شهيد وعدد من الجرحى برصاص الاحتلال خلال تظاهرة للارباك الليلي شرق مدينة غزة — 180° — أخبار و تحقيقات تهمك

شهيد وعدد من الجرحى برصاص الاحتلال خلال تظاهرة للارباك الليلي شرق مدينة غزة

شهيد-وعدد-من-الجرحى-برصاص-الاحتلال-خلال-تظاهرة-للارباك-الليلي-شرق-مدينة-غزة

استشهد الشاب أحمد صالح 26 عاما وأصيب عدد من المتظاهرين الفلسطينيين، مساء الخميس، بالرصاص الحي و قنابل غاز مسيل للدموع أطلقها جيش الاحتلال تجاههم، خلال تظاهرهم قرب الحدود شرق مدينة غزة رفضا للحصار المستمر على القطاع.


وأفادت المصادر بأن الطواقم الطبية تعاملت مع عدد من المصابين بالرصاص الحي والاختناق نتيجة إطلاق قوات الجيش الإسرائيلي الرصاص وقنابل الغاز المسيل للدموع تجاه الشبان المتظاهرين على الحدود الشرقية لقطاع غزة.

وأكدت المصادر اصابة ثلاثة شبان في شرق مخيم االبريج برصاص الاحتلال بينما اصيب رابع برصاصة في صدره شرق مخيم جباليا ووصفت جراحه بانها خطيرة واستشهد فيما بعد نتيجة خطورة اصابته

ولليوم السادس، يواصل فلسطينيون في قطاع غزة، تظاهرات قرب السياج الفاصل شرق غزة، ضمن ما تُسمى بفعاليات "الإرباك الليلي"، احتجاجا على استمرار الحصار الإسرائيلي على القطاع منذ 15 عاما.

واحتشد عشرات الشبان الفلسطينيين، قرب السياج الحدودي شرق مدينة غزة

و اشعل الشبان إطارات المركبات، وألقوا قنابل صوتية قرب السياج الفاصل .

وخلال الخمسة أيام الماضية، استهدفت قوات الاحتلال محتجين فلسطينيين شاركوا في تظاهرات ليلية مماثلة قرب الشريط الحدودي شرقي القطاع، بقنابل الغاز المسيل للدموع، ما أسفر عن إصابة عشرات الفلسطينيين بالرصاص الحي وشظايا مختلفة وحالات اختناق.‎

و"الإرباك الليلي" هي مسيرات ليلية تنظمها مجموعات شبابية شرق مدينة غزة وتستخدم قنابل صوتية وتشعل إطارات مركبات، بهدف إزعاج جيش الاحتلال وسكان المستوطنات المتاخمة للحدود؛ احتجاجا على استمرار الحصار.

وبدأت هذه التظاهرات السبت، وتوزعت الأيام على محافظات القطاع، فيما يعتزم المحتجون تنظيم تظاهرات ليلية مُوسعة الخميس، في جميع المحافظات بشكل مُتزامن.