تقرير حرية الإعلام في مصر : رسائل متضاربة بين الإفراج واستمرار القمع والحبس

تقرير-حرية-الإعلام-في-مصر-رسائل-متضاربة-بين-الإفراج-و-استمرار-القمع-و-الحبس

أصدر المرصد العربي للإعلام تقريره الشهري عن شهر يوليو مستعرضا حالة حرية الإعلام في مصر وقد سجل التقرير العديد من الملاحظات وجاء نص التقرير 

حفل شهر يوليو\تموز المنصرم بالعديد من الرسائل المتضاربة التي تبقي على روح الانتقام من الصحافة والصحفيين، بين الإفراج عن عدد محدود من الصحفيين المحبوسين احتياطيا بقرارات من النيابة بعد وساطات محلية وضغوط خارجية، وحبس رئيس تحرير سابق لأكبر صحيفة مصرية (الأهرام)  وكذا صدور قرار إلغاء إصدار الطبعات الورقية من الصحف القومية المسائية الثلاثة، المساء والأهرام المسائي والأخبار المسائي، على أن تتحول هذه الصحف الثلاثة إلى إلكترونية بحجة التخفيف من الأعباء المالية، ومواجهة تراكم الديون على تلك المؤسسات، وأيضًا لفشل تلك الصحف في جنى الموارد المالية لتغطية تكلفتها، كما كانت في السابق. 

وخلال شهر يوليو دخل الصحفي المحبوس احتياطيا هشام فؤاد، إضرابا مفتوحا عن الطعام احتجاجًا على تجاوزه مدة الحبس القانونية ومطالبًا بالإفراج عنه، وهي 24 شهرًا، وأكد المحامي الخاص به أنه محبوس الآن خارج إطار القانون، وقد تدهورت صحته، وفي منتصف الشهر فوجئ بإحالته للتحقيق على ذمة قضية جديدة.. وكانت قوات الأمن قد ألقت القبض على الصحفي هشام فؤاد فجر يوم 25 يونيو 2019، وحققت معه على ذمة القضية رقم 930 لسنة 2019 حصر أمن دولة، والتي عرفت بعد ذلك باسم "قضية الأمل"، وتجاوز فؤاد وباقي المتهمين في القضية العامين في الحبس الاحتياطي منذ القبض عليهم، فيما تقدم المحامون بطلبات لإخلاء سبيلهم منذ يوم 24 يونيو الماضي، إلا أنهم فوجئوا بالتجديد لهم من جديد. 

كما كشف المحامي خالد علي عن إحالة عدد من المتهمين في قضية تحالف الأمل من بينهم هشام فؤاد وحسام مؤنس للتحقيق في قضية نشر جديدة تحمل رقم 9170 لسنة 2021 جنح مصر القديمة أمن دولة طوارئ، يواجهون فيها اتهامات بـ"بث بيانات وشائعات كاذبة"، ومن المتوقع أن يتم تدوير الصحفيين على ذمة هذه القضية الجديدة بعد إنتهاء مدة حبسهما القانونية في القضية المحبوسين على ذمتها حاليًا. 

وشارك أكثر من 300 صحفيً بالتوقيع على بيان تضامن مع الصحفيين هشام فؤاد وحسام مؤنس مطالبين بالإفراج عنهم، وطالب الموقعون المستشار النائب العام بإخلاء سبيل الزميلين هشام فؤاد وحسام مؤنس بعد أن انتهت مدة الحبس الاحتياطي التي حددها القانون، قائلين إن "استمرار حبسهم يشكل مخالفة قانونية صارخة، ويمثل احتجازاً دون وجه حق وليس له ما يبرره".

وجدد الموقعون مطلبهم لمجلس النقابة:  "باتخاذ خطوات جادة من أجل إخلاء سبيل الزميلين، وكل الزملاء الصحفيين المحبوسين، وسرعة التواصل مع كل الجهات المعنية من أجل إنهاء معاناة الزملاء المحبوسين وأسرهم، فقد أمضى هؤلاء شهوراً في الحبس بلا مبررات ولا أسباب قانونية واضحة، اللهم حقهم القانوني والدستوري في التعبير عن رأيهم أو ممارسة مهنتهم، وهي مهنة ترتبط ارتباطاً وثيقا بالرأي والحق في التعبير بحرية".

في 12 يوليو أعلن الصحفي والحقوقي حسام بهجت أن النيابة قررت إحالته للمحاكمة في قضية إهانة هيئة الانتخابات، واتهمته بإهانة هيئة نظامية، ونشر شائعات كاذبة تفيد تزوير نتيجة الاستحقاق الانتخابي، واستخدام مواقع التواصل الاجتماعي في ارتكاب جرائم، على أن يكون تاريخ بدء المحاكمة 7 سبتمبر القادم، وفي وقت لاحق من الشهر أعلن بهجت أنه تلقى ولأول مرة استدعاء للمثول للتحقيق أمام المحكمة للتحقيق في القضية 173 المفتوحة منذ 2011، ضد أغلب منظمات المجتمع المدني وحقوق الإنسان، وهي المعروفة إعلاميًا باسم قضية "التمويل الأجنبي"، وأضاف بهجت في تدوينة على الفيسبوك: وذلك بعد عشر سنين من إدراج اسمي في القضية وبعد خمس سنين من منعي من السفر ومن التصرف في أموالي على ذمة التحقيق فيها دون استدعائي أو سماع أقوالي.

قام محافظ الدقهلية أيمن مختار في إطار الأزمة بينه وبين الصحفيين  بتحرير محضر جديد ضد الصحفي رامي القناوي يحمل رقم 11 أحوال، يتهمه فيه بتكدير السلم العام وإثارة الفتن بين المواطنين، وقال رامي إن المحافظ أرسل مدير الشئون القانونية للمحافظة ليحرر البلاغ ضده هو زميلته غادة عبد الحافظ، لقيامه بنشر تدوينه على موقع التواصل الاجتماعي عن قرار المحافظ المتعلق بإزالة حديقة بحي شرق المنصورة لإنشاء محطة بنزين مكانها، وذكر أن سبب البلاغ ضد زميلته غادة عبد الحافظ هو قيامها بتعليق مسيء للمحافظ، 

يذكر أن محكمة جنح مستأنف ثان المنصورة، قضت فى جلستها التى عقدت يوم السبت الموافق 26 يونيو 2021، بتأييد حكم تغريم الصحفي رامي القناوي 10 آلاف جنيه فى القضية المرفوعة ضده من محافظ الدقهلية، الذي اتهمه فيها بسب مدير مكتبه، أشرف فؤاد.

وعلى خلفية تصريحات وزيرة الهجرة المثيرة للجدل التي قالت فيها أن الدارسين بالخارج أخطر شريحة من المهاجرين في الخارج، رصد المرصد العربي لحرية الإعلام استهداف السلطات الأمنية المصرية من خلال سفاراتها في الخارج، المصريين العاملين والدارسين في مجالات بحثية وصحفية، وذلك من خلال تعطيل عملية استخراج أوراق رسمية (شهادات ميلاد - توكيلات قانونية) أو الامتناع عن تسليم تجديد مستندات رسمية (مثل جوازات السفر)، ومن خلال تقارير متابعة أمنية تستخدم في قوائم ترقب الوصول في مطارات مصر، وهو ما حدث بالفعل مع الباحثة والمؤرخة عالية سالم، التي احتجزت ليوم كامل في مطار القاهرة هي وأسرتها فور عودتها من ألمانيا. 

ووفق ما أمكن رصده خلال شهر يوليو\تموز 2021، فقد بلغ إجمالي عدد الانتهاكات (24 انتهاكًا)، وجاء في مقدمة الانتهاكات من حيث العدد، انتهاكات المحاكم والنيابات بـ(10) انتهاكات، ويليها التدابير الاحترازية بـ(5) انتهاكات، ثم المنع من التغطية بـ(4) انتهاكات، ثم انتهاكات السجون (بإنتهاكين)، وتساوى الحبس والاحتجاز المؤقت مع التشريعات المقيدة بإنتهاك لكل منهما.. وانخفض عدد المعتقلين من 70 صحفي وصحفية خلال الشهر الماضي ليصبح 66 صحفيًا مع نهاية الشهر، حيث تم الإفراج عن 5 محبوسين والقيام بحبس صحفي جديد.

أولاً: الحبس والاحتجاز المؤقت (انتهاك)

لم تمض أيام على المقال الذي كتبه رئيس تحرير الأهرام الأسبق عبدالناصر سلامة ، وانتقد فيه رأس النظام وطالب برحيله بسبب فشله في إدارة أزمة سد النهضة، حتى قام رجال الأمن بالقبض عليه يوم 18 يوليو، وعلى الفور تم عرضه على النيابة في اليوم التالي، وقررت حبسه لمدة 15 يومًا على ذمة التحقيقات، واتهمته بارتكاب جريمة من جرائم الإرهاب والانضمام لجماعة إرهابية

وخلال إعداد هذا التقرير الشهري وتحديدا يوم أول اغسطس القت قوات أمن مطار القاهرة القبض على الصحفي ربيع الشيخ من قناة الجزيرة خلال عودته من الدوحة إلى القاهرة ، وقامت بنشر تسجيل صوتي بينه وبين عبد الناصر سلامة يدعوه خلاله لعمل مداخلة مع قناة الجزيرة عن المقال الذي نشره بزعم أن ما تم يمثل خيانة وليس عملا صحفيا!!! وسنتناول ذلك بالتفصيل في تقرير الشهر المقبل.

اخلاء السبيل: 

قررت السلطات خلال شهريوليو  إطلاق سراح كلً من الصحفي جمال الجمل بعد 6 أشهر من اعتقاله والصحفي أحمد خليفة بعد 7 أشهر من اعتقاله، والصحفية إسراء عبدالفتاح بعد عامين من اعتقالها، والصحفي معتز ودنان، ومصطفى الأعصر بعد أكثر من 3 سنوات من اعتقالهم.

وتعطل إطلاق سراح الصحفي أحمد خليفة لمدة عشرة أيام بسبب تأخر موافقة ضابط اﻷمن الوطني المختص.

ثانيًا التدابير الاحترازية (5 انتهاكات)

شملت قرارات إخلاء سبيل عدد من الصحفيين عقوبة التدابير الاحترازية، وهو ما قررته النيابة على كلًا من جمال الجمل وأحمد خليفة وإسراء عبدالفتاح ومعتز ودنان ومصطفى الأعصر. 

ثالثًا: انتهاكات المحاكم والنيابات (10 انتهاكات)    

في 4 يوليو قررت الدائرة الثالثة إرهاب المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة تجديد حبس الصحفي حسين كُريم 45 يومًا على ذمة التحقيقات في القضية 26 لسنة 2021 حصر تحقيق نيابة أمن الدولة.

في 11 يوليو قررت الدائرة الثالثة إرهاب المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة تجديد حبس الصحفي بدر محمد بدر 45 يومًا في القضية 1360 لسنة 2019 حصر تحقيق نيابة أمن الدولة.

في 11 يوليو قررت الدائرة الثالثة إرهاب المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة تجديد حبس المدون محمد إبراهيم الشهير بأكسجين 45 يومًا في القضية 855 لسنة 2020 حصر تحقيق نيابة أمن الدولة .

في 11 يوليو قررت محكمة جنايات القاهرة، تجديد حبس الصحفي أحمد شاكر لمدة 45 يومًا فى القضية رقم 488 لسنة 2019 حصر أمن الدولة العليا بتهم مشاركة جماعة إرهابية مع العلم بأغراضها و نشر أخبار وبيانات كاذبة.

في 11 يوليو قررت الدائرة الثالثة إرهاب تجديد حبس المصور الصحفي سيد محمد عبداللاه 45 يومًا على ذمة التحقيقات في القضية رقم1106 لسنة 2020 حصر أمن دولة عليا، والمتهم فيها بنشر أخبار كاذبة ومشاركة جماعة إرهابية.

في 13 يوليو قررت الدائرة الثالثة ارهاب المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة  تجديد حبس الباحثة و الصحفية شيماء سامي ذكي في القضية 65 لسنة 2021 حصر تحقيق نيابة أمن الدولة.

في 13 يوليو قررت محكمة جنايات القاهرة تجديد حبس الصحفي عامر عبدالمنعم 45 يومًا على ذمة التحقيقات في القضية رقم 1017 لعام 2020 حصر أمن دولة عليا.

في  15 يوليو قررت محكمة جنح أمن الدولة طوارئ تأجيل محاكمة الصحفيين هشام فؤاد وحسام مؤنس في القضية رقم 957 لسنة 2021 والمتهمين فيها  بنشر وإذاعة أخبار وبيانات كاذبة تسيء إلى جمهورية مصر العربية في الداخل والخارج، إلى 29 يوليو الجاري، وفي الموعد المحدد قررت المحكمة تأجيلها مرة أخرى إلى 17 أغسطس. 

في 29يوليو باشر قاضي التحقيق المنتدب من محكمة استئناف القاهرة التحقيق مع الصحفي والحقوقي حسام بهجت مؤسس المبادرة المصرية للحقوق الشخصية في القضية رقم 173 لسنة 2011 حصر قضاة تحقيق والمعروفة إعلاميا بقضية إغلاق المجتمع المدني. 

رابعًا: حجب المواقع (انتهاك)

في 4 يوليو فؤجئت إدارة موقع 180 news  بحجب الموقع عن الظهور في مصر، وهو موقع إخبار صحفي ينشر تحقيقات وحوارات صحفية يعتبرها النظام معارضة، لينضم الموقع لقائمة تضم أكثر من 600 موقع صجفي إلكتروني محجوب تمامًا في مصر

خامسًا: انتهاكات السجون (انتهاكان)

في بداية الشهرأعلن الصحفي المعتقل هشام فؤاد دخوله في إضراب مفتوح عن الطعام احتجاجًا على تجاوزه مدة الحبس القانونية ومطالبًا بالإفراج عنه، و بدلًا من أن تنقله إدارة السجن إلى مستشفى السجن لمتابعة حالته، قامت بنقله إلى زنزانة إنفرادية منذ بداية الشهر تأديبًا له، وأعلنت أسرته أنه فقد أكثر من 10 كيلوجرام من وزنه، مما أدى إلى تدهور حالته الصحية، وأكدت أنه أصبح يعاني من قرحة في المعدة، وأشارت أسرته أنه طوال الفترة الماضية كان يتم متابعة حالته الصحية بواسطة ممرضة فقط، وأن هذه المتابعة كانت قاصرة على قياس النبض وضغط الدم وغير ذلك من الأمور البسيطة، وفي نهاية الشهر أعلن الصحفي تعليقه الإضراب عن الطعام لتدهور حالته الصحية. 

في 21 يوليو أعلنت زوجة الصحفي سيد عبداللاه عن تفاصيل زيارتها له، وروت أنه كان مريضًا ويعاني بشدة وأنه لا يستطيع تقبل الطعام بل ويستفرغ دماءًا من فمه، كل ذلك دون دور ايجابي من إدارة السجن لعرضه على طبيب أو السماح بدخول الدواء اللازم، وقالت أن صحته في حالة تدهور مستمر حتى أنه لم يستطع حمل أطفاله أثناء الزيارة

سادسًا: منع من التغطية (4 انتهاكات)

في 2 يوليو تم منع الصحفي عصام سلامة والصحفي أحمد سليمان من تغطية فعاليات معرض القاهرة الدولي للكتاب في ثالث أيامه، وقال الصحفيان أنه عند دخولهما من البوابة قدما كارنيه نقابة الصحفيين الذي كان يمكنهما من الدخول طيلة السنوات الماضية، لكنهما فوجئا بالأمن يمنعهما ويطالبهما بالحصول على تذكرة، وبعد الحصول عليها، قال لهما أنهما ممنوعين من التغطية الصحفية وتصويرفعاليات المعرض. 

في 10 يوليو تم منع صحفي من جريدة وطني من تغطية امتحانات الثانوية العامة إلا بتصريح من مديرية الأمن، وبناءًا عليه قام أفراد الشرطة بمنع الصحفي من ممارسة عمله أمام مدرسة جمال عبدالناصر الثانوية بمحافظة الفيوم. 

وهو ما حدث مرة أخرى مع الصحفي حسن الهتهوتي من جريدة الدستور أثناء تغطيته أول أيام امتحانات الثانوية العامة أمام مدرسة أم الأبطال في حلوان، حيث تم منعه والتعامل معه بشكل غير لائق من قبل قوات الشرطة. 

سابعًا: التشريعات المقيدة (انتهاك)

وافق مجلس النواب بشكل نهائي على إصدار القانون الاستثنائي الذي يبيح "الفصل بغير الطريق التأديبي"، كما يشمل القانون الموظفين المنتمين لجماعة الإخوان المسلمين، وهو ما يعني إباحة فصل العاملين لمجرد توافر الشبهة في الانتماء ﻷي جماعة أو المساس بمقتضيات اﻷمن القومي، وهو ما يفتح بابًا واسعًا من الفصل التعسفي للمعارضين، خاصة النشطاء السياسيين والصحفيين، ويشمل القانون أيضًا الفصل لمجرد إبداء الرأي على مواقع التواصل الاجتماعي، ويتيح القانون لكل مدير أو صاحب سلطة باستخدامه ضد كل مَن يريد التخلص منهم، ومن المعروف أن ملاك لصحف عدة يريدون التخلص من بعض الصحفيين.

قائمة المحبوسين حتى نهاية يوليو 2021.. (65) : 

    •    إبراهيم سليمان (القناة الخامسة)

    •    أحمد شاكر (روز اليوسف)

    •    أحمد الليثي (مكتب قناة الأحواز)

    •    أحمد أبوزيد الطنوبي (جريدة الطريق)

    •    أحمد سبيع جريدة أفاق عربية (قناة الأقصى)

    •    أحمد علي عبده عفيفي منتج أفلام وثائقية

    •    أحمد علام (معد تلفزيوني)

    •    أحمد سعد عمارة (حر)

    •    أحمد محمد أبو خليل (رئيس تحرير موقع إضاءات)

    •    أسامة سعد عمارة (حر)

    •    إسلام جمعة (مصور بقناة مصر)

    •    إسماعيل السيد عمر الإسكندراني باحث وصحفي

    •    إيهاب حمدي سيف النصر (صحفي حر)

    •    أشرف حمدي (رسام كاريكاتير)

    •    بدر محمد بدر (رئيس تحرير جريدة الأسرة العربية سابق)

    •    بهاء الدين ابراهيم نعمة الله (الجزيرة مباشر)

    •    توفيق غانم ( مدير مكتب وكالة الأناضول السابق)

    •    جمال عبد العظيم (الوكالة العربية للأخبار)

    •    حسام مؤنس (جريدة الكرامة)

    •    حسين علي أحمد كريم (الحرية والعدالة)

    •    خالد حمدي عبد الوهاب (قناة مصر 25)

    •    خالد محمد عبد الرؤوف سحلوب (مصور بشبكة رصد)

    •    خالد حلمي غنيم ( صحفي حر)

    •    دعاء خليفة (الدستور)

    •    سيد محمد عبداللاه ( صحفي حر)

    •    شادي سرور مصور حر

    •    شيماء سامي (موقع درب)

    •    صهيب سعد محمد الحداد مراسل حر

    •    طارق خليل (اعلامي ومقدم برامج بالتلفزيون المصري)

    •    عامر عبد المنعم (جريدة الشعب)

    •    عاشور معوض كشكة (الوفد)

    •    عاطف حسب الله السيد صحفي حر

    •    عبد الرحمن على محمود مراسل حر

    •    عبد الله رشاد (البوابة نيوز)

    •    عبد الله السعيد (صحفي حر)

    •    عبد الرحمن الورداني (إعلامي حر)

    •    عبدالرحمن رمضان شاهين المصيلحي

    •    عبدالناصر سلامة (الأهرام)

    •    علياء عواد (مصورة صحفية بشبكة رصد)

    •    عصام عابدين (اليوم السابع)

    •    عمر خضر (شبكة رصد)

    •    عمرو الخفيف مدير الهندسة الإذاعية سابقا

    •    محسن يوسف السيد راضي (مجلة الدعوة)

    •    محمد أحمد محمد شحاتة (صحفي حر)

    •    محمد أكسجين (مصور تليفزيوني حر)

    •    محمد السعيد الدشتي (جريدة المشهد)

    •    محمد اليماني (صحفي حر)

    •    محمد أبو المعاطي خليل ( صحفي حر)

    •    محمد عطية أحمد عطية الشاعر (مصور حر)

    •    محمد سعيد فهمي (جريدة الحرية والعدالة)

    •    محمد صلاح الدين مدني (قناة مصر 25)

    •    محمد عبد النبي فتحي عبدة (مراسل حر)

    •    محمد عبد الغني (مصور صحفي)

    •    محمد عمر سيد عبد اللطيف (معد تلفزيوني)

    •    محمود محمد عبد اللطيف (مصور صحفي)

    •    مدحت رمضان ( موقع شبابيك)

    •    مصطفى حمدي سيف النصر (صحفي حر)

    •    مصطفى الأزهري (مُقدّم برامج بقنوات دينية)

    •    مصطفى الخطيب (وكالة أسوشيتدبرس)

    •    معتز بالله عبد الوهاب (منتج تلفزيوني)

    •    محمد هاني جريشة (اليوم السابع)

    •    هشام عبد العزيز (قناة الجزيرة مباشر)

    •    هشام فؤاد (جريدة العربي)

    •    وليد محارب (قناة مصر 25)

    •    يحيى خلف الله (شبكة يقين)