صحيفة: إسرائيل تتراجع تحت التهديد: المنحة القطرية تسلك طريقها

صحيفة-إسرائيل-تتراجع-تحت-التهديد-المنحة-القطرية-تسلك-طريقها

قالت صحيفة «الأخبار» اللبنانية نقلاً عن مصادر فلسطينية، أن الوسيط القطري، السفير محمد العمادي، أبلغ حركة «حماس» بتراجع إسرائيل عن خطواتها السابقة بالتلاعب في الأسماء التي ستستفيد من المنحة، بالإضافة إلى موافقتها على إدخال جزء منها لمصلحة الموظّفين المدنيين في حكومة غزة.


وعقد العمادي، على مدى اليومين الماضيين، عدّة اجتماعات في غزة مع قائد «حماس» يحيى السنوار، وفي إسرائيل مع مستشار الأمن القومي إيال حالوتا، بهدف التوصُّل إلى آلية تُرضي الحركة، بعد رفضها أخرى جرى حذف آلاف المستفيدين منها.

وتصرّ «حماس» على إدخال المنحة القطرية وفق الآلية السابقة لمعركة «سيف القدس»، وهو ما وافقت عليه حكومة الاحتلال، إلّا أنها لا تزال تجد مشكلة في إدخال الأموال عبر الحقائب، وتبحث حالياً عن آلية أخرى يمكن من خلالها تجاوز هذه المعضلة.

ونقلت الحركة، عبر الوسيط القطري، تهديداً شديد اللهجة إلى حكومة الاحتلال، من أن غزة ذاهبة نحو الانفجار والتصعيد على طول الحدود، باستخدام مختلف الأدوات الشعبية في المرحلة أولى، وأنها ستواصل التصعيد إلى حين تحقيق جميع المطالب التي تم نقلها عبر الوسطاء، وخاصّة تلك المتعلّقة بالمنحة القطرية وإعادة الإعمار.

وبحسب المصدر، نقل الوسيط القطري إلى الحركة رغبة حكومة الاحتلال في المحافظة على الهدوء في قطاع غزة، وفي إيجاد آلية جديدة لإدخال المنحة، والسماح لمصر بالبدء في المرحلة الثانية من عملية الإعمار.

وطالبت الحركة، عبر الوسيط، حكومة الاحتلال بالسماح بإدخال مواد الإعمار إلى غزة بعيداً من النظام السابق (يسمّى «السيستم»)، والذي كان يحدُّ من الكميات الواردة إلى القطاع. وفي الإطار ذاته، أبلغ القطريون حركة «حماس» بأن عملية البناء في القطاع ستبدأ فور إدخال مواد البناء.