سلطان الجابر: زيارة محمد بن زايد لتركيا تضع رؤية لمستقبل مزدهر للمنطقة — 180° — أخبار و تحقيقات تهمك

سلطان الجابر: زيارة محمد بن زايد لتركيا تضع رؤية لمستقبل مزدهر للمنطقة

سلطان-الجابر-زيارة-محمد-بن-زايد-لتركيا-تضع-رؤية-لمستقبل-مزدهر-للمنطقة

قال الدكتور سلطان الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة الإماراتي إن علاقات الإمارات مع تركيا تضع رؤية لمستقبل مزدهر للمنطقة.

أشار في مقابلة صحفية مع هيئة الإذاعة والتلفزيون التركية "TRT"، إلى رؤية مستقبلية مشتركة بين البلدين لتعزيز اقتصار المنطقة من جهة، وتحقيق مصالحها الاقتصادية.

جاءت المقابلة على هامش زيارة رسمية اكتسب زخما إعلاميا دوليا، أجراها الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، إلى تركيا، التقى خلالها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في مراسم رسمية بالعاصمة أنقرة.

أهمية بالغة

وبحسب الجابر: "هذه الزيارة تكتسي أهمية بالغة، في وقت نضع فيه وتركيا على وضع رؤية لمستقر مستقر ومزدهر من خلال مقاربة شاملة في الشراكة بين البلدين، من خلال تعزيز الأسس المنطلقة بين البلدين لمواصلة البناء".

وزاد: "سنقوم ببناء جسور التعاون المشترك بين البلدين، وتعزيز التجارة المشتركة والروابط الاجتماعية عبر مختلف القطاعات، بما فيها الطاقة والرعاية الصحية والغذاء والأنشطة اللوجستية، والزراعة، والموانيء والنقل".

ومن ضمن القطاعات الأخرى التي تسعى الإمارات وتركيا لتطويرها، الصناعة والنقل والتصنيع والبنى التحتية، والتكنولوجيا، والأسواق المالية السياحة والثالثة وعديد القطاعات الأخرى.

وتابع سلطان الجابر: "عليكم أن تعرفوا أن فن الشراكة هو جزء لا يتجزء من نهج الإمارات العربية المتحدة، وهذه الشراكة كانت العامل الأساس وراء تحقيقنا نجاحات عدة خلال السنوات الماضية".

مقاربة شاملة

وحول مجالات الشراكة بين البلدين، قال الجابر: "نتبنى مقاربة شاملة في هذه الشراكة، وسننطلق من الأسس الموجودة بين بلدينا لمواصلة البناء عبر تعزيز التبادل التجاري وروابطنا الاجتماعية عبر مختلف القطاعات، وهذا بالطبع يشمل مجالات استراتيجية مهمة مثل الطاقة والرعاية الصحية والغذاء والزراعة والأنشطة اللوجستية والموانئ والنقل والصناعة والتصنيع والبنية التحتية والأسواق المالية والتكنولوجيا والسياحة والثقافة، والعديد من المجالات الأخرى، كما نهدف أيضا إلى تكوين شراكات لمواجهة التحديات العالمية مثل تغير المناخ والطاقة والأمن الغذائي والمائي".

وتعتبر الإمارات أكبر شريك تجاري لتركيا في المنطقة، بحسب سلطان الجابر، مشيرا إلى أن البلدين سيعتمدان "نهجا شاملا لهذه الشراكة، يبنيان فيه على الأسس القائمة للبلدين، لتعزيز الروابط الاقتصادية والتجارية والاجتماعية في مختلف القطاعات".

ووفق بيانات رسمية، ارتفع معدل صادرات الإمارات إلى تركيا بين عامي 2019 و2020، بنسبة 110%، فيما ارتفع إجمالي التجارة بنسبة 21%، في مؤشر على تسارع العلاقات التجارية.

وختم الجابر: "ونحن نحتفل باليوبيل الذهبي، نقول إن الشراكة ستكون محورا لخطة الإمارات في السنوات الخمسين المقبلة.. تركيا باعتبارها جارة إقليمية قريبة، فهي أفضل شريك طبيعي لنا.. والإمارات متحمسة" للعلاقة والشراكة مع أنقرة".