سليم صفي الدين يكتب: الهري من منظور فلسفي .. بلاش هري

سليم-صفي-الدين-يكتب-الهري-من-منظور-فلسفي-بلاش-هري

وقف الزعيم القائد بين الحشود "المحشودة" للإعلان عن الحياة الكريمة! ولست أدري ما هو مفهوم الزعيم للحياة الكريمة؟ حتى يتسنى لي فهم فلسفة طبيب الفلاسفة –مشيها.. مشيها- في السعي لتحقيق مبتغاه، فما جنيناه لا يمتّ بصلة للمفهوم العام الشعبوي للحياة من الأساس. وحتى لا أقع فيما نبهنا له زعامته من "هري" فسوف أستعرض الهري من منظور فلسفي كرد فعل مضاد للمنظور السلطوي لفخامته.

بدايةً يجب أن نعلم أن "الهري" يعادل "الإسترسال" وهو تكرار عدد من الكلمات والمصطلحات بشكل دوري في نفس ذات الحوار دون أي تجديد، وكذلك يتوافق مع ما أسماه "أينشتاين" بالغباء: وهو تكرار نفس التجربة -الحوار- بنفس الطريقة وانتظار نتائج مختلفة، وأيضًا هو "الاستحمار" عند علي شريعتي، وهو طلسمة الذهن وإلهائه عن الدراية الانسانية والدراية الاجتماعية و إشغاله بحق أو بباطل، مقدس أو غير مقدس. اكتفي بهذا العرض حتى لا أقع في الهري

الهري النظامي:

ينقسم إلى مجموعة متفرعة لأصل ثابت يسمى في السياسة "السلطة المركزية" التي بدورها تقوم بإرسال الهري الدوري "قصير المدى" وهو ما يحمل في باطنه اسم "بص العصفورة" وهو حالة إلهاء سريعة يستيقظ بعدها المواطن فيجد صبًا في مصلحته لم يخطر له على بال! وطويل المدى، الذي يمثل جزءًا يبدو في ظاهره وطنيًا مهمًا، وفي باطنه هريًا عظيمًا ليحقق الهدف الأسمى "الاستحمار" الذي تم الاشارة إليه سلفًا، وكي نصل إلى الأصل الأول للأَهْرَاءُ "السلطة المركزية" يجب سرد أفرع الهري، ليتضح لنا العلاقة الثنائية التزاوجية بينهما والتي ينتج عنها ابن الخطيئة "التعريض".

الهري المؤسسي:

هو ينتج عن جموع المؤسسات التي تعمل في طور النظام المؤسس للهري كنظام أساسي للأمور كافة، وبحسب ما أشرنا سلفًا أن الهري النظامي لا يحدث إلا في وجود سلطة مركزية، فإن المؤسسات العاملة في ظل هذا النظام لا تنتج هريًا مستقلًا، بل إنها تابعة ومطيعة ومنفذة للهري النظامي دون أي ابداع، فالمشروعات والتصريحات الإعلامية وكل ما يُنطق هو في أصلهِ نابع من السلطة المركزية، وما المؤسسات إلا لسان حالهِ فقط، فان جاء بخير يُنسب بالضرورة للنظام، وإن جاء بغيره تتحمله الوزارة الناطقة له وكأنها منتجته من الأساس.

الهري الإعلامي:

هو الطرف الثاني والأساسي في المعادلة، حيث أنه يتلقى الهري عبر أجهزة سامسونج إذا تعلق الأمر بالسياسة، وهو الفاعل الرئيس في تنفيذ عمليات الإلهاء التي تنتج عن الهري من جانبيهِ "الطويل وقصير المدى" لنصل إلى أهم نقطتين من إنتاجية الهري "الصب في المصلحة والاستحمار" ففي الوقت الذي يعلو فيه الحديث عن الاقتصاد والتضخم وزيادة الأسعار... إلى آخره يظهر الإعلام بما يسمى "المناظرات" ليفتعل قضية -كثيرًا ما تم افتعالها- حول حجاب المرأة، أو فستان إحدى الفنانات وبطانته، أو شخص ادعى المهداوية، وآخر قال إنه المسيح ابن مريم، وهنا يأتي دور الهري الصحفي.

الهري الصحفي:

تتلقف المواقع الإخبارية ما يتنجه الإعلام وتبدأ في نشرهِ على أوسع النطاقات في كافة مواقع التواصل الإجتماعي، معتمدة على مساندة ما يسمى بالــ"لجان الإلكترونية" لصناعة "الترند" فينغمس ويتناحر رواد السوشيال ميديا، فيما بينهم، وتظهر الصراعات التغيبيبة التي تفصلهم عن الواقع والقضايا الهامة، فلا سياسة، ولا اقتصاد، ولا عدالة، ولا تعليم ولا صحة ولا شيء يعلو فوق حضن تامر حسني لحلا شيحة في ذي الحجة!

الهري الثقافي "التنويري":

ولهذا النوع من الهري دورًا مستقلًا متشعبًا في مسارات عديدة "الإعلام، السوشيال ميديا، الثقافة، إنتاج الكتب، خلق قضايا للهري للجانب الإعلامي والصحفي، إنشاء صالونات للتنوير، لا تدور إلا في قشور الفكر، فبعد محاولات فرج فودة، وكتابات زكي نجيب محمود، ونجيب محفوظ، ونقد نصر حامد أبو زيد، تحول الحوار حول العلمانية إلى صراع مع الدين فقط، واختصر على الإسلام بالتحديد، وانحصر أكثر ليقتصر على المظهر، وكأن العلمانية بالفعل هي "أن تخلع أمك الحجاب" وليس أن يفكر الناس بشكل نسبي متغير، وأن يقف قانون الدولة ودستورها على أبعاد متساوية من المواطنين كافة، حتى أن كتابات هؤلاء الجهابذة أختُصرت في المظهر، وما يتعلق بالتراث الديني الإسلامي بالتحديد، علمًا بأن العامة لا يعلمون شيئًا عن رواد هذا التراث، مثل "البخاري، ومسلم، وابن القيم الجوزية... إلى آخره، فبدلا من الحديث عن الواقع، ومناقشته من جوانبه المؤثرة على المواطن، يستحضرون تاريخاً لا يعلم العوام عنه شيء، ويخبرونهم بقساوتهِ ويصدرون أنه هو وحده المؤسس لكل ما هم فيه من ألم اقتصادي واجتماعي وتعليمي، ولا يوجد شيء مُعطل للنهوض والحداثة سوى كل ملتحي وكل منتقبة! -لا شك أن الجانب الأصولي الدوجمائي له دور مهم في ذلك.. ولهذا حديث آخر، لكن لزم الإشارة والتنويه-.

الهري الديني:

ما يصنعه الهري الثقافي ينصبّ في جُعبة الهري الديني، فتصدر البيانات والتنديدات المتفرقة سواء من الأزهر أو التيار السلفي، أو مشايخ أصحاب شهرة واسعة في المجتمع ومواقع التواصل الإجتماعي، ليعلو الحديث فجأة عن "التاتو، وكعب المرأة، ومظهرها، ونجاسة الكلب، وأكل لحم الحمير، وهل يجوز التصدق على المسيحي أم لا؟ والحقيقة أن الحديث -كل الحديث- ينحصر حول المرأة، فلا أعلم لو لم تكن المرأة على ماذا كان سيقوم التراث والفقه والعلوم الدينية والتخصصات الفقهية؟ فالحديث خارج نطاق جسد المرأة يُختصر في 5% ولا يخرج عن نطاق ما تم الإشارة إليه أو ما شابهه، وبدلاً من أن يكون الدين كما بدأ ثورة في الاجتماع، أصبح عبئًا عليه، ونقيضًا للحداثة ومضادًا للتطور وحملًا ثقيلًا على حامله، وهذا هو المُبتغى، لنصل إلى الأصل المستهدف من كل أفرع الهري "وهو الهري الاجتماعي".

الهري الاجتماعي:

الهري بشكل عام يعمل بشكل هرمي، يبدأ من الهري النظامي، ليصب في قاع الاجتماع في النهاية، فتتحول حياة المواطنين بدلًا من السعي وراء لقمة العيش التي أصبحت مغموسة بالإهانة بالضرورة، إلى الوقوف في طوابير طويلة من أجل التقديم للحصول على مبلغ 500 جنيها شهريًا! وبدلًا من محاولات فهم ما يحدث والمشاركة في العمليات التي من شأنها تغيير الواقع الاجتماعي والسياسي، يتم العزوف عن كل ذلك ولا يتم المشاركة إلا بمقابل مادي يوفر "طقة طعام" لهم، فيظل المواطن طوال نهار اليوم منغمسًا في الهري البيروقراطي للحصول على ملاليم، لينتقل ليلًا إلى الهري الديني والثقافي والمؤسسي، فيترك الدنيا بما فيها ويتكلم عن الملحدين أو "الشواذ" بحسب ما يصدّر الإعلام له من مصطلحات، لينتهي أخيرًا بأنّ كل ما نحن فيه ليس سوى غضبٌ من الله علينا نظرًا لوجود هؤلاء الكفار بيننا في المجتمع! وإن خرج عن هذا الاطار يكون بتمهيد إعلامي أيضًا لوجود مباراة كرة قدم هامة للنادي الأهلي في أفريقيا أو منتخب مصر أو فخر العرب –ومش عارف هو فخر العرب ليه؟- وهكذا دائرة مفرغة ونهايتها معلومة، إما غضب الرب أو مباراة كرة قدم.

إذًا يمكننا القول إن الهري في أصلهِ سياسي مؤسسي، لا ينتج من فراغ، بل يتم إنتاجه من أجل طواف المؤسسات والأفراد في ظله لتتم السيطرة الكاملة والتامة عليهم من حيث نسق التفكير والخطوات الميدانية المؤثرة في حياتهم وواقعهم، وكي ننجو من كل هذا الهري ليس علينا سوى العمل بقول السيد الرئيس "بلاش هري" بالأحرى تجنبوا الهري وركزوا في الواقع الذي يتغير بشكل متسارع جدا دون وعي.

وكي تعرف عزيزي القارئ كيف يتغير الواقع دون أن ندري، عليك بقراءة المقال القادم الذي يحمل عنوان "ثالوث الدائرة المفرغة.. كيف يتغير الواقع دون أن ندري ؟ "