تعرف على أبرز الاتفاقيات التي سيتم التوقيع عليها بين الإمارات و تركيا — 180° — أخبار و تحقيقات تهمك

تعرف على أبرز الاتفاقيات التي سيتم التوقيع عليها بين الإمارات و تركيا

تعرف-على-أبرز-الاتفاقيات-التي-سيتم-التوقيع-عليها-بين-الإمارات-و-تركيا

تسعى الإمارات إلى زيادة حجم استثماراتها المباشرة في تركيا، وذلك تزامناً مع زيارة ولي عهد أبوظبي، محمد بن زايد آل نهيان، إلى أنقرة، بدعوة من الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان.

وستشهد زيارة بن زايد إلى أنقرة، التي وصلها اليوم، الأربعاء، توقيع العديد من الاتفاقيات ومذكرات التعاون بين البلدين، تشمل مجالات التجارة والطاقة والبيئة والاستثمار.

ومن المقرر أن يشرف على توقيع الاتفاقيات ومذكرات التعاون المذكورة، كلّ من مكتب الاستثمار بالرئاسة التركية وصندوق الثروة السيادي في تركيا من جهة، ومن جهة أخرى مجموعة أبو ظبي القابضة.

وفي هذا الإطار، من المنتظر أن يتم التوقيع على مذكرة تفاهم للتعاون الإستراتيجي، بين صندوق الثروة السيادي التركي ومجموعة أبو ظبي القابضة، ومذكرة مماثلة بين الأخيرة ومكتب الاستثمار بالرئاسة التركية.

وستعزز الإمارات، في إطار هذه الاتفاقيات ومذكرات التفاهم، حجم استثماراتها المباشرة على الأراضي التركية.

وبحسب بيان نشرته دائرة الاتصال بالرئاسة التركية، فإن المحادثات بين الطرفين ستتناول العلاقات الثنائية على كافة الأصعدة، والخطوات اللازمة لتطوير التعاون بين البلدين.

كما سيتبادل الجانبان وجهات النظر حول القضايا الإقليمية والدولية الحالية.

اتفاقيات

وأفاد مسؤول تركي لرويترز بأن بلاده ستوقع عدة اتفاقيات ومذكرات تفاهم وتعاون مع الإمارات في عدة مجالات.

وشملت هذه الاتفاقيات وفقا للمسؤول التركي:

- مذكرة تفاهم للتعاون الاستراتيجي في استثمارات الطاقة.

- مذكرة تفاهم للتعاون بين بورصات البلدين.

- اتفاقية تعاون بشأن الموانئ البحرية.

- مذكرة تفاهم بين صندوق الثروة التركي و”أبو ظبي التنموية القابضة” تركز على الاستثمار في التكنولوجيا.

وفي 31 أغسطس/آب الماضي بحث الرئيس التركي مع ولي عهد أبو ظبي في اتصال هاتفي العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية.

وجاء الاتصال بعد أسبوعين من استضافة أردوغان لمستشار الأمن القومي الإماراتي الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان وهي أعلى زيارة لمسؤول إماراتي إلى تركيا منذ سنوات.

وناقش الرئيس مع المسؤول الأمني الإماراتي ملف الاستثمار في تركيا، حسبما نقلت (ديلي صباح) التركية.

وكان وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو قال في تصريحات متلفزة في سبتمبر/أيلول الماضي إن “أجواءا إيجابية تخيم على العلاقات التركية-الإماراتية في الآونة الأخيرة”.

بدورها، رجحت وكالة بلومبرغ الأمريكية أن يتصدر ملف الأعمال والاستثمار جدول أعمال اللقاء، وقالت إن تحسن العلاقات بين البلدين يمكن أن يكون سببا لضخ الإمارات مليارات الدولارات في التجارة والاستثمار.

وأشارت إلى أن اللقاء “يطوي الصفحة على عقد من العلاقات الفاترة والخطاب العدائي الذي بدأ يتراجع هذا العام”.

وتوترت العلاقات بين الإمارات وتركيا لسنوات في أعقاب ثورات الربيع العربي ودعم كل طرف لجماعات مختلفة.

وأيد البلدان الأطراف المتصارعة في ليبيا واختلفا بشأن قضايا من بينها التنقيب عن الغاز في شرق البحر المتوسط.