرة، ووقوعهم في أسر الفرنجة، في قبو معتم، وخلق أجواء صوفية، تمنحهم الطاقة: حلقة الله دايم، وذكر كرامة تلبية مطالبهم من قبل الفرنجة. ينقذهم عسكر نجم الدين أيوب. وحلمه "عصا ورعيان"، كبشرى انتصار المسلمين السهل على الفرنجة. يذل المسلمين عساكر الشام والفرنجة، يصير جنديا مع نجم الدين أيوب، لاسترداد القدس مرة أخرى.

طنطا والمنصورة

لا شخصيات سوى ركن الدين او ابن شحيط.

سفر متعب ومطر، والمعاناة من تسمم طعام الأسر، وكرامة خيمة الصحراء وغلي جذور النبات لإزالة الألم. وصف لوليمة الرجل الثري الباحث عن ولاء الحكم، بسبب كون البدوي من جند نجم الدين أيوب.

في "بلبيس" ترك يده للناس" من خلال فهمه نفسيتهم، لامتلاك الأمل والطاقة.

وبسبب اضطراب القاهرة، فقد اختار طنطا بعيدا عن قصور الحكام "لا تريد ان تكون مرتهنا او مستخدما لقصر او لاتابك" ص 258. "لا املك في هذا المكان البعيد سوى قلبي وما فيه" 259، لجوء اصحاب الحاجات "تدبير امورهم بأيديهم" 262.

يستقر في طنطا، حيث لا قصر هناك ولا حاكم، فهو لا يضطر للترحال الا بسبب المشاركة في تحرير المنصورة، حيث يلتقي ثانية بالعز عبد السلام.

سرد تاريخي عن لويس التاسع حيث يغزو المنصورة، الملك الصالح وزوجته عصمت الدين وجاريته الطموحة شجرة الدرّ، وفشل حلف الفرنجة والتتار، استدراج الفرنجة للمنصورة، ودور المقاومة الشعبية، ونقد بل غمز خفي ب "الامير فخر الدين بقي 30 عاما" 274.

ذكر لبيبرس فارس الدين اقطاي، الذي يتردد على حلقة الشيخ، كإشارة لدور العلماء في إعداد الجيل الجديد للانتصار على التتار فيما بعد.

سمات:

لا شك أن الرواية هي رواية مضمون، تركز على المسار التاريخي، لكنها تنقلت عبر أمكنة كثيرة على حساب البعد الدرامي بوجود شخصيات عابرة للأماكن غير شخصيته، ربما لعدم توفر معلومات عن البدويّ، أو لوقوع الكاتب تحت تأثير الصدمة التاريخية قديما وحديثا.

إلا أنه للحق والإنصاف، فقد برع الكاتب في التنقل المكاني، ووصفه، لوضع القارئ في سياق الظرف التاريخي للمقاربة، وقراءة الآن العربي على ضوء الأمس، وأن التغيير يقتضي وضع استحقاقاته.

يختتم ب "والى الشام تستمر الرحلة.."، نرى الرواية تدخل دائرة أخرى، كتركيز صوفي وأسلوب أدبي في اللانهائي. وهو المنسجم مع وصفه للرحلة والأماكن بمقاماتها وقبابها وروائحها، من خلال أسلوب ولغة تشكيل بصري ووصف للطقوس التي تتكرر، كدوران ما، حيث يتكرر وصف المقام والمقامات والحلم والكرامات.

ولربما استعاض الراوي بذكر صفحات فكرية عن الشيعة والمتصوفة 4 صفحات، وحديث عن التصوف مع الشيخ القدسي وأبو حامد الغزالي والبسطامي وابن عربي، حيث استنفذ 10 صفحات تقريبا.

وصف الكاتب-والصوفي احمد البدوي للحواضر العربية والإسلامية، وصفا نقديا، للحياة المتنازعة وحياة البذخ، وهو ما جعله على طرف نقيض بشكل عام، رافضا بالمجمل ان يتم استخدامه في غير مصلحة الخلاص الجمعي لا خلاص أهل الحكم.،

لذلك، فإن وصف الأماكن يقودنا في الوعي واللاوعي، الى حياتنا الراهنة بجامع التعرض للغزو-الاستعمار الحديث، في ظل ضياع فلسطين والقدس بشكل خاص، التي يظهر لنا مرة أخرى بأنه يتم تسليمها مرة أخرى.

يحسم الصوفي أحمد البدوي، على لسان الراوي الأمر: "لا حياة مع الاحتلال، ولا محبّة ولا أمل".

وهو رغم زهده من خلال تدبر الآية من سورة الدهر "هل أتى على الإنسان حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا" التي أوردها ص 37، وبالرغم من إيثاره السلامة بالابتعاد عن السلطان، إلا أن هناك ضرورة لإصلاح الحكم: "السلامة الابتعاد عن السلطان و الدنيا لا تصلح الا بهم" ص 115.

استهدف الشكل الفني ممثلا بالبناء الروائي والتقنية تعميق الفكرة من خلال التنقل المكاني والرحلة اللانهائية وصولا الى الآن.

وأخيرا لا ندري من الذي مال نحو الأشراف، أهو السيد البدوي الذي هو منهم؟ أم الكاتب؟

يراهم الناس إما "ثائرا يطلب حكما.. أو وليا لا ينازعه في حكمه ومملكته أحد"، في فصل مكة، والحديث عن مقتل الأشراف ص57، وما ذكره استاذ الخلافة ابن العلقمي "أنتم اهل البيت لا يؤمن جانبكم" ص 99.

*رواية "الصوفي والقصر-سيرة ممكنة للسّيّد البدويّ" للرّوائيّ المتميّز الدّكتور أحمد رفيق عوض، صدرت الرواية عام 2017عن دار الشروق للنّشر والتّوزيع في عمّان ورام الله. وتقع في 304 صفحات من الحجم المتوسّط.

**وأحمد رفيق عوض، فهو يحمل شهادة الدكتوراة في العلوم السياسية، مدير مركز القدس للدراسات المستقبل ية. أستاذ متفرغ في جامعة القدس منذ عام 2005، عمل في الإعلام الفلسطيني منذ أوائل التسعينات، وشارك في كثير من المؤسسات الثقافية مثل هيئة الإذاعة والتلفزيون الفلسطينية، وبيت الشعر، ووزارة الثقافة، والمجلس الأعلى للتربية والثقافة والعلوم، وحصل على العديد من الجوائز أهمها جائزة الملك عبد الله الثاني للإبداع الروائي عام 2003، وأصدر العديد من الكتب في عدة مجالات، ففي الرواية أصدر: العذراء والقرية، وقدرون، ومقامات العشق والتجار، والقرمطي، وعكا والملوك، وبلاد البحر. وفي المسرح، أصدر: الملك تشرشل، والأمريكي، والمستوطنة السعيدة. وفي الدراسات والأبحاث أصدر: دعامة عرش الرب، ولغة الخطاب الإعلامي الإسرائيلي، ورؤية جديدة للظاهرة التكفيرية.