صُنفت الأولى في إفريقيا.. الجزائر الدولة العربية الوحيدة مع مصر التي تمتلك غواصات — 180° — أخبار و تحقيقات تهمك

صُنفت الأولى في إفريقيا.. الجزائر الدولة العربية الوحيدة مع مصر التي تمتلك غواصات

صُنفت-الأولى-في-إفريقيا-الجزائر-الدولة-العربية-الوحيدة-مع-مصر-التي-تمتلك-غواصات

تصدرت الجزائر المرتبة الأولى عربياً وإفريقياً والـ15 عالمياً من حيث قوة أسطول الغواصات، بثماني غواصات روسية الصنع، وفقاً لتصنيف موقع “غلوبال فاير باور” المختص بالشؤون العسكرية، فيما جاءت مصر في المرتبة 16 بنفس عدد الغواصات، بينما تمتلك إيران 29 غواصة ما يجعلها في المرتبة الخامسة عالميا.

واللافت أنه ما عدا الجزائر ومصر، لا تتوفر باقي الدول العربية على أية غواصة بما فيها أغنى دولة عربية، المملكة العربية السعودية، فيما تتوفر إسرائيل على 5 غواصات. وجاء ترتيب المغرب في المركز 82 عالميا بصفر غواصات (وإن تم التصنيف حسب الترتيب الأبجدي بسبب ذلك). واللافت أن المغرب هو من الدول القليلة في البحر الأبيض المتوسط التي لا تتوفر على غواصات.


وكان تقرير في مارس/ آذار الماضي، ذكر أن المغرب ينوي اقتناء غواصة فرنسية من نوع “سكوربين” هجومية لاستكمال سلاحه البحري، وبهذا يتخلى نهائيا عن اقتناء الغواصة الروسية التي جرى الحديث عنها في عدد من المناسبات.

وكشف موقع “أفريك إنتجلنس” عن رغبة المغرب في الرهان على الغواصة الفرنسية، في وقت كان يدرس اقتناء غواصة من دول أخرى مثل البرتغال واليونان وروسيا، بل وكان هناك تفكير حتى بإسبانيا، كما ذكر تقرير لمراسل “القدس العربي” في مدريد.

وأشار التقرير إلى أنه جرى الحديث كثيرا عن شراء المغرب غواصة من روسيا خلال السنوات الأربع الأخيرة؛ بحكم السعر المناسب للغواصة الروسية من نوع “كيلو”. لكن لم يتعد الأمر تصريحات صحافية في المغرب وروسيا لسببين، الأول هو أن المغرب لا يُعتبر من زبائن روسيا عسكريا، ولم يقتن من هذا البلد أية أسلحة، ولم يعقد صفقات تذكر.

ويتجلى السبب الثاني في الفيتو الذي يمكن للدول الغربية أن تفرضه على المغرب بشأن شراء السلاح الروسي، ذلك أن العتاد العسكري المغربي هو غربي، وبالأساس من الولايات المتحدة وفرنسا، وستكون غواصة روسية نشازا وسط هذا العتاد. علاوة على هذا، قد تتلاعب روسيا بالغواصة بزرع أجهزة تجسس، وبالتالي سيكون من الصعب مشاركة المغرب في المناورات العسكرية.

ويتراوح طول الغواصة الفرنسية ما بين ستين وسبعين مترا، وسعرها يقارب نصف مليار يورو، وهي من الجيل الجديد من الغواصات وتصنعها شركة “نافال غروب” الفرنسية بتنسيق مع شركة نتافيا الإسبانية. وكان المغرب قد اقتنى من هذه الشركة الفرنسية أهم السفن الحربية من الفرقاطات التي يتوفر عليها حاليا. وأقدمت كل من الهند والبرازيل والتشيلي وماليزيا على اقتناء عدد من الغواصات من هذا النوع.

ومثلما يذكر التقرير، يتوفر المغرب على قوات جوية وقوات برية وقوات بحرية متقدمة نسبيا، لكنه لم يعمد إلى اقتناء غواصة رغم التطور الملفت في اقتناء السفن الحربية. كما أنه من الدول القليلة في العالم التي تمتلك سواحل تمتد على 3500 كلم دون امتلاك أي غواصة. وتملك كل الدول المتوسطية، باستثناء تونس وليبيا ودول صغيرة مثل مالطا وقبرص، غواصات.

وبحسب الموقع، جاءت الصين في المرتبة الأولى عالميا بحيازتها 79 غواصة، تليها الولايات المتحدة الأمريكية بـ68 غواصة، ثم روسيا بـ64 غواصة، كوريا الشمالية 36 غواصة، إيران 29، كوريا الجنوبية 22، اليابان 20، الهند 17، تركيا 12. كولومبيا واليونان وبريطانيا 11، فرنسا 10، باكستان 9، الجزائر وإيطاليا ومصر 8، أستراليا والبرازيل وألمانيا والنرويج وفيتنام 6، إندونيسيا والبيرو والسويد وإسرائيل 5، أذربيجان وكندا والشيلي وتايوان 4، بولندا وجنوب إفريقيا 3. الأرجنتين وبنغلاديش والإكوادور وماليزيا والبرتغال وإسبانيا وفنزويلا 2، ميانمار 1.