تقرير: الموساد وكولومبيا أفشلا محاولة من حزب الله للثأر لقاسم سليماني — 180° — أخبار و تحقيقات تهمك

تقرير: الموساد وكولومبيا أفشلا محاولة من حزب الله للثأر لقاسم سليماني

تقرير-الموساد-وكولومبيا-أفشلا-محاولة-من-حزب-الله-للثأر-لقاسم-سليماني

كشفت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" أن جهاز الموساد الإسرائيلي بالتعاون مع السلطات الكولومبية أفشل عملية كان يفترض أن تكون ثأرا من إيران لمقتل قائد فيلق القدس بالحرس الثوري "قاسم سليماني".

وبحسب التقرير، كانت خلية تابعة لـ"حزب الله" اللبناني تخطط لاغتيال ضابط سابق بارز بالموساد خلال تواجده في العاصمة الكولومبية بوجوتا.

وكان الضابط السابق متمركزا في العاصمة الكولومبية باعتباره أحد أعضاء السلك الدبلوماسي للسفارة الإسرائيلية هناك، لكنه تقاعد وافتتح شركة هناك تعمل في استيراد، وبيع كاميرات المراقبة والتكنولوجيا.

وكشف التقرير أنه تم إبلاغ السلطات الكولومبية بأن الأدلة تشير إلى أن الإسرائيلي سيتعرض إلى الاغتيال، وأن مجموعة "حزب الله" ذاتها تراقب أيضا أجانب آخرين في بوجوتا.

ونقلت "تايمز أوف إسرائيل" عن وزير الدفاع "دييجو مولانو" قوله: "قبل شهرين كان علينا أن نتعامل مع وضع اضطررنا فيه إلى تنظيم عملية للقبض على مجرمين مكلفين من حزب الله بنية ارتكاب عمل إجرامي في كولومبيا، وطردهما"، دون تقديم تفاصيل أخرى حول العملية التي أشار التقرير إلى إنها تتعلق بالتآمر للاغتيال.

وذكر التقرير أن 3 من كبار مسؤولي الموساد زاروا كولومبيا، التي تتصاعد بشأنها المخاوف من استخدامها كقاعدة لعمليات الحزب، الذي كان يعتقد حتى الآن أنه يستخدمها فقط في العمليات المالية.

والأحد، أعلن وزير الدفاع الكولومبي، "دييجو مولانو"، أن حكومة بلاده تراقب أنشطة "حزب الله" اللبناني على أراضيها في ظل اتهامه بارتكاب أعمال إجرامية، معتبرا أنه يمثل خطرا لكولومبيا من فنزويلا، وفقا لتصريحات له نقلتها صحيفة "إل تييمبو" المحلية.

وذكر تقرير "إل تييمبو" أن السلطات الكولومبية تعتقد أن "حزب الله" يخطط لاستخدام أعضاء سابقين بالقوات المسلحة الثورية الكولومبية (فارك) الذين تدربوا في فنزويلا، لتنفيذ الهجوم على الإسرائيلي.

وتتهم كولومبيا جارتها فنزويلا، بإيواء ودعم الميليشيات التى تقاتل ضدها.