حكاية حي الغورية.. أشهر أحياء القاهرة

حكاية-حي-الغورية-أشهر-أحياء-القاهرة

 حى الغورية من الاحياء الشهيرة فى القاهرة، وهو حي عريق يقع فى منطقة الجمالية في القاهرة الإسلامية.

حى الغورية، أسسه السلطان أبو النصر قنصوة الغورى الشركسى، أخر سلاطين دولة المماليك، قبل أكثر من 500 عام، يحده شارع الجمالية الذي يحتضن فى طرفه الجامع الأزهر و يفصله عن ضريح مسجد الإمام الحسين و السوق و منطقة خان الخليلى.

وفى حى الغورية، كانت توجد دكاكين لصناعة وخياطة الملابس السلطانية، وتضم الغورية كذلك مجمعا ضخما للآثار الإسلامية من العصر الفاطمى والأيوبى والمملوكى.

كما يوجد فى الشارع باب الفتوح وجامع الأقمر وتكية السلحدار والمدرسة الكاملية، وقد اشتهرت الغورية بنظام الوكالات في البيع والشراء منذ إنشائها، وفيها كتب الأديب الراحل نجيب محفوظ ثلاثيته الشهيرة "قصر الشوق، بين القصرين، السكرية".

ذلك فيها العديد من الوكالات التجارية التي أصبحت الآن مباني أثرية فقط، ويعد من أهم الوكالات فى المنطقة هى وكالة الغورى، والتى عملت الحكومة المصرية على ترميمها ضمن مشروع إحياء القاهرة الإسلامية، وأصبحت الآن تتبع وزارة الثقافة وتحولت لمركز ثقافى وفنى بعد انتهاء ترميمها في عام 2005.


كان حى الغورية و لا يزال أشهر الأماكن لشراء الهدايا من الأقمشة الجيدة، ويعتبر الآن سوق للملابس والمفروشات بالنسبة للكثيرين، ولعله من ألأحياء القليلة التى تغنى بها المطربون فى أعمالهم الفنية، حيث غنى له الفنان الراحل محمد قنديل أغنية "يا رايحين الغورية.. هاتوا لحبيبى هدية"