دراسة عن علاقة ألزهايمر بفيروس كورونا.. أعراض حادة — 180° — أخبار و تحقيقات تهمك

دراسة عن علاقة ألزهايمر بفيروس كورونا.. أعراض حادة

دراسة-علاقة-ألزهايمر-بفيروس-كورونا-أعراض-حادة

الجين الذي يزيد من احتمالية إصابة شخص ما بمرض ألزهايمر قد يزيد أيضاً من احتمالية إصابة مرضى كوفيد بأعراض خطيرة أو مهددة للحياة.

وتوصلت دراسة أجريت في جامعة هلسنكي ومستشفى جامعة هلسنكي إلى أن الأشخاص الذي يحملون المتغير الجيني لأليل APOE4 الذي يزيد لديهم مخاطر الإصابة بالخرف، يضاعف أيضاً من خطر الأعراض الشديدة نتيجة الإصابة بفيروس SARS-CoV-2.

أشارت دراسات سابقة إلى أن الأفراد الذين يحملون المتغير الجيني لأليل ( نسخة أو شكل بديل للجين) APOE4 هم أكثر عرضة للتعامل مع مرض ألزهايمر خلال الشيخوخة.

والآن قال الباحثون الفنلنديون إن الجين يبدو أيضاً أن له صلة بالأشخاص الذين يعانون من أعراض حادة لـ COVID-19 أو يصابون بكوفيد طويل الأمد (long covid)، وفقاً لموقع "studyfinds" الأمريكي.

وجد الباحثون أن أليل ε4 المشترك لجين APOE يبدو أنه مرتبط بزيادة خطر الإصابة بكوفيد الشديد في السكان الفنلنديين.

وتعليقاً على ذلك قالت استشاري أمراض الأعصاب ليزا ميليكانجاس في بيان جامعي: "تم التأكيد على أهمية APOE4 في السكان الفنلنديين، والذي قد يكون بسبب التجانس الجيني".

وبشكل أكثر تحديداً، حقق التقرير في أن جميع الروابط بين أليل APOE4 وشدة كوفيد بين السكان الفنلنديين.

وحلل مؤلفو الدراسة أيضاً التغيرات الدماغية المجهرية في الجثث المصابة بـCOVID-19 ونظروا في أي روابط بين APOE4 وشكاوى التعب العقلي المبلغ عنها بعد 6 أشهر من ظهور الفيروس.

وقيم الفريق البحثي أكثر من 46 ألف مواطن فنلندي، مع أكثر من 2600 اختبار إيجابي لـCOVID-19.

وللتحقيق في التغيرات المجهرية في الدماغ بسبب عدوى كوفيد، فحص العلماء 21 جثة أخرى مصابة بـ COVID-19.

وأخيراً، شمل الباحثون مجموعة بيانات إضافية تضم 156 شخصاً يعانون من أعراض الإرهاق العقلي.

وأظهرت النتائج أن خطر الإصابة بنوع من COVID-19 يتطلب عناية مركزة، قد تضاعف في حاملي أليل APOE4.

علاوة على ذلك، عثر في الدراسة على المزيد من النزيف المجهري في الدماغ نتيجة الإصابة بـCOVID-19 الحاد بين حاملي هذا الأليل، مقارنة بالآخرين.

وشرحت رئيسة الأطباء جوانا هاستباكا أن هذا البديل الجيني قد يؤثر على شدة أعراض كوفيد الطويلة أيضاً (لونج كوفيد)، خاصة لأولئك الذين يحتاجون إلى دخول المستشفى بسبب الإصابة الأولية.


وأظهرت الدراسات السابقة أن المرضى الذين يعانون من لونج كوفيد يمكن أن يواجهوا أكثر من 200 من الأعراض المختلفة لأشهر بعد الإصابة بالفيروس التاجي.

وقالت هاستباكا: "في الدراسة، ظهر الإرهاق العقلي، والذي عُرِف على أنه صعوبة في توجيه الانتباه والتركيز، كأحد هذه الأعراض".

وللمضي قدماً، قال مؤلفو الدراسة إنهم بحاجة إلى تكرار عملهم باستخدام عينة أكبر من مرضى COVID-19.

كما قال الفريق إن البحث المستقبلي يجب أن يركز أيضاً على اكتشاف ما إذا كان كوفيد -19 يؤثر على ظهور مشاكل الذاكرة والخرف بين حاملي أليل APOE4، ولذلك هناك حاجة لدراسات متابعة طويلة الأمد للمرضى الذين تعافوا من COVID-19.

وكذلك الأبحاث الأساسية التي تركز على التأثيرات المشتركة لـAPOE4 والالتهاب الجهازي على آليات الذاكرة في الدماغ.