عبدالعزيز عاشور يكتب : بين ثورة يوليو وثورة يناير

عبدالعزيز-عاشور-يكتب-بين-ثورة-يوليو-و-ثورة-يناير

ثورة يوليو .. تشابه ثورة يناير ..

بس الفرق ان اﻷولى حكمت والتانية اتحكمت ..

بس اﻹتنين كانوا مؤامرة زى اخوانا ما بيقولوا ويرددوا   !!!

ثورة يوليو كانت مؤامرة على الشعب المصرى ﻹفساد حال الرخاء والهنا اللى كان عايش فيها فى عهد الملكية الحرة الديمقراطية البهججية الزاهر ..!!

مؤامرة تسببت فى تطفيش اﻹحتلال اﻹنجليزى اللى كان موفر كل حاجة فى البلد وكإنها حتة من بريطانيا ..!!

وكانت الموضة قبل ما بتطلع فى لندن كانت بتكون فى مصر الأول وتشوف الفلاحين فى القرى والنجوع والكفور لابسينها !!!!

مؤامرة سابقة التخطيط على ملاك اﻷراضى أصحاب اﻷيادى البيضاء على الفقراء واللى اكتسبوا ملكية الاراضى بعرق جبينهم واشتروها من حر مالهم من غير لا محسوبية ولا رشاوى ولا منح من الملك المظفر سليل بنى هاشم زى ما كانوا بيقولوا اخوانا ..!!

وكانوا بيتعاملوا مع الفلاحين كأنهم اخواتهم وشركاؤهم بالضبط وبياكلوا معاهم فى طبق واحد ومن مشنة واحدة !!!

فاستولت الثورة المؤامرة على أراضيهم ظلما ووزعتها على الفلاحين الوحشين وسابت لكل واحد من الاقطاعيين  خمسين فدان بس يا عينى ..!!

مؤامرة قعدت تبنى فى مصانع وتشغل فى عمال وطمعت الفلاحين الحافيين انهم يبقوا موظفين بأجر ثابت معلوم وكمان يلبسوا جزم من باتا ف رجليهم ...!!

مؤامرة خلت ولاد الجرابيع يقعدوا جنبا الى جنب مع ولاد البهوات فى المدارس والجامعات ..!!

وقال ايه .. اللى يتفوق من ولاد الجرابيع يبقى ف نظرها أحسن من ابن البيه ..!!

مؤامرة ضيعت فلوس البلد واحتياطى الدهب فى حرب اليمن قال ايه عشان تأمين حدودنا الجنوبية وباب المندب .. 

واحنا مال أهالينا زى ما قالوا وبيقولوا رغم الحرب الدائرة على باب المندب ..

مؤامرة بوظت علاقتنا مع اﻷسر الحاكمة من حوالينا اللى علاقاتهم حلوة مع الغرب الكيوت وراحت تصرف فلوسنا على بناء علاقات مع اﻷفارقة ..

بقى نسيب اخواتنا العرب الحلوين عملاء المستعمرين ونروح ندور على بتوع افريقيا .. ؟ !!!

مؤامرة ...

مؤامرة حاولت تتنطط ع النفوذ الغربى وقال ايه تعمل لها شخصية ونفوذ وتحاول تتحكم فى قرارها ومصيرها والنتيجة قعدنا ننضرب من انجلترا وفرنسا وامريكا بإيد اسرائيل وبتشجيع اخواتنا فى العروبة من حوالينا  ..

مؤامرة استجلبت تحالف من المتآمرين من الغرب الصهيونى الى الشرق العربى الصهيونى برده بقيادتها لحركة التحرر فى المنطقة والعالم فكان ما كان فى ١٩٦٧ وانكفاء الدور المصرى للداخل سعيا لتحرير الأرض ..

 وزى ما بيقولوا كان علينا بإيه كل ده والنبى ؟

سنة ٧٠ آخر سنوات الثورة كان الدولار ب ٣٨ قرش وكان جرام الذهب ب  ٥٠ قرش !!

أقدم اعتذارى لكم عن كل هذا الكم من السخرية المريرة وسامحونى أصل مرارتى عجزت ومش مستحملة فقلت أطلع شوية م المرارة عليكم ..

معلش ما هو برده الصديق وقت الضيق ..

ما هو أصل موسم الهجوم على يوليو النهارده ..

وكأن يوليو خرجتنا من جنة الاحتلال البريطانى وضيعت علينا فرصة اللحاق بركب التقدم والانضمام لعضوية الاتحاد الاوروبى  .. !!!

بالضبط زى ثورة يناير ما اتسببت بحرمان الشعب من نعيم مبارك وشلة اللصوص اللى كانت ناهبة ثروات البلد وكانوا مستنين الفرصة المناسبة عشان يوزعوا اللى سرقوه على الشعب الغلبان ..!!!!!!

صحيح ان خطايا يوليو لا تغتفر وخصوصا أنها فشلت فى بناء نظام سياسى جماهيرى يحمى منجزاتها ويحول دون الإنقلاب عليها والقضاء على كل ما أسسته لصالح المستضعفين كما حدث بدءا من مايو ١٩٧١ أى بعد وفاة قائدها  بشهور قليلة ...

ما تيجوا ننسى المؤامرات دى ونفكر فى الحال اللى احنا فيه ونحاول نظبطه ونشوف بقى احنا محتاجين اصلاح واللا إعادة هيكلة واللا تطهير واللا ثورة جديدة بس ساعتها متقولوش عليها مؤامرة  ..

ما تيجوا ننسى كل خلافاتنا حول الثورتين 

ما تيجوا ننسى وجهات نظرنا ف الثورتين ..

ونقعد سوا ندرس المعطيات اللى ع اﻷرض بحلوها ومرها بإيجابياتها وسلبياتها ونشوف ازاى نعظم ونكبر اﻹيجابيات لو كانت موجودة فعلا وازاى نتخلص من السلبيات مهما كان حجمها وتأثيرها ..

بس تفكير مجرد من الحزبية والتشرذم واﻹنتصار لهذا أو ذاك .. 

فقط اﻹنتصار للبلد ومنح كل واحد من أهلها فرصة متساوية مع اﻵخر فى كل الحقوق وكل الواجبات ..

لو عرفنا بجد ومسحنا الخيبة اللى معششة جوانا ممكن نعمل ثورة بجد ..

بس ثورة على خيبتنا ..

كل سنة وانتم طيبيين ..