جريمة تهز بغداد.. بكت الرضيعة فقتلتها أمها طعنا بالسكين — 180° — أخبار و تحقيقات تهمك

جريمة تهز بغداد.. بكت الرضيعة فقتلتها أمها طعنا بالسكين

جريمة-تهز-بغداد-بكت-الرضيعة-فقتلتها-أمها-طعنا-بالسكين

كشفت وزارة الداخلية العراقية، اليوم الإثنين، ملابسات حادث مقتل طفلة طعناً بالسكاكين، إذ تبين فيما أن الجاني كانت والدتها.

وذكرت الوزارة في بيان لها، أن "مديرية مكافحة الإجرام في بغداد كشفت ملابسات حادثة قتل غامضة لطفلة في منطقة حي الكوفة شرقي العاصمة".

وأمرت المديرية "بتشكيل فريق عمل بعد إحالة أوراق التحقيقيات الخاصة بحادث قتل طفلة تحت ظروف غامضة".

وأوضحت: "تم الانتقال إلى محل الحادث وإعادة الإجراءات التحقيقية والكشف عليه، وتم التوصل إلى معلومات تفيد بأن جدة المجني عليها وشقيق والدتها كانا متواجدين داخل الدار لحظة حصول الحادث".

وأضاف البيان: "أشارت المعلومات إلى أن المجني عليها تعرضت إلى طعن بواسطة سكين، حسب تقرير الطب العدلي، وأن سبب الوفاة هو تمزق القلب والرئة اليسرى إثر الطعن بالصدر، ولدى عرض ما تم جمعه من أدلة تشير إلى تورط المتواجدين في الدار بقتل المجني عليها تم القبض عليهم".

وتابع البيان، إنه "وبعد التعمق بالتحقيق اعترفت والدتها بقتل ابنتها بحضور (أمها وشقيقها) بواسطة الطعن بالسكين كونها كانت تلعب مع شقيقها ومنعت جدتها من النوم ليلاً، مما أثار اعصابها وقامت بضربها وطعنها بواسطة سكين داخل الدار، ولدى فرار البنت بجرحها سقطت من سطح الدار وبعد فقدانها للوعي إثر النزيف قاما بالاستعانة بالجيران لنقلها للمستشفى وهناك فارقت الحياة".

وأكدت المديرية أنه "تم تدوين أقوال المتهمين ابتدائيا وصدقت قضائياً بالاعتراف وقرر قاضي التحقيق توقيفهما وفق أحكام المادة 405 من قانون العقوبات، وتم إجراء كشف الدلالة وجاء مطابق للحقيقة".

وتتصاعد الجرائم الجنائية في العراق منذ سنوات، والتي يعزوها مسؤولون وخبراء إلى ارتفاع نسب البطالة والفقر فضلاً عن إدمان الكحول والمخدرات التي باتت تفتك بشرائح واسعة من المجتمع.