جوجل تمديد العمل من المنزل للموظفين حتى العام المقبل

جوجل-تمديد-العمل-من-المنزل-للموظفين-حتى-العام-المقبل

مددت شركة “جوجل” العمل بسياسة العودة الطوعية إلى العمل ضمن المكاتب، حتى كانون الثاني من العام المقبل، بعد أقل من شهر على إعلان مماثل لشركة “أمازون”.


جاء ذلك في تصريح للرئيس التنفيذي لشركة “Alphabet Inc”، المملوكة لشركة “جوجل”، سوندار بيتشاي، مشيرا إلى وجود حالة من عدم اليقين ناجمة عن فيروس كورونا المستجد في أجزاء مختلفة من العالم، إلى جانب الانتشار السريع لمتغير للمتحوّرة (دلتا) شديد العدوى، ما يجعل الشركات تعيد النظر في إمكانية فرض ارتداء الأقنعة، والتشديد في إجراءات التطعيم والوقاية.


ونقلت وكالة رويترز عن رسالة لـ “بيتشاي” أرسلها عبر البريد الإلكتروني للموظفين، أنه “بعد 10 من كانون الثاني، سنمكن البلدان والمواقع من اتخاذ قرارات بشأن موعد إنهاء العمل التطوعي من المنزل بناء على الظروف المحلية.

وكانت شركة “جوجل” أجّلت في وقت سابق سياسة العودة إلى المكتب من أيلول الحالي إلى تشرين الأول المقبل، قبل تغيير الموعد مرة أخرى، وكانت من أوائل الشركات التي طلبت من موظفيها العمل من المنزل بسبب الأزمة الصحية.


يشار إلى أن شركة “أمازون” كانت قد مددت أيضا في 5 من آب الماضي، فترة العمل من المنزل حتى كانون الثاني من عام 2022، مؤكدة أنها لا تتوقع عودة موظفي الشركات الأمريكية إلى مكاتبهم قبل العام المقبل بسبب جائحة فيروس كورونا.

كما أوضحت “أمازون” أن صحة موظفيها كانت على رأس أولوياتها، وأنها ستواصل الالتزام بتوجيهات الحكومة المحلية من أجل عودة آمنة إلى المكتب، مشددة على أنها ستطلب من موظفيها ارتداء أقنعة في المكاتب، باستثناء الموظفين الذين تتحقق الشركة من تلقيحهم بالكامل.


يذكر أن موقع “وورلدوميتر” العالمي المختص بالإحصائيات، سجل أكثر من 218.5 مليون إصابة بفيروس “كورونا” حول العالم، في حين بلغت الوفيات جراء الفيروس أكثر من 4.5 مليون حالة وفاة، ووصل عدد المتعافين إلى قرابة 195.5 مليون شخص، منذ بدء الجائحة وحتى ساعة كتابة هذا الخبر، فيما يُظهر موقع “عالمنا بالأرقام” (Our world in data) أن نحو 36% من سكان العالم تلقوا جرعة واحدة من اللقاح حتى تاريخ اليوم.