تعرف على أبرز المرشحين المحتملين للانتخابات الرئاسية الليبية — 180° — أخبار و تحقيقات تهمك

تعرف على أبرز المرشحين المحتملين للانتخابات الرئاسية الليبية

تعرف-على-أبرز-المرشحين-المحتملين-للانتخابات-الرئاسية-الليبية

 تستعد ليبيا، بدعم من الأمم المتحدة، لتنظيم أول انتخابات رئاسية منذ سقوط نظام الرئيس السابق معمر القذافي، بدأت تطفو على السلطة أسماء مرشحين محتملين لخوض السباق.

وتشترط الترتيبات التي ستنظم الانتخابات في ضوئها والتي لا تزال محل جدل في ليبيا، أن يتخلى أي مرشح للانتخابات عن أي وظيفة عمومية يشغلها، قبل ثلاثة أشهر من موعد الانتخابات على أقل تقدير.

خليفة حفتر

يعتبر المشير خليفة حفتر، القائد العام للجيش الوطني الليبي من أبرز الشخصيات التي يحتمل أن تعلن ترشحها للانتخابات الرئاسية، وقد تخلى مؤقتا عن قيادة الجيش قبل أيام؛ الأمر الذي فسر على أنه في تمهيد لإعلان مشاركته في السباق الرئاسي.

واعتبر مختار الجدال وهو محلل سياسي وعضو المجلس الوطني الليبي الذي أعقب الإطاحة بنظام معمر القذافي، بأن إعلان المشير خليفة حفتر الترشح للانتخابات الرئاسية ”ستعترضه عدة عقبات“.

وقال الجدال في تدوينة بصفحته الشخصية على الفيسبوك، إن ”من أهم هذه العقبات أمام حفتر، أن الأطراف الأخرى في غرب ليبيا قد لا تسمح بأن يطلق حملته الانتخابية في مناطق سيطرتها، كما أنها قد ترفض نتائج الانتخابات لو وصل لرئاسة الدولة“.

وأوضح الجدال أنه في حالة منع حفتر من إطلاق حملته في غرب ليبيا فقد لا يسمح أنصاره في برقة وفزان (الشرق والجنوب) بأن يقوم مرشحو الأطراف الأخرى في إقليم طرابلس بإطلاق حملاتهم.

وأضاف: ”أعتقد بأن الطرفين لن يقبلا النتائج.. انتخابات 24 ديسمبر/كانون الأول في الغالب لن تكون حلا يؤدي إلى استقرار دائم، بل مرحلة جديدة من حرب ضروس لن تتوقف“.


فتحي باشاغا

أما الشخصية الثانية فهي وزير الداخلية السابق في حكومة الوفاق فتحي باشاغا، الذي يتمتع بنفوذ واسع في غرب ليبيا، وعلاقات قوية مع تركيا وأطراف غربية، حين كان يشغل منصب وزير الداخلية.

وقال فتحي باشاغا في تصريحات لصحيفة جون أفريك، الأسبوع الماضي، أنه لم يتخذ بعد قرارا بالترشح، لكنه لو أصبح رئيسا فسيكون ملفا الأمن، والمصالحة الوطنية في مقدمة أولوياته.

وعند سؤاله من قبل الصحيفة عما إذا كان سيحظى بدعم فرنسا إذا ترشح للسباق الرئاسي، قال باشاغا إنه لم يعلن رسميا عن ترشحه حتى الآن، لذا لا يوجد دعم في الوقت الحالي من باريس.

وأشار وزير الداخلية السابق إلى تفاؤله بشأن تنظيم الانتخابات، في ديسمبر /كانون الأول المقبل، على الرغم من عدم وجود دستور حتى الآن، مبينا أن تمرير قانون بالانتخابات الرئاسية، كان هو الأصعب، غير أن الأمر تم تجاوزه بالتصديق على القانون من البرلمان.


عقيلة صالح

يتم تداول اسم رئيس البرلمان الليبي المستشار عقيلة صالح ضمن أبرز المرشحين المحتملين للانتخابات الرئاسية، وهو شخصية مؤثرة في شرق ليبيا، كما يتمتع بعلاقات قوية مع أطراف دولية مؤثرة في المشهد الليبي، كما هو الحال بشأن مصر.

ورغم أن عقيلة صالح لم يعلن حتى الآن عن نيته الترشح، إلا أن تقارير صحفية أشارت إلى أن لديه الرغبة في خوض السباق الانتخابي مع أنه لا يزال مترددا، ويسعى لحشد الدعم.


أحمد معيتيق

أما الشخصية الرابعة التي يتوقع ترشحها للانتخابات الرئاسية، فهي عضو المجلس الرئاسي السابق أحمد معيتيق، والذي ينتمي لمدينة مصراتة، كما هو حال فتحي باشاغا، ويحظى بدعم قوي في غرب ليبيا.

وكان موقع فورميكي الإيطالي قال إن أحمد معيتيق ”يستعد للترشح للرئاسة في ليبيا“، وذلك بعد توقيع رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح على قانون إجراء الانتخابات الرئاسية في ديسمبر/ كانون الأول.

ووصف معيتيق عبر صفحته الشخصية في فيسبوك، اعتماد قانون انتخاب الرئاسة بأنه ”خطوة إيجابية نحو استقرار البلاد“، داعيا كل الأطراف الليبية إلى ”دعمها من أجل استقرار الأوضاع السياسية والاقتصادية“.


وبحسب تقارير، يتمتع معيتيق بعلاقات جيدة في مناطق عدة من ليبيا، بما فيها إقليم برقة شرق البلاد، كما كان له تواصل مع قيادة الجيش الوطني الليبي من أجل حل بعض الأمور الخلافية، خصوصا فيما يتعلق بتصدير النفط.