دراسة تكشف مفاجأة: تقلبات المناخ غيرت شكل الحيوانات — 180° — أخبار و تحقيقات تهمك

دراسة تكشف مفاجأة: تقلبات المناخ غيرت شكل الحيوانات

دراسة-تكشف-مفاجأة-تقلبات-المناخ-غيرت-شكل-الحيوانات

تبدلت طبيعة الكوكب بفعل تغير المناخ وتبعاته القاسية، ومع ذلك من غير المرجح أن يؤدي تدمير البيئة إلى إنهاء كل أشكال الحياة على الأرض.

ومن المؤكد أن بعض المخلوقات ستتحمل عصر الانقراض الجماعي وأزمة المناخ، وبمرور الوقت ستتأقلم مع عالم أكثر قسوة وتتطور لمواجهة اللحظة بأفضل ما يمكنهم.

حدث هذا بالفعل، إذ تشير بعض الأبحاث إلى أن تغير المناخ يعمل بالفعل على تغيير شكل الحيوانات، على سبيل المثال تقلص بعض الطيور المهاجرة وتسريع دورات حياة البرمائيات.

ومؤخرا، كشفت دراسة أسترالية حديثة أن بعض الحيوانات تغير شكلها مع ارتفاع درجة حرارة المناخ؛ لتستطيع العيش والتأقلم مع الأجواء الجديدة.

تغير شكل الحيوانات بفعل المناخ


وأظهرت دراسة جديدة أن بعض الحيوانات تتغير شكلها وطورت ذيولا ومناقير وآذان أكبر لتنظيم درجة حرارة أجسامها مع ارتفاع درجة حرارة كوكب الأرض.

من الببغاوات الأسترالية إلى الأرانب الأوروبية، وجد الباحثون دليلاً على أن مجموعة من الحيوانات ذوات الدم الحار قد طورت أجزاء أكبر من الجسم، ما قد يسمح لها بفقدان حرارة الجسم بشكل أكثر فعالية.

قالت السيدة سارة رايدينغ من جامعة ديكين في أستراليا، إن تغير المناخ يضغط بقدر كبير على الحيوانات، وقد حان الوقت لأن ندرك أن على الحيوانات أيضًا التكيف مع هذه التغييرات.

وأضافت الأستاذة الجامعية التي قادت الدراسة، في بيان صحفي: "لكن هذا يحدث على مدى زمني أقصر بكثير مما كان سيحدث خلال معظم فترات التطور".


واستعرضت الدراسة، التي نُشرت في مجلة Trends in Ecology and Evolution، بحثًا سابقًا حيث يكون الاحترار المناخي متغيرًا توضيحيًا خفيًا محتملاً لحدوث تغير الشكل، ووجدت اتجاهات ملحوظة بشكل خاص في الطيور.

على سبيل المثال، أظهر الببغاء الأسترالي زيادة في حجم فاتورته من 4 إلى 10% في المتوسط منذ عام 1871، وقال المؤلفون إن هذا يرتبط ارتباطًا إيجابيًا بدرجة حرارة الصيف كل عام.

كما شهدت الطيور الأخرى، مثل جنكوس أمريكا الشمالية ذو العيون الداكنة، وعصافير غالاباغوس زيادة في حجم المنقار.

في هذه الأثناء، نمت أجنحة الخفاش الكبير ذو الأوراق المستديرة، وأصبحت آذان الأرنب الأوروبي أكبر، ووجد أن ذيول وأرجل الذبابة المقنعة كانت أكبر.

وعلقت رايدينغ: "لا يعني تغيير الشكل أن الحيوانات تتأقلم مع تغير المناخ وأن كل شيء على ما يرام، هذا يعني فقط أنهم يتطورون للبقاء على قيد الحياة، لكننا لسنا متأكدين من النتائج البيئية الأخرى لهذه التغييرات أو أن جميع الأنواع قادرة على التغيير والبقاء على قيد الحياة".

حيوانات المستقبل في ظل تغير المناخ


لا أحد يعرف بالضبط ما هي التغييرات التي ستحدث على النباتات والحيوانات في السنوات القادمة، ومع ذلك يقول علماء الأحياء التطورية إن الأمر يستحق محاولة تخيل الكائنات التي ستتطور في المستقبل.

موقع Vox تحدث إلى العديد من علماء الأحياء التطورية وعلماء الأحافير للمساعدة في تخيل ما قد توجد الحيوانات في المستقبل، وطرح عليهمم سؤال: ما هي الحيوانات المحتمل وجودها بعد عشرات الآلاف أو حتى ملايين السنين من الآن؟.

بدأ البعض بالتفكير في أي الحيوانات على قيد الحياة اليوم من المرجح أن تتحمل تغير المناخ الذي يسببه الإنسان والانقراض الجماعي.

وهنا حدد العلماء 5 أحداث انقراض رئيسية في التاريخ الطبيعي، ويقول الكثيرون إننا نعيش- أو على أعتاب- الانقراض السادس الآن، والذي يرجع إلى حد كبير إلى النشاط البشري.

بينما فكر آخرون في التاريخ العميق للحياة على الأرض، وأن أنواع الحيوانات التي كانت تجوب الكوكب قد تعود بأشكال جديدة بعد فترة طويلة من رحيلنا.

علق جينغماي أوكونور، عالم الحفريات في متحف فيلد في شيكاغو: "غالبا الناجون هم الفئران والقوارض وأيضًا أشياء مثل الصراصير والحمام، فهذه الحيوانات بخير على الرغم من أسوأ ما نفعله على هذا الكوكب".

إذا نجت هذه الأنواع من التغيرات البيئية التي تحدث الآن، فقد تتطور أيضًا لملء الفراغ البيئي الذي خلفته الحيوانات المنقرضة.

على سبيل المثال، إذا انقرضت النمور في المليون سنة المقبلة فربما ينمو الحمام والفئران التي لا تطير إلى حجم النعام وتتناول وجبة خفيفة على الحيوانات التي أكلتها النمور ذات مرة.


من المستحيل التنبؤ بالتكيفات المحددة التي قد تظهر في أي الحيوانات، لكن من الواضح أنه مع موت بعض الأنواع فإنها تترك فجوة في السلسلة الغذائية يمكن أن تملأها الأنواع الأخرى.

في المستقبل البعيد، القوارض مهيأة بشكل خاص للنمو إذا استمرت أنواع الثدييات في الانقراض، فمن خلال إدخال الفئران في كل مكان استقرنا فيه زاد البشر من التنوع الجيني للفئران، ما يجعلها أكثر قابلية للتكيف مع محيطهم.

وقال ألكسيس ميكاجليو، عالم الأحياء القديمة في كلية ميدلبري: "المزيد من التنوع الجيني يعني الحلول المحتملة للتحديات البيئية المختلفة التي قد يواجهونها".

بالفعل، لاحظ العلماء أن الفئران تطور تكيفات لتزدهر في مدن محددة مثل نيويورك

وقال ميكاجليو إنهم قد يكونون قادرين على التكيف بشكل أكبر مع العيش وسط التلوث بالمعادن الثقيلة والنشاط الإشعاعي، أو أن يكونوا قادرين على تناول النفايات السامة.

وإذا أصبحت الحياة على الأرض قاسية للغاية، فقد تتمكن الفئران من التكيف ببطء مع الماء، وربما سيفقد أحفادهم الفراء أو زعانف البراعم ما يؤدي إلى تطوير أجسام انسيابية مناسبة لوجود مائي بالكامل.

وقد اتبعت الثدييات البحرية الأخرى، مثل الفقمات والحيتان، هذا المسار في انتقالها من الكائنات التي تعيش على الأرض إلى الكائنات المائية.