تقرير :87 حالة انتحار في مصر خلال الربع الثاني من 2021

تقري-87-حالة-انتحار-في-مصر-خلال-الربع-الثاني-من-2021

أصدرت المؤسسة العربية لدعم المجتمع المدني وحقوق الإنسان تقريرا حول حالات الانتحار في مصر في الربع الثاني  من عام 2021 ابريل ـ مايو ـ يونيو وقد  رصد التقرير :

87 حالة انتحار في 17محافظة وشهر مايو الأعلى بـ 36 حالة

والدقهلية تتصدر بـ 18 حالة، يليها القاهرة بـ 12 حالة انتحار

ونسبة الذكور الأعلى بـ 56 %، ووسيلة الشنق اعلى الطرق انتحارا بـ 68 %

ربات المنازل والطلاب يليها العمال اعلى الفئات في الانتحار

يرصد هذا التقرير حالات الانتحار في الربع الثاني من عام 2021 في شهور (ابريل، مايو، يونيو) من خلال رصد المحافظات التي شهدت حالات الانتحار، والتصنيف النوعي والمهني والعمري للمنتحرين، وكيفية الانتحار، وكذلك ماهية الأسباب التي تؤدي بهم إلى اتخاذ هذه القرار الصعب.

وهذا الرصد لا يمثل بالضرورة عدد حالات الانتحار الحقيقية والتي يمكن رصدها من محاضر الشرطة شهريا ، بل أنه يأتي من خلال رصد التناول الصحفي للظاهرة ونشر اخبار عنها بعدد من المواقع الصحفية المصرية. 

أولا : التصنيف الجغرافي والنوعي  : 

قال شريف هلالي المدير التنفيذي للمؤسسة أن هذا التقرير يغطي حالات الانتحار في ثلاثة شهور من الفترة من أبريل ـ يونيو 2021، حيث يرصد 87 حالة انتحار خلال الشهور الثلاث، و هذا الرقم يسجل انخفاض في عدد حالات الانتحار بالمقارنة بالعدد المسجل في الشهور الثلاث السابقة (يناير ـ فبراير ـ مارس ) والذي بلغ 114 حالة . وهذا يعني أن عدد حالات الانتحار قد بلغ 201 خلال الشهور الستة الأولى من عام 2021.

وجاء شهر مايو الأعلى في هذه الفترة بـ 36 حالة بنسبة 64.36 %، يليها شهر يونيو بـ 29 حالة بنسبة 33.3% ، ثم شهر ابريل بـ 22 حالة انتحار بنسبة 25.28 % . 

 وجاءت محافظة الدقهلية في المركز الأول بمعدل 18 حالة بنسبة 20.6%، يليها محافظة القاهرة في المركز الثاني  بـ 12 حالة بنسبة 13.8 %،. وفي الترتيب الثالث جاءت محافظتي الجيزة والغربية بـ  9 حالات بنسبة 10.34 %، ثم محافظة القليوبية في المركز الخامس  بـ 7 حالات انتحار بنسبة 8 % ، وفي المركز السادس  جاءت محافظات(الفيوم ، سوهاج ،قنا) بـ 5 حالات لكل منها  بنسبة 5.74 %،  ثم محافظة أسوان  بـ 4 حالات بنسبة 4.6 % ، ثم محافظة المنوفية في الترتيب التالي  بـ 3 حالات بنسبة  3.44 %. 

يليها ثلاثة محافظات جاءت حالات الانتحار فيها بمعدل حالتي انتحار هي (الإسكندرية ، بني سويف ـ أسيوط، ) بنسبة 2.3 %..

ثم محافظات بلغت الحالات فيها حالة انتحار واحدة في كل منها هي (الشرقية، كفر الشيخ، الإسماعيلية ، الاقصر) بنسبة 1.14 %.  

من ناحية  أخرى تصدرت محافظتي سوهاج، قنا الوجه القبلي بـ 5 حالات انتحار لكل  منها ، يليها محافظة أسوان  بـ 4 حالات، يليها محافظتي بني سويف ، أسيوط بمعدل حالتي انتحار في كل منها .

ويلاحظ ان محافظات الوجه البحري شاملة محافظة الإسكندرية جاءت في المركز الأول بـ 37 حالة بنسبة 42.52 %، يليها محافظات القاهرة الكبرى في الترتيب الثاني بـ 28 حالة انتحار بنسبة 32.18 % . 

يليها ثالثا محافظات الوجه القبلي شاملة محافظة الفيوم بـ 24 حالة انتحار بنسبة 27.58 %. ؛ يليها محافظات القناة ممثلة في محافظة الإسماعيلية بحالة انتحار وحيدة بنسبة 1.14 %.

 جدول 1 بعدد حالات الانتحار خلال فترة التقرير: 

م   الشهر  عدد حالات الانتحار 

1 أبريل  22

2 مايو   36

3 يونيو  29

 الإجمالي  87

التصنيف النوعي: 

كان معدل الانتحار للذكور اعلى بكثير من الاناث بـ 49 حالة بنسبة تقارب  56.32 % ، بينما بلغت حالات انتحار الاناث 28 حالة انتحار بنسبة 32.18 %،  وكان اعلى معدل لانتحار الذكور في شهر مايو  بـ 22 حالة انتحار  بنسبة 61.1% واقلها في شهر يونيو  بمعدل 14  حالة بنسبة  ثم ابريل بـ 13  حالة انتحار بنسبة 48.27 %.    . 

فيما جاء اعلى معدل لانتحار الاناث في شهر يونيو بـ 15 حالة انتحار بنسبة 51.72 % يليه شهر يليها شهر أبريل بمعدل 9 حالات بنسبة 40.9 %. ثم شهر مايو  بـ 14 حالة بنسبة 38.8 %، 

 ثانيا : وسيلة الانتحار : 

استخدمت 8 وسائل للانتحار خلال فترة التقرير، وجاءت اعلى الوسائل انتحارا وسيلة الشنق بـ 42  تكرارا  بنسبة 48.27 %، كان اعلاها في شهر مايو   بـ 17 حالة، ثم شهر يونيو بـ 13 حالة ،ثم شهر ابريل بـ 12 حالة  ، يليها استخدام وسيلة تناول قرص سام او كيماوي او قرص غلة بـ 24  تكرارا بنسبة  27.58 % ، وفي المركز الثالث جاء الانتحار بالقفز في مياه النيل أو احد فروعه بـ 6 حالات بنسبة  6.9 % ، وفي الترتيب الرابع  جاء إلقاء المنتحر لنفسه من مكان عالي وهو ما يشمل الطوابق العليا في المنازل ، وقيام المنتحر بإطلاق النار على نفسه  بـ 5 حالات بنسبة 5.74 %، يليها في الترتيب الخامس اشعال النار في النفس ، والقفز تحت القطار بمعدل حالة انتحار واحدة لكل منها  بنسبة 1.14 %.

ومن واقع رصد وسيلة الانتحار الأكثر لدى الرجال والاناث كانت الوسيلة المفضلة للذكور هي الانتحار شنقا بمعدل 29 حالة انتحار بنسبة 33.3%  من اجمالي حالات الانتحار بهذه الوسيلة. يليها تناول قرص غلة او قرص سام بمعدل 9 حالات انتحار بنسبة 10.34% ، ، يليها في المركز الثالث القفز في النيل بمعدل 34 حالات بنسبة 4.6  % . 

بينما كانت الوسيلة المفضلة للإناث هي الانتحار بتناول قرص غلة او قرص سام بـ  15 حالة انتحار بنسبة 17.24 %، يليها الانتحار شنقا بـ13 بنسبة 14.94 % ، يليها  القفز من مكان عالي بـ 5  حالات بنسبة 5.74%، يليها  القفز في مياه النيل او فروعه بـ 3 حالات بنسبة 3.44 % .

ثالثا : التصنيف المهني : 

من منظور التصنيف المهني ؛ كالعادة يأتي انتحار الطلاب سواء في المرحلة الابتدائية والاعدادية والثانوية والجامعية في المركز الأول بـ 17 تكرارا بنسبة 19.54 % ،  بينهم( 4) بالتعليم الجامعي، (13) حالة بالتعليم الابتدائي والاعدادي والثانوي، وهي ظاهرة مستمرة منذ فترة طويلة في نوعية المنتحرين. 

وفي نفس الترتيب تأتي ربات المنازل بنفس المعدل (17) بنسبة 19.54 %، وهو ما يمثل استمرارا لارتفاع معدلات انتحار هذه الفئة حيث بلغت في الشهور الثلاث السابقة 14 حالة انتحار، وهو ما يوضح العبء النفسي لدى هذه الفئة نتيجة زيادة الخلافات الزوجية بينهم وبين ازواجهن.

وفي الترتيب الثالث تأتي نسبة العاطلين والذين لا يعملون بمعدل 9 حالات بنسبة 10.34 %، سواء لأنهم في الدراسة ، او لانهم لا يعملون بعد انتهاء تعليمهم . وفي الترتيب التالي يأتي العمال بمعدل 4 حالات بنسبة 4.6 %  . وهي نسبة اقل بكثير من من الربع الأول من السنة التي وصلت إلى 14 حالة انتحار. 

في المركز الرابع تأتي تصنيفات أخرى مثل (سائق التوك توك ، موظفة ، تاجر) بمعدل حالتي انتحار لكل تصنيف بنسبة 2.3 % ، يليها تصنيفات الفئات المهنية (ممرضة ، مهندس) بمعدل حالة انتحار بنسبة 1.14 %، بنفس المعدل تاتي تصنيفات أخرى (منجد ، نجار ، صياد ، سروجي سيارات ، صاحب استديو تصوير، فرد شرطة سابق) بمعدل حالة انتحار واحدة بنسبة  1.14 %  . 

كما يرصد التقرير وجود 26 حالة لم يتسني معرفة تصنيفهم المهني خلال هذه الفترة . 

رابعا : التصنيف العمري : 

جاءت اعلى معدلات الانتحار لدى المرحلة العمرية من (21 ـ 30 عاما) بمعدل 29 حالة انتحار بنسبة 33.3 %  وهو نفس استمرار لذات الظاهرة في الربع الأول من العام حيث بلغت 43 حالة انتحار ، يليها المرحلة العمرية حتى 18 عاما بـ 16 حالة انتحار بنسبة 18.4 %، وهو ما يماثل  معدل الربع الأول من العام ،  يليها في الترتيب الثالث المرحلة العمرية من(19 ـ 20 عاما) بـ 11 حالة انتحار بنسبة 12.64 % ويؤشر ذلك أيضا ظاهرة خطيرة ينبغي السعي إلى معالجتها وهي المتوسط السني الصغير لدى حالات الانتحار في  المرحلة العمرية حتى 30 عاما حيث بلغت حالات الانتحار لدى هذه الشريحة 56 حالة انتحار بنسبة 64.36 % ، أي ما يقترب من ثلثي حالات الانتحار في فترة التقرير . 

يليها بنفس المعدل المرحلة العمرية (31 ـ 40 عاما) بـ 11 حالة انتحار بنسبة 12.64 % ، وهو عدد اقل من ذات المستوى العمري التي بلغت 15  حالة انتحار في الربع الأول من السنة.

وفي الترتيب الخامس جاءت المرحلة العمرية من (41ـ 50 عاما) بـ 3 حالات انتحار بنسبة 3.44 % ،وهو معدل يقل عن الربع الأول من العام (يناير، فبراير ، مارس ) حيث بلغ في هذه الفترة 9 حالات . 

وفي الترتيب قبل الأخير تأتي المرحلة العمرية (51 ـ 60 عاما) بمعدل حالة واحدة  بنسبة 1.14 % ، 

ويرصد التقرير 16 حالة لم يتبين المتوسط العمري لهم بنسبة 18.4 % . 

خامسا : الحالة الاجتماعية: 

فيما يتعلق بالحالة الاجتماعية كانت اعلى معدلات الانتحار لدى غير المتزوجين بـ 40 حالة انتحار بنسبة 45.98 % مما يشير إلى غلبة الأسباب الاجتماعية والاقتصادية على غير العائلين لأبناء او لم يبداؤا حياتهم الأسرية بعد، وهو مؤشر خطير أيضا بتصاعد معدلات الانتحار لدى هذه الفئة، يليها المتزوجين / ات بـ 28 حالة انتحار بنسبة 32.18 % ، يليها حالات لمخطوبين بمعدل حالتي انتحار بنسبة 2.3 %. . ويرصد التقرير 17 حالة انتحار غير معروف حالتها الاجتماعية.

سادسا : أسباب الانتحار : 

كانت الازمة النفسية التي يمر بها المنتحر اعلى الأسباب التي تقف وراء ظاهرة الانتحار بمعدل 23 حالة انتحار بنسبة 26.43 % ، وهو معدل اقل نسبيا عن الربع الأول من العام والتي وصلت إلى  37 حالة بنسبة 32.45 %، 

في المركز الثاني جاءت الخلافات الزوجية بين المنتحر وبين الاسرة كسبب للانتحار بمعدل 14 حالة بنسبة  16 %. 

في المركز الثالث جاءت الخلافات العائلية بين المنتحر واسرته بـ 9 حالات انتحار بنسبة  10.34 % ، وهو نفس المعدل في الربع الأول من العام ، في المركز الرابع جاء رفض ارتباط المنتحر من جانب اسرته أومن جانب اسرة الحبيبة بـ 6 حالات انتحار بنسبة 6.89 % ، يليها في الترتيب الخامس المرض النفسي كأحد أسباب الانتحار البارزة سواء اكتئاب أو امراض نفسية  أخرى بـ 5  حالات بنسبة 5.74 %   . 

في ذات الترتيب يأتي الرسوب او الخوف من التعثر الدراسي بـ 5 حالات بنفس النسبة  ، يليها في الترتيب السابع الإصابة بمرض صعب الشفاء أو بسبب الإعاقة ، والانتحار بسبب وفاة قريب بمعدل 3 حالات لكل منهما بنسبة 3.44 %    . 

ويسجل التقرير ورود 3 حالات انتحار في اعقاب جرائم قتل عائلي سواء للزوجة أو الأبناء او كليهما ، وهو ما يعرض المنتحر لأزمة نفسية يأخذ قراره بعدها بالانتحار .

يليها الانتحار لأسباب الضائقة المالية او زيادة الديون بمعدل حالتي انتحار بنسبة  2.3 %    . 

أيضا تأتي أسباب أخرى مثل (الفشل في الحصول على عمل ، او الفصل من العمل بمعدل حالة انتحار واحدة لكل منها بنسبة 1.14 %  . 

وبنفس المعدل جاءت أسباب أخرى مثل الإصابة بالكورونا بمعدل حالة واحدة في شهر ابريل بحيث أقدمت مريضة كورونا على الانتحار بإلقاء نفسها من الطابق الثالث بمركز أبشواي بالفيوم، وهي استمرار لحالات الانتحار لفنس السبب حيث بلغت في الربع الأول من العام 4 حالات انتحار. كما تأتي أسباب أخرى فردية للانتحار منها " رفض والد المنتحر شراء هاتف له ،  تقليد مسلسل هندي  

 ، إدمان الهيرويين، الانتحار بسبب النصب على المنتحرة ، او بسبب الخيانة الزوجية بحالة انتحار لكل منها بنسبة 1.14 %  . 

أبرز حالات الانتحار

كانت أبرز حالات الانتحار في هذه الفترة هي الانتحار في اعقاب ارتكاب جرائم القتل من جانب المنتحرـ  وهو ذكر في الحالات الثلاث ـ لأفراد اسرته سواء بسبب خلافات زوجية أو عائلية، في ظل حالة انفصال بين الزوجين في الاغلب .

ويرصد التقرير ورود حالتين في شهر مايو في ذات المحافظة (القليوبية) ، وحالة أخرى في شهر يونيو بمحافظة الشرقية .